المطالبة بمنع عرض فيلم "شفرة دافنشي" في تايلاند

تم نشره في الأربعاء 17 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً

 

بانكوك- طالب أول من أمس تحالف لمجموعات مسيحية من هيئة الرقابة في تايلاند بمنع عرض فيلم"شفرة دافنشي" في دور العرض المحلية إلا في حال تضمنه على ما يوضح للجمهور أن قصة الفيلم خيالية.

وتقدمت بالطلب عدة هيئات وهي المجلس المسيحي والاتحاد المسيحي والوحدة المعمدانية وهيئة الادفنتست، بهدف منع عرض الفيلم المثير للجدل والذي من المقرر أن يبدأ عرضه في دور العرض التايلاندية يوم غد الخميس.

ويأتي في أحداث الفيلم الذي يسيء إلى الديانة المسيحية ويشوه ما جاء في الكتاب المقدس أن الكنيسة الكاثوليكية قد قامت بمؤامرة لاخفاء العلاقة بين المسيح عليه السلام ومريم المجدلية.

وأشار الجنرال فانومساك ثانجثونج مدير إدارة الرقابة في الشرطة إلى أن الطلب تم إرساله إلى اللجنة لكي تدرسه وتقدم قراراً بشأنه.

وفي بيان للمجموعات المسيحية كانت هناك إشارة إلى "أن المعلومات الخاطئة التي يحتوي عليها الفيلم لا يمكن تقديمها للجمهور لكي لا يختلط الواقع بالخيال".

يذكر أن المسيحيين يمثلون نسبة أقل من واحد بالمائة من التايلانديين البالغ عددهم 63 مليون نسمة والذين يعتنق أكثريتهم البوذية.

في الوقت نفسه، لم تناد أي جماعات مسيحية في دولة ماليزيا المجاورة والتي تمثل نسبة المسيحيين فيها 11 بالمائة من السكان بحظر عرض الفيلم.

تجدر الاشارة إلى أن الفيلم المأخوذ من رواية للكاتب الاميركي دان براون تحمل نفس الاسم وتباع في تايلاند باللغتين الانجليزية والتايلاندية وقد قوبل باحتجاجات من قبل مجموعات مسيحية في بلاد آسيوية أخرى من بينها الفلبين وكوريا الجنوبية.

من جهة أخرى وافق "مجلس مراجعة وتصنيف أفلام السينما والتلفزيون" في الفلبين التي يتبع معظم مواطنيها المذهب الكاثوليكي المسيحي أمس على عرض فيلم "شفرة دافينشي" المثير للجدل في وقت لاحق من الاسبوع الحالي.

وذكرت رئيسة المجلس كوندوليزا لا جارديا أن المجلس عقب مشاهدته للفيلم، لم يجد ما يدعو إلى حظر عرضه.

وقالت "لا أعتقد أن عرض الفيلم سيكون له تأثير سلبي على ديننا إذ أن الفيلم ترفيهي في المقام الاول، وهو فيلم مثير".

وأدان مسؤول بارز في الحكومة والعديد من رجال الدين المسيحي الفيلم المستوحى من رواية للكاتب الاميركي دان براون ووصفوه بأنه يتنافي مع الدين.

التعليق