برنامج حافل لاجتماعات لجان غرب آسيا الأولمبية في العقبة

تم نشره في الخميس 27 نيسان / أبريل 2006. 10:00 صباحاً
  • برنامج حافل لاجتماعات لجان غرب آسيا الأولمبية في العقبة

يتضمن عروضاً ترويجية لاستحقاقات رياضية
 

ماجد عسيلة

 عمان- قال أمين عام اللجنة الأولمبية م. عبدالغني طبلت أن استضافة الأردن لأعمال منتدى اللجان الأولمبية لمنطقة غرب آسيا يومي 4 و5 أيار (مايو) المقبل، يأتي ثمرة للجهود التي يقوم بها سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة في المحافل الرياضية القارية والعالمية والتي أعطت زخماً للأردن وقدرته على تنظيم التظاهرات الرياضية والإدارية.

وأضاف خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده أمس في مقر اللجنة الأولمبية أن المنتدى الذي ينظمه مجلس التضامن الأولمبي الآسيوي في مدينة العقبة بمشاركة (12) دولة إضافة للأردن سيتم خلاله التباحث في شؤون الرياضة في منطقة غرب آسيا والقارة الآسيوية ككل، وتقديم عروض مرئية للترويج لبعض الاستحقاقات الرياضية خلال الفترة المقبلة، حيث يقدم عرض ترويجي لمدينة مكاو الصينية لاستضافة البطولة الآسيوية الثانية لألعاب الصالات عام 2007 وعرض صيني أيضا لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في مدينة تشان شون، وعرضان لمدينة أنشيون الكورية ودلهي الهندية يظهر استعداداتهما لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية عام 2014 وعرض قطري لتنظيم الدورة الآسيوية العام الحالي وعرض للمجلس الأولمبي الآسيوي واللجنة الدولية لمكافحة المنشطات. كما يتضمن المنتدى عرضا لمنجزات اللجنة الأولمبية الأردينة وطموحات اللجنة المستقبلية ومؤشرات أدائها للترشح للقب أفضل لجنة أولمبية لعام 2008.

طبلت أوضح أن المنتدى سيكون فرصة جيدة للمباحثات الرياضية الجانبية وهذا ينعكس ايجابياً على الرياضة الاردنية، فيما جاء اختيار مدينة العقبة لتنظيم هذا الحدث كجانب سياحي وقربها من مدينة البتراء ووادي رم.

وفيما يتعلق بتراجع اللجنة عن طلب استضافة دورة الألعاب الآسيوية (2014)، أشار طبلت الى أن قرار التأجيل لعام (2018) لإعطاء فرصة أكبر للاستعداد لهذا الحدث الكبير بما ينعكس على تميز في الأداء والاستعداد، وأن العرض الذي سيقدم خلال المنتدى سيظهر للضيوف الامكانات التي يتمتع بها الأردن في هذا الجانب، موضحاً أن المنتدى يشارك فيه الرؤساء والأمناء العامين للجان الأولمبية.

التعليق