الليغا: صراع رباعي من أجل دوري أبطال أوروبا

تم نشره في الثلاثاء 16 أيار / مايو 2006. 09:00 صباحاً
  • الليغا: صراع رباعي من أجل دوري أبطال أوروبا

مدريد - في الوقت الذي أسدل فيه الستار على جميع مسابقات دوري كرة القدم في الدول الاوروبية الاخرى، ما زالت الفرق الاسبانية أمامها الكثير لتلعب من أجله في الاسبوع الاخير من منافسات دوري الدرجة الاولى الاسباني لكرة القدم.

فبسبب مباراة اشبيلية وبرشلونة التي تأجلت قبل ثلاثة أسابيع لهبوط الامطار ونظرا لان طرفي هذه المباراة تأهلا لاحقا للدور النهائي لبطولتي دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الاوروبي فقد وصل الدوري الاسباني لحالة من الفوضى الشديدة في أسبوعه الثامن والثلاثين والاخير من الموسم الجاري.

وكانت أغلب فرق الدوري الاسباني قد خاضت مبارياتها الاخيرة بالموسم السبت الماضي الذي شهد هبوط الافيس لدوري الدرجة الثانية المحلي مع فريقي قادش وملقة.

كما أجريت مباراة اشبيلية وبرشلونة المؤجلة من الاسبوع 34 يوم السبت وانتهت بفوز اشبيلية بطل الاتحاد الاوروبي 3-2 أمام فريق من بدلاء برشلونة حيث أراد الهولندي فرانك ريكارد مدرب الفريق إراحة نجومه الكبار من أجل نهائي دوري الابطال أمام آرسنال الانجليزي غدا الاربعاء.

وجاء هذا الفوز الاخير لاشبيلية ليمنحه فرصة ذهبية لتتويج مجهوده بهذا الموسم الرائع له ليس فقط بأول لقب له منذ 48 عاما(بعد فوزه بلقب كأس الاتحاد الاوروبي يوم الاربعاء الماضي) ولكن أيضا بالتأهل لبطولة دوري الابطال للمرة الاولى في تاريخه.

وتجرى اليوم الثلاثاء مباراتان مهمتان بالاسبوع الاخير بالدوري الاسباني في نفس الوقت وتجمع المباراة الاولى بين اشبيلية وريال مدريد بينما تجمع الثانية بين أوساسونا وفالنسيا.

ولا يمكن للموقف الاسباني أن يكون أكثر تعقيدا مما هو الان، فصحيح أن برشلونة أحرز اللقب بالفعل بعد انفراده بالصدارة بفارق 12 نقطة عن ريال مدريد صاحب المركز الثاني.

إلا أن ريال مدريد لم يضمن المركز الثاني بعد لأن منافسه فالنسيا يحتل المركز الثالث برصيد 69 نقطة أي بفارق نقطة واحدة عن ريال، ويحتل أوساسونا واشبيلية المركز الرابع مناصفة برصيد 65 نقطة لكل منهما.

ولكي ينجح اشبيلية في حجز المركز الرابع لنفسه وبالتالي الفوز بالمكان الرابع الاخير المخصص لاسبانيا بدوري الابطال فعليه أن يفوز على ريال مدريد الذي لم يخسر مباراة واحدة منذ ثلاثة أشهر، على الا يفوز أوساسونا في الوقت نفسه على ضيفه فالنسيا في المباراة الاخرى اليوم.

وفي حالة تعادل اشبيلية مع أوساسونا في عدد النقاط بعد انتهاء المباراتين فسيحتفظ أوساسونا بالمركز الرابع بسبب لوائح الدوري الاسباني التي تحتكم إلى نتيجتي مباراتي الفريقين خلال هذا الموسم والتي فاز أوساسونا في كلتيهما.

وبذلك سيكون خافيير أجيري قد أنهى عهده مع فريق أوساسونا الذي يدربه منذ أربع أعوام على نحو رائع، حيث أعلن المدرب المكسيكي يوم الخميس الماضي أنه سيرحل عن أوساسونا بنهاية هذا الموسم بعد أن وقع عقدا لمدة عامين مع فريق أتيليتيكو مدريد.

وقال أجيري"سيكون من الرائع أن أترك أوساسونا وهو في دوري الابطال .. ستكون طريقة رائعة لتوديع هذه الجماهير".

من ناحية أخرى يتوجه فالنسيا إلى بامبلونا اليوم لملاقاة أوساسونا وهو يطمع في الفوز على مضيفه لانتزاع المركز الثاني من ريال مدريد مما سيمنحه التأهل المباشر لنهائيات دوري الابطال، ولكن احتمال غياب المهاجمين بابلو آيمار وفينسينتي رودريغيز عن صفوف فالنسيا اليوم قد يضعف من فرصته في الفوز.

ويأمل ديفيد فيا مهاجم فالنسيا في اللعب بمباراة أوساسونا على الاقل لتعويض فارق الهدف الواحد الذي يتقدم به الكاميروني صامويل ايتو عليه في قائمة هدافي الدوري الاسباني لهذا الموسم.

أما ريال مدريد فيتوجه إلى اشبيلية اليوم بدون مهاجميه البرازيليين رونالدو للاصابة وروبينيو للإيقاف.

وسيكون المهاجم الرئيسي لريال مدريد اليوم هو البرازيلي خوليو بابتيستا الذي بدأ أخيرا في تسجيل الاهداف لفريقه الاسباني بعد أن قدم عروضا باهتة في موسمه الاول مع الفريق.

وستكون مباراة اشبيلية هي مباراة وداع نجم ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان للدوري الاسباني الذي أضفى عليه زيدان مزيجا من الرقي والاتزان خلال الاعوام الخمسة الماضية.

التعليق