الفيلم التونسي "ظل الارض" في شومان اليوم

تم نشره في الثلاثاء 16 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً

   عمّان-الغد- تعرض لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان في السابعة من مساء اليوم الفيلم التونسي " ظل الأرض " الذي يعتبر واحدا من الأفلام العربية القليلة المصنوعة على أساس الدراسات الاجتماعية والأنثروبولوجية.

فمخرج الفيلم الطيب الوحيشي حاصل على الدكتوراة في علم الاجتماع ودرس السينما على يد المخرج السينمائي الفرنسي جان روش، وهو عالم أنثروبولوجي صنع أفلاما سينمائية وثائقية تدور موضوعاتها حول العادات الاجتماعية للمجتمعات البشرية الريفية والبدائية .

وفي فيلم "ظل الأرض"، نتعرف على مجتمع صغير من عائلة من البدو يعيش أفرادها وسط الصحراء, ويعاني أفراد القبيلة الصغيرة من شظف العيش، بعد أن بدأ مخزون القمح ينضب وأصاب الماشية وباء مجهول يهددها بالفناء.

في بداية الفيلم نشهد عرسا في القبيلة, وفيما بعد يسافر العريس إلى فرنسا بحثا عن العمل لإنقاذ العائلة، لكنه يعود في كفن. وفي نهاية الفيلم نرى زوجته في المدينة لاستلام جثته, فيما يهاجر بعض أفراد القبيلة إلى منطقة أخرى ولا يبقى إلا القليل في المكان يواجهون مصيرهم.

تشكل هذه الحبكة في الفيلم مادة يدخل عبرها المخرج إلى تفاصيل الحياة الاجتماعية لهذه القبيلة القليلة الأفراد وسط الصحراء.

ويستغرق المخرج في وصف تفاصيل العادات الفلكلورية مثل العرس ونسج البسط وغيرها, وهذا الفلكلور يسير في الفيلم جنبا إلى جنب مع وصف وتصوير المعاناة البشرية وسط ظروف ينعدم فيها الأمل.

والفيلم بعامة، كان تجربة أولى للمخرج سعى فيها إلى سينما مختلفة عن السينما التجارية العربية السائدة.

التعليق