المدربون يجمعون على تقارب المستوى وقوة المنافسة وينتقدون ضغط المباريات

تم نشره في السبت 20 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً
  • المدربون يجمعون على تقارب المستوى وقوة المنافسة وينتقدون ضغط المباريات

يطالبون الارتقاء بالتحكيم خلال الدور الثاني من بطولات الطائرة 
 

خالد المنيزل

 عمان - اجمع مدربو الفرق الأربعة الكبار الذين تأهلوا للدور الثاني ببطولتي الدوري والكأس والتي تنطلق مبارياتها اعتبارا من يوم غد الاثنين، على تساوي حظوظ الفرق الأربعة من وجهة النظر الفنية، وان الفرص متساوية للفوز بإحدى اللقبين الدوري والكأس، وان دوري العام الحالي خرج عن النص من حيث قوة الفرق والتطور الكبير الذي طرأ عليها إلى جانب استخدام الأوراق الجديدة وهي الزج باللاعبين الشباب الذين كان لهم الفضل في حسم المباريات بالتساوي مع اللاعبين أصحاب الخبرة.

واجمع المدربون على أن البرنامج في البطولتين يعتبر مضغوط الأمر الذي يضع المدربين أمام خيارات صعبة من اجل الراحة الإجبارية للاعبين بعد كل مباراة صعبة، ومعالجة الأخطاء يعتبر صعبا لأن التدريب الذي يلي المباراة سيكون خفيق جدا ولا يلبي الطموح للمدربين.

وطالب المدربون باختيار الحكام المؤهلين لقيادة المباريات وخاصة الحكم الثاني يجب أن يكون دوليا كذلك من اجل إعطاء كافة الفرق الفرص لتحقيق الهدف المنشود وهو البطولة، وان الدور الثاني سيشهد مدى قدرة المدرب على التعامل مع المباريات الهامة والحساسة واستثمار كافة الأوراق الفنية والاعتماد على اللاعبين أصحاب الخبرة في حسم الأشواط والمباريات.

العسود: الفرص متساوية 

وقال وليد العسود مدرب شباب الحسين أن الفرص تعتبر متساوية لكافة الفرق الأربعة نظرا لتقارب المستوى الفني فيما بينها، وان المباريات تعتبر مضغوطة خاصة وأنها تعتبر قوية جدا، ومن جانبنا في شباب الحسين فإننا بصدد تقديم اعتراض على جدول المباريات لأن الضغط يكون كبيرا على اللاعبين ومعالجة الأخطاء بحاجة إلى يوم راحة ويوم تدريب وهذا يعني انه يجب أن يكون بين المباراة والتي تليها 3 أيام على الأقل.

وبين العسود أن شباب الحسين والوحدات والكرمل يعتمدون على لاعبي الخبرة بينما يعتمد البقعة على الشباب القادرين على تغيير النتائج، وان هناك دورا كبيرا للمدرب في معالجة الأخطاء أولا بأول في الشوط من اجل الوصول إلى النتيجة الايجابية.

وأضاف أن النادي يفكر بإحضار لاعب محترف من مصر ليشاركه مباريات الدوري والكأس في الدور الثاني بعد اتصال الكرمل مع لاعب كرواتي واستقطاب دقماق.

الحمود: لا للمحترفين 

وقال رائد الحمود مدرب فريق الوحدات أن برنامج المباريات يعتبر مضغوط، وواجب الفرق التعود على ذلك كما في البطولات لأن اللاعب الأردني لا يستطيع اللعب أكثر من مباراة واحدة وهذا مرتبط بالاستعداد واللياقة البدنية، ورغم ذلك فإن الوحدات يواصل الاستعداد وهو قادر على الوصول إلى النهائي في كلا البطولتين لقناعتنا أن الفريق متكامل والبدلاء الجيدين جاهزين، ولكن إذا لم يحصل ذلك فإن عدم توفيق الفريق سيكون هو السبب.

وأكد الحمود انه لا للمحترفين في الوحدات لأن خطوط الفريق متكاملة والوقت لا يسمح بإحضار محترفين وهم بحاجة إلى وقت للانسجام مع الفريق، وأضاف أن العبء الأكبر سيكون على اللاعبين الكبار أصحاب الخبرة إلى جانب المدربين لمعالجة الأخطاء الفنية بذكاء ميداني دون ارتباك الفريق في مثل هذه المباريات الحساسة.

دلهوم: الارتقاء بالتحكيم 

قال راتب دلهوم أن الاستعداد والتدريب الامثل سيكون له الأثر الكبير في الوصول للقمة، لأن الفريق الجيد في التدريب سيكون جيدا في المباراة، وان الحسم سيكون بيد اللاعبين الكبار الذين يتمتعون بالخبرة إلى جانب المستوى الفني المتطور، واللاعب الجيد هو القادر على قيادة فريقه للحسم، وأضاف أن اللاعبين الشباب سيكون لهم دور كبير من حيث حصد النقاط بعيدا عن المراقبة وسيكون الاعتماد الكبير في حسم المباريات الكبيرة على صانعي الألعاب القادرين على إفشال حوائط الصد من خلال التموية وسحب المدافعين بعيدا عن المهاجمين.

وطالب لجنة الحكام بتعيين طواقم تحكيمية من الحكام الأكفاء من اجل قيادة المباريات إلى بر الأمان خاصة وان المستوى الفني سيكون مرتفع جدا، وحتى لا يضيع الحكم جهد المدربين والفريق بقرار خاطئ.

وبين دلهوم أن الفرق تعتبر متقاربة فنيا ولديها نفس الفرص بتحقيق البطولة رغم أن عامل الخبرة يميل لصالح الوحدات وشباب الحسين والكرمل، لكن البقعة يتميز بوجود مجموعة من الشباب القادرين على مجاراة أصحاب الخبرة بذكاء كبير.

الكرمل والمحترفون 

قال راكان محمود رئيس نادي الكرمل بأن فريقه ينظر للبطولتين الدوري والكأس من منظار تحقيق الفوز بهما، خاصة وأن المستوى الفني متقارب من كافة الجوانب، ومن هنا فإن الكرمل يسعى لإحضار لاعب محترف من كرواتيا يلعب في الدوري اللبناني، إلى جانب مشاركة محمد دقماق مع الفريق في وقت لاحق، وبين محمود أن فريقه قادر على التحليق مع الفرق الكبيرة بعد أن نجح بالفوز على الوحدات في الدور الأول، وهو لم يلاقي البقعة أو شباب الحسين في نفس الدور لوجودهما في مجموعة أخرى، وأضاف أن إدارة النادي تقف خلف الفريق لتحقيق أولى البطولات في تاريخه بعد أن نافس عليها أكثر من مرة.

التحكيم للأفضل

وقال مصطفى محمد علي رئيس لجنة الحكام أن التحكيم في الدور الثاني سيكون للحكام الأفضل والأكفأ وان مبدأ الثواب والعقاب سيتم الأخذ به فورا ونحن على استعداد لاستبعاد أي حكام يرتكب أخطاء فنية تؤثر على نتائج المباريات، وأوضح أن الحكام الذين سيديرون مباريات الأربعة الكبار هم وليد النجار وخضر القصاص وفادي الجزازي وإدريس العروق وباسل شباب وعاصف محمدية ومحمد حسين.

وبين مصطفى أن الثقة بالحكام كبيرة وأن اللجنة تلتقي الحكام قبل وبعد كل مباراة من اجل بيان كافة الملاحظات القانونية والأخطاء وتصويبها، ومن واجب المدربين الاعتراض على النواحي القانونية الفنية لمراقب المباراة من اجل بيان كامل النقاط, لكن مطلوب منهم قراءة القانون قبل الاعتراض.

وأضاف أن الحكام تحت مضلة الاتحاد وهم مجردون من كافة الأهواء النادوية وأي خلل سيتم معالجته فورا من قبل اللجنة بالتعاون مع اتحاد اللعبة.

التعليق