الأمير فيصل يشارك في حفل افتتاح المعرض الدولي بإسبانيا

تم نشره في السبت 20 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً

 بمناسبة مرور 600 عام على وفاة ابن خلدون

اشبيلية- مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، شارك سمو الامير فيصل بن الحسين ترافقه سمو الاميرة عالية الفيصل اول من امس في حفل افتتاح المعرض الدولي الذي اقيم في مدينة اشبيلية الاسبانية بمناسبة مرور 600 عام على وفاة العلامة العربي الاندلسي ابن خلدون تحت رعاية العاهل الاسباني الملك خوان كارلوس والملكة صوفيا.

وخلال الحفل، قام جلالة الملك كارلوس والملكة صوفيا بمرافقة المدعوين في جولة على اجنحة المعرض.

كما شارك سمو الامير فيصل وسمو الاميرة عالية في حفل العشاء الخاص الذي اقامه العاهل الاسباني لكبار المدعوين.

وحضر الحفل كذلك الرئيس المصري محمد حسني مبارك، والرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة وامين عام الجامعة العربية عمرو موسى وعدد من اصحاب السمو الامراء والمعالي الوزراء في عدد من الدول العربية.

ويستمر المعرض قرابة خمسة اشهر بمشاركة العديد من الدول منها الجزائر والنمسا وبلجيكا والدنمارك ومصر وفرنسا والمانيا وبريطانيا واليونان وايطاليا والمغرب والبرتغال وسورية والسويد وتركيا والولايات المتحدة.

وتشارك هذه الدول من خلال جامعاتها ومتاحفها بتقديم وثائق ومخطوطات وقطع أثرية ذات صلة بالقرن الرابع عشر الذي عاش فيه العلامة ابن خلدون.

كما ستقام على هامش المعرض العديد من الفعاليات الثقافية والندوات في مختلف المدن الاندلسية وخاصة في اشبيلية وغرناطة.

وتأتي اقامة المعرض للتعريف بحياة واعمال ابن خلدون ومساره الإنساني والفكري ليكون بمثابة حافز وعامل مساعد لمجابهة المشاكل التي يعاني منها العصر الحاضر.

كذلك يسعى المعرض للتعريف بالقرن الرابع عشر الذي يعد بداية مرحلة البناء التي شهدت عظمة البلاط الأندلسي والتقدم التجاري والسياسي والثقافي والفلسفي في منطقة البحر المتوسط.

والعلامة الكبير ابن خلدون هو واحد من أعظم المفكرين المسلمين ولد بتونس في العام 1332 ميلادي الموافق للعام 732 هـجري وتوفي بمصر في العام 1406 ميلادي الموافق للعام 808 هـجري. ويعود أصله الى عائلة عربية هاجرت الى اشبيلية ولعبت دورا كبيرا في تاريخ هذه المدينة.

واهم مؤلفاته هو كتاب " العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر" ويقع في ثلاثة أجزاء تحمل تأملات حول الحضارة الانسانية ثم تاريخ الشعوب والممالك وسيرة شامله لحياته.

التعليق