دروغبا يحذر الأرجنتين من مغبة الاستهانة

تم نشره في الاثنين 1 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً
  • دروغبا يحذر الأرجنتين من مغبة الاستهانة

 

مدريد - قد يصبح المهاجم العاجي ديديه دروغبا بعد اعتزاله لعبة كرة القدم في السنوات المقبلة أحد المرشحين لرئاسة بلاده كما يحدث بشكل متكرر في الدول الافريقية خاصة في الدول التي أفسدتها الازمات حيث ينال قدر ضئيل من الناس الشهرة التي يحظى بها لاعبو كرة القدم.

وقد حدث ذلك مع الليبيري جورج ويا نجم ميلان الايطالي سابقا والفائز من قبل بلقب أفضل لاعب في العالم وفي أوروبا وأفريقيا منتصف التسعينيات من القرن الماضي حيث كان ويا على وشك الفوز في الانتخابات الرئاسية التي جرت العام الماضي.

ولن تكون مفاجأة لأحد أن يجد المهاجم الساحر دروغبا قائد هجوم تشلسي بطل الدوري الانجليزي نفسه في موقف مشابه في يوم من الايام، ففي كل مرة يتجمع فيها المنتخب العاجي قبل أي مباراة يتضح للجميع أن دروغبا المعروف بلقب "ديدي" هو قائد الفريق، إنه أكثر من كونه لاعب كرة، إنه يبدو كرئيس أو ملك ويحظى باحترام هائل من زملائه بالفريق وكأنه يمتلك كل شيء من حوله.

ولذلك أجرت وكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) مقابلة مع دروجبا اللاعب الذي ستتعامل معه منتخبات الارجنتين وهولندا وصربيا معه باحترام بالغ بعد أن أوقعتها قرعة الدور الاول لكأس العالم في المجموعة الثالثة مع المنتخب العاجي.

وفي بداية المقابلة ولدى سؤاله عن توقعاته للمواجهة مع المنتخب الارجنتيني العريق أكد دروغبا أنها ستكون في غاية الصعوبة وأن فريقه يدرك ذلك تماما مشيرا إلى أن الحظ عاند المنتخب العاجي في القرعة، وأوضح: المنتخب الارجنتيني يضم مجموعة متميزة من اللاعبين ولديها تاريخ رائع، ولكن من يستطيع أن يستبعد خداعنا وقدرتنا في التغلب عليه؟! لدينا الفرصة لتحقيق ذلك، ليس عيبا أن نبدأ البطولة ونحن لسنا مرشحين، ففي التصفيات الافريقية المؤهلة للبطولة أطحنا بالمنتخب الكاميروني عكس كل التوقعات، وتغلبنا على الفريق الكاميروني في كأس الامم الافريقية بمصر، وعلى الارجنتين ألا تفرط في الثقة.

وعن الشهرة الكبيرة التي يتمتع بها اللاعب الارجنتيني الشاب ليونيل ميسي في أوروبا والارجنتين وهو ما لمسه دروغبا خلال المواجهة بين تشلسي وبرشلونة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم قال دروغبا إنه أكد بنفسه سابقا أن المنتخب الارجنتيني لديه أكثر من ميسي مما يؤكد أن المنتخب العاجي سيجد في مواجهته مباراة صعبة بل وشبه مستحيلة، وقال دروغبا: لقد اندهشت عندما أبلغوني بأن ميسي ما زال في الثامنة عشرة من عمره، إنه يلعب بشكل جيد للغاية وقد أظهر أنه لا يعاني من أي مشاكل في اللعب بجانب البرازيلي رونالدينيو أو الكاميروني صامويل إيتو أو البرتغالي ديكو.

 وأضاف: القضية هي أن المنتخب الارجنتيني هو أحد القوى الكروية الكبرى في العالم وأنه يدفع بلاعبين متميزين ضمن صفوف الفريق في بطولات كأس العالم، والان يتكلم الجميع عن ميسي ولكنني أعرف أن الارجنتين لديها أوراق رابحة أخرى.

أما بالنسبة لزميله في تشلسي المهاجم الارجنتيني هرنان كريسبو وعما إذا كان يتحدثان كثيرا عن المواجهة بين المنتخبين المقرر لها يوم العاشر من حزيران/يونيو المقبل في ستاد هامبورغ أكد دروجبا أنه يرتبط بعلاقة قوية مع كريسبو بحكم تواجدهما في تشلسي وأنهما تناقشا حول هذه المباراة في نفس اليوم الذي أجريت فيه القرعة، وقال دروغبا الذي يتبادل مع كريسبو الاحترام الشديد: هناك قاعدة واحدة أساسية وهي أن من يشارك في المباراة يجب أن يترك بصمة في الملعب، أما الاخرون وهم البدلاء فعليهم أن يكونوا سندا قويا للاساسيين بقدر الامكان، ونعلم أنا وكريسبو جيدا ضرورة بذل قصارى جهدنا لخدمة النادي. ولدى سؤاله عن الضغوط التي ستقع على المنتخب الارجنتيني في بداية مشاركته بكأس العالم وعما إذا كانت لصالح ساحل العاج أكد دروغبا أن منتخب بلاده المعروف بلقب "الافيال" سيقع أيضا تحت ضغوط لانها المرة الاولى التي يشارك فيها في النهائيات والجميع ينتظر من الفريق العاجي الكثير في كأس العالم لأنه من أفضل المنتخبات في أفريقيا، أما بالنسبة للقرعة التي وضعت الفريق في مواجهتين أوروبيتين بخلاف المواجهة الصعبة مع المنتخب الارجنتيني حيث يلتقي الفريق أيضا مع هولندا وصربيا، قال دروغبا: نعم سنلعب أمام لاعبين متميزين مثل كريسبو وميسي في الارجنتين ورود فان نيستلروي وآرين روبن في هولندا وماتيا كيزمان وستانكوفيتش في صربيا، والمنتخب الهولندي يشبه نظيره الارجنتيني في أنه يركز على الاداء الراقي بينما يتشابه معنا المنتخب الصربي الذي يركز على الحذر.

وحول النجاح الذي يتوقعه للمنتخب العاجي بعد وصول المنتخب الكاميروني لدور الثمانية في كأس العالم 1990 ونظيره السنغالي لنفس الدور في بطولة 2002 قال دروغبا: قد نستطيع الوصول إلى الدور قبل النهائي أو إلى دور الثمانية، ولكن من الصعب أن نعرف كيف سيؤدي فريقنا في البطولة، ففي كرة القدم يمكن حدوث أي شيء.

 وأضاف: في كأس العالم تكون الفرصة متاحة أمام الجميع، ولكن لا تنس أننا سعدنا للغاية بالتأهل إلى النهائيات لنكون بين 32 فريقا تخوض منافسات البطولة التي تقام فعالياتها في ألمانيا منتصف العام الحالي. وردا على سؤال حول حقيقة اتجاهه لاعتزال اللعب الدولي بعد المباراة التي مني فيها المنتخب العاجي بالهزيمة على ملعبه أمام الكاميرون قال دروغبا: نعم. فقد كانت هذه الهزيمة خيبة أمل كبيرة لنا، وقد تسببت في جرح لي دام طويلا فهي من الصدمات التي تعانيها خلال مسيرتك الكروية، ولحسن الحظ أن الاوضاع تغيرت لصالحنا في نهائية التصفيات.

 وعن الرسالة التي يريد توجيهها بعد سنوات من الصراعات الداخلية الدامية في ساحل العاج قال: يجب أن ننبذ الخلافات الداخلية، وما أرغب فيه هو أن نتحد سويا وأن ننحي هذه المشاكل جانبا إلى الابد.

التعليق