عقار الصداع النصفي يريح آلام الوجه الحادة

تم نشره في الأحد 21 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً

نيويورك - من بين الآلام الحادة التي يمكن أن يعانيها المرء آلام التهاب العصب الثالث التي قد تؤثر على أعصاب الوجه غير ان القليل من العقاقير يساعد فى التخلص من العرض. والآن فإن الذين لم يجد معهم علاج آلام التهاب العصب الثالث نفعا فان عقار الصداع النصفي يمكن أن يوفر لهم بعض الراحة.

يستخدم عقار سوماتريبتان المعروف تجاريا باسم "ايمتركس" أو "إيمجرين" لعلاج الصداع النصفي. ووفقا لنتائج دراسة اجريت في اليابان فان استخدام سوماتريبتان عن طريق الحقن تحت الجلد ينتج راحة سريعة وملحوظة لآلام التهاب العصب الثالث تمتد نحو 8 ساعات من دون أعراض جانبية خطيرة.

وتأتي الآلام المصاحبة لالتهاب العصب الثالث والتي تعرف بالحركة التقلصية المؤلمة على هيئة وخز مباغت يبدأ من زاوية الفك ويتحرك نحو الجبهة. وتكون النوبات لحظية ولكن يمكن أن تتكرر لعدة ثوان ويمكن ان تشتد النوبات لساعات ثم تهدأ لفترات طويلة.

ويأتي التهاب العصب الثالث نتيجة لضغط وريد على جذر العصب الثالث. جاء ذلك في تفسير الدكتور أكيفومي كاناي وزملائه من كلية الطب جامعة كيتاساتو الذي نشر في مجلة جورنال هيديك.

وأجرى فريق كاناي اختبارا على الآثار المحتملة لعلاج آلام التهاب العصب الثالث بحقن سوماتريبتان تحت الجلد والحقن بالمحلول الملحي على 24 مريضا. وجرى أخذ النتائج بطريقة عشوائية في حالة العقار الأول ثم بعد مرور أسبوع أخذت نتائج العقار الآخر. وجرى تقييم نوبات الألم التي تنتج من لمس أو تحريك الوجه قبل وبعد 15 دقيقة من كل جلسة علاج.

ويرى بعض الباحثين ان سوماتريبتان نجح في خفض مؤشرات الألم بشكل ملحوظ على مقياس يتألف من عشر درجات من درجة 8.3 الى 2.4 بينما لم تتغير مؤشرات الألم عند الحقن بأدوية محايدة (غير علاجية).

وقال عشرون مريضا أن الألم تحسن جزئيا أو تحسن تحسنا طفيفا بعد العلاج بسوماتريبتان مقارنة بمريض واحد تحسن بعد الحقن بالمحلول الملحي. استمر تأثير سوماتريبتان المسكن لمدة تتراوح بين 1 و20 ساعة بمتوسط 7.9 ساعة عموما. وذكر الباحثون "لم يرصد احتمال آثار جانبية خطيرة".

وفي مقالة افتتاحية ذكر الدكتور خوليو باسكوال بمستشفى جامعة سالامانكا بأسبانيا أن سرعة التخلص من الألم شيء ايجابي لكن الحقن تحت الجلد مرتين على الأقل يوميا هو عيب.

واضاف ان استخدام سوماتريبتان قد يكون مثاليا إذا كان علاجا قصير الأجل ريثما تبدأ العقاقير التي تتناول عن طريق الفم في التأثير أو إذا استخدم كعلاج في الحالات الحرجة. ويأمل أيضا في معرفة اذا ما كان استخدام عقار "تريبتانز" عن طريق الفم أو الرش عن طريق الأنف قد يؤثر في آلام التهاب العصب الثالث.

التعليق