العلاج يمكن أن يمنع نوبات الصداع النصفي المتكررة

تم نشره في الثلاثاء 16 أيار / مايو 2006. 09:00 صباحاً

   نويس(ألمانيا)- تتوفر وسائل علاج لمنع حدوث الصداع النصفي (داء الشقيقة) للاشخاص الذين يتعرضون على الاقل لثلاث نوبات في الشهر. ويتوفر نفس العلاج للذين يصابون بصداع يستمر لأكثر من ثلاثة أيام.

وقال كورت بيل من الرابطة المهنية لأطباء الاعصاب الالمان في مدينة نويس الالمانية "بغض النظر عن محدودية استمراريته فإن الناس المصابين بالصداع يعانون أيضا من خطر تطور ألم الصداع المزمن لانهم يتناولون باستمرار العلاجات الخاصة بالقضاء على الالم".

   ويمكن للوقاية الفعالة أن تضع حدا لدائرة الشر وتقلل بوضوح من عدد ومدة وشدة كل نوبة. وهناك مكونات فعالة متنوعة تتوفر للعلاج الوقائي بالعقاقير وذلك طبقا لارشادات الجمعية الالمانية لطب الاعصاب والجمعية الالمانية لمرض الشقيقة والصداع. ويقول الخبراء إن أخذ هذه المكونات لا يمكن أن يحدث ما يسمى بالصداع الدائم الذي يسببه الطب.

وقال بيل الذي يقيم في كولونيا "وإضافة إلى العلاج هناك رياضات تختبر قوة الاحتمال مثل السباحة والجري والعلاج السلوكي المخصص لعلاج داء الشقيقة".

وداء الشقيقة هو أحد الامراض العصبية الاكثر شيوعا. ويصيب ما يتراوح بين 12 و14 في المائة من النساء وما بين 6 و8 في المائة من الرجال في ألمانيا. ويصيب الداء بشكل سيئ ومتكرر الاشخاص ما بين سن 35 و45 سنة.

التعليق