حافلة المنتخب الألماني عام 1974 تزين متحف "مرسيدس"

تم نشره في السبت 13 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً
  • حافلة المنتخب الألماني عام 1974 تزين متحف "مرسيدس"

شتوتغارت - يتوقع أن يخطف نموذج طبق الاصل للحافلة الفارهة التي كان يستخدمها منتخب ألمانيا الفائز بلقب بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 1974 الانظار في متحف السيارات العالمي الجديد لشركة مرسيدس بنز الالمانية.

ولا شك أن الحافلة الصفراء المزينة بشعار "بي آر دويتشلاند" ستنال اهتمام المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل عندما تفتتح المتحف في مدينة شتوتغارت في 19 أيار/مايو الجاري حيث ترى شركة مرسيدس المنتجة للسيارات والحافلات أن هذه الحافلة ستكون في بؤرة الاهتمام بالمتحف الذي تبلغ تكلفة إنشائه بضعة ملايين يورو، ويقول إنريكو موللر المتحدث باسم المتحف: استعنا ببضعة لاعبين من نادي شتوتغارت لعرض الحافلة عليهم مسبقا وقد أخذوا تماما بها.

وتنضم الحافلة مرسيدس طراز 0302 لمجموعة من السيارات التاريخية الاخرى صنعتها شركة مرسيدس بعلامتها الثلاثية، بما في ذلك سيارة إس إل رياضية حمراء كانت للاميرة الراحلة ديانا وعدد من سيارات السباقات التي حقق بها سائق نجم فورمولا-1 الفنلندي ميكا هاكينين السابق العديد من انتصاراته.

أما بالنسبة للتجهيزات والامكانيات فقد كانت تلك الحافلة قطعة فنية وتفوقت على جميع الحافلات الاخرى من حيث الامكانيات مثل المقاعد الجلدية ومكيف الهواء والمطبخ والحمام، وقد صنعت الشركة 16 حافلة من هذا الطراز كل منها تحمل اسم دولة من الدول المتنافسة في بطولة كأس العالم بذلك العام مكتوبا بأحرف سوداء كبيرة على جانبيها، وتكلفت الحافلة الواحدة 250 ألف مارك.

وقد أنفقت مرسيدس ثروة لا بأس بها لإعداد الحافلة المطلوبة منها في الوقت المحدد لافتتاح المتحف بعد بحث مضن حول العالم، وترى الشركة المنتجة هذه الحافلة رمزا قويا لفوز ألمانيا بقيادة فرانز بيكنباور على هولندا 2-1 قبل أكثر من 30 عاما، ذلك الفوز الذي أعاد للفريق الالماني حظه الجيد مع كرة القدم، ولكن من سوء الحظ أن المتحف لن يعرض الحافلة الحقيقية وإنما نموذجا طبق الاصل منها باستخدام حافلة متبرع، وقال موللر: لقد وصلنا إلى المكسيك في بحثنا عن الحافلة الاصلية، ومنها إلى براغ ورومانيا والاتحاد الروسي.. وكانت الاستجابة كبيرة حيث وجدنا العديد من الحافلات التي تحمل نفس الطراز الا أننا لم نتمكن من العثور على الحافلة الحقيقية.

وكانت السيارة الاصلية قد بيعت لشركة سياحية بفرانكفورت عقب انتهاء بطولة كأس العالم 1974 حيث كانت تقل السياح في رحلات لجبال الالب بإيطاليا لعقود قبل أن تختفي في الخارج.

وبرغم ورود تقارير"للجنة تقصي الحافلة" يفيد بوجود الحافلة في العاصمة الافغانية كابول الا أن اللجنة لم تتوصل لشيء هناك، ثم اكتشفت مرسيدس وجود حافلة مماثلة للحافلة الاصلية بطولها البالغ 12 مترا موجودة بشمال ألمانيا منذ عقود. وبالفعل حصلت الشركة على الحافلة واستخدمتها كأساس لنموذج الحافلة الاصلية.

ويتذكر فالتر كور(68 عاما) الذي عمل سائقا لدى الاتحاد الالماني لكرة القدم خلال تلك الفترة ذكرياته مع الحافلة قائلا: كنا في معسكر كأس العالم التدريبي بمالينتي وكنت أضع بعض الحقائب بالحافلة عندما جاء فرانز(بيكنباور) خلف عجلة القيادة وفجأة سار بالحافلة.. وصرخت فيه أن يتوقف ولكنه كان قد اصطدم بها عند أول منعطف.

وقد رصد اتحاد الكرة الالماني وشركة مرسيدس مكافآت لأي معلومات تقود إلى العثور على الحافلة الاصلية حيث أشارت مرسيدس إلى أنها مازالت مهتمة بالعثور على القطعة الاصلية، من ناحية أخرى وبينما تستعد ألمانيا لاستضافة بطولة كأس العالم 2006 فقد استحوذت حافلات مرسيدس الجديدة التي ستقل لاعبي الفرق المختلفة أثناء البطولة على اهتمام كبير.

وأبدت صحيفة"بيلد" الالمانية امتعاضها الشديد لان الحافلات الـ32 الجديدة التي صنعت بتكلفة 300 ألف يورو لكل منها تحمل إلى جانب علامة مرسيدس علامة شركة هيونداي الكورية الجنوبية التي لا تصنع حافلات الدعاية، وعلقت "بيلد" على هذا الامر قائلة: بعكس حافلة عام 1974 فحافلة منتخبنا الوطني لن تكسوها الالوان السوداء والحمراء والذهبية(بلون العلم الالماني) فهي ستبدو تماما مثل حافلة منتخب غانا وسيكتب على جانبها كلمة ألمانيا بدلا من دويتشلاند.

التعليق