من الصعب الحفاظ على الغذاء عقب النوبات القلبية

تم نشره في الأحد 7 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً

 

نيويورك - يرتبط أكثرية الاشخاص الذين يخضعون لعملية اعادة تأهيل عقب تعرضهم لاصابة حادة في القلب مثل الاصابة بنوبة قلبية بشكل مبدئي وثيق بالارشادات الغذائية التي كانوا يتبعونها من قبل.

وكتب باحثون المان في دورية امراض القلب ان الكثير من المرضى يعودون على المدى الطويل إلى عاداتهم الغذائية القديمة والسيئة صحيا.

ولاحظ الدكتور هيرمان برينر من المركز الالماني لابحاث المعمرين في هيدلبرج وزملاؤه ان أكثرية المرضى يبدون رغبتهم في ادخال تغييرات على نظمهم الغذائية عقب الإصابة بنوبة قلبية إلا انه يوجد افتقار للمعلومات الخاصة بمدى الالتزام بهذه التغييرات على المدى الطويل.

وللقيام بالمزيد من عمليات التحقق تابع الباحثون ما يزيد على 1200 مريض خضعوا لعملية اعادة تأهيل على مدار ثلاثة اسابيع عقب تعرضهم للاصابة باعراض حادة في القلب او الخضوع لعملية اعادة التوعية الدموية للشريان التاجي مثل اعادة تقويم الاوعية بواسطة بالون.

واظهرت التقارير الذاتية انه وعقب اعادة التأهيل ارتفعت نسبة المرضى الذين تم تصنيف نظمهم الغذائية باعتبارها جيدة من 30 في المائة الى 91 في المائة.

ومع ذلك فانه وخلال عام واحد انخفضت النسبة الى 49 في المائة لتصل عقب ثلاث سنوات الى 42 في المائة. ومع ذلك اشار الباحثون الى ان تجنب "اصناف الطعام غير المحببة مثل البطاطس المحمرة او البيض لازال قائما بشكل جزئي."

وخلص الفريق البحثي الى ان الامر اصبح بحاجة الى المزيد من الابحاث "لتحسين الابقاء على التغييرات في النظم".

التعليق