السعادة لا يمكن أن تشترى بالمال

تم نشره في الاثنين 8 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً

 

ترجمة: مريم نصر

   عمّان- تؤكد جميع الثقافات البشرية ومنذ عصور سحيقة على أن السعادة لا يمكن أن تشترى بالمال، وها هم العلماء اليوم يثبتون ما كان اجدادنا يضعونه في احكام واقوال.

ففي دراسة أصدرها عدد من علماء النفس الأميركيين تبين أن المال والشهرة لا تجلب السعادة، بل الشعور بالاستقلالية والرضا عما يفعله الإنسان، والتقارب مع الآخرين والثقة بالنفس.

   وتبين اختصاصية علم النفس دابيرنا جاكسون أن مجموعة من علماء النفس بجامعة مزوري بولاية كولومبيا الأميركية توصلوامن خلال دراسة اجروها على ثلاث مجموعات مختلفة من الطلبة لفحص مستويات السعادة لدى كل شخص منهم وتبين أن تحقيق الحاجات والمتطلبات النفسية يمكن أن تكون من العناصر الرئيسية التي تجلب السعادة للإنسان.

وتقول جاكسون ان كل شخص في هذه الحياة يستحق السعادة فإذا سألت نفسك سؤالين وأجبت عنهما بصراحة تستطيع أن تبدأ حياتك بعيدا عن حالات القلق والفراغ أو الإحباط التي قد نواجهها في حياتنا وقد تكون الإجابة عن هذين السؤالين من الأجوبة السهلة الممتنعة ولكن إذا تأملت في إجاباتك جيدا سوف تحرر القوة الداخلية المكنونة فيك وتخرج السعادة المدفونة داخلك.

ما الذي يسعدك حقا؟

   هذا سؤال بسيط ولكن من الممكن أن لا تتمكن من الإجابة عنه وقد تقضي ساعات وأنت تفكر في الإجابة لأننا عندما ننظر إلى حياتنا نظرة عامة نكتشف أن قليلا منا من يشعر بالسعادة خاصة لدى النساء. فالتوتر والاهتمام بحياة أشخاص آخرين: غسل الثياب، تحضير الوجبات، دفع الفواتير، والاهتمام بالأطفال، كلها احتلت مكان السعادة.

وأحيانا كثيرة لا ندرك حقيقة مشاعرنا وبالطبع لا نستطيع معرفة ما الذي يسعدنا حقا وأحيانا أخرى نشعر بالسعادة فقط لأننا استطعنا النوم قليلا.

   ليس من الضروري أبدا أن نصلح حياتنا بأكملها لنحصل على  السعادة، ولكن لا بد من خلق مساحة في حياتنا للحظات السعادة. ولتحقيق ذلك خذ من وقتك نصف ساعة واسأل نفسك ما الذي يجلب لي السعادة؟ ومتى كان أخر مرة مررت بتجربة سعيدة؟ أطلق العنان لقلمك ودون كل شيء ولا تتوقف عن الكتابة ولا تمسح أي شيء تدونه وأكتب على الأقل 3 أشياء تسعدك في كل مجال من مجالات حياتك: العائلية، العمل، الصداقة، المال، الصحة، وكن دقيقا. اترك ملاحظاتك لعدة أيام ثم عد إليها وهذه المرة اسأل نفسك "ما الذي باعتقادي منعني من تحقيق السعادة"؟

هل تقوم بنشاطات في حياتك تسعدك؟

   إذا كنت راضيا عما تقوم به في أي مجال من مجالات حياتك (العائلية، العمل، الصداقة، المال، الصحة) يجب أن يكون 80% من نشاطاتك المتعلقة بذلك المجال يجلب لك السعادة؟ اسأل نفسك الآن "عندما تنظر إلى حياتك كم من الأعمال التي تنفذها تجلب لك السعادة ؟ هل هناك تناقض بين ما تعتقد أنه يسعدك وما يسعدك حقا؟ ابدأ اليوم وقرر كيف يمكنك تغيير حياتك.

التعليق