الوحدات يتأهل للدور الثاني من كأس الاتحاد الآسيوي

تم نشره في الأربعاء 26 نيسان / أبريل 2006. 10:00 صباحاً
  • الوحدات يتأهل للدور الثاني من كأس الاتحاد الآسيوي

يجدد فوزه على محمدان في بنغلادش 
 

مصطفى بالو

عمان - تأهل فريق الوحدات رسميا الى الدور الثاني لمنافسات كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، عقب طيه صفحة محمدان البنغالي على ارضه وبين جمهوره امس بهدفين سجلهما محمود شلباية، في المباراة التي جرت في العاصمة البنغالية دكا ليعلن معها صدارته للمجموعة الثالثة برصيد (6) نقاط ويرسم بألوان خضراء صورة تأهله بعد ان اكد تفوقه وفاز في مجموع مباراتي الذهاب والاياب بنتيجة (9/1)، ليقدم رسالة فنية بقدوم الوحدات للمنافسة بقوة على لقب البطولة، منتظرا نتائج المباريات التي ستعلن عن هوية الفرق الاخرى التي ستكمل عقد دور الثمانية الذي ستجري منافساته في مجموعتين يتأهل الاول والثاني عن كل مجموعة الى دور الاربعة. 

تعامل مع الظروف

غلف اداء الوحدات منذ بداية الحصة الاولى التعامل مع الظروف الجوية من حيث ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة العالية التي عانى منها اللاعبون، واحتاجوا الى وقت طويل لدخول اجواء المباراة خاصة مع ابداء الفريق المضيف تحسنا ملحوظا على غير ما ظهر عليه في عمان، بعد ان نشط لاعبوه اسد الحمن وراجاني ومحمد احمد وشيخ احمد والنيجيري نواشوكو، الذي اطاح بعرضية اسد بجوار المرمى وأنقذ الحارس وسام حزين انفراده التام.

وبدأ التوازن الوحداتي بعد ان اعاد هيثم سمرين ومصعب الرفاعي ترتيب المنطقة الخلفية بإسناد من عامر ذيب وباسم فتحي، اللذين اجادا فتح الجبهات الى جانب السباح واحمد عبدالحليم وترك محور العمليات لأشرف شتات في (التدمير) وعبدالله الديسي في (البناء)، وتمويل تقاطعات محمود شلباية وابراهيم الرياحنة في المقدمة الهجومية، ليبدأ الاخضر بفرض ايقاعه ومواصلة المد باتجاه حارس محمدان بيب جيبلوب، وبدأت الخطورة الوحداتية مع عرضية عامر ذيب التي دكها عبدالله الديسي بجانب المرمى، وتعددت فرص طرق المرمى البنغالي ليطيح عيسى السباح بفرصته الخرافية وهو يواجه الحارس وسدد فوق المرمى، وعاد عامر ذيب واخترق في الميمنة ونفذ عرضية انيقة (غاص) خلفها محمود شلباية لكنها حادت عن المرمى، وعاد الديسي واهدر فرصة هدف محق ليعود اللعب للانحصار في وسط الملعب، وزج المدير الفني العراقي عادل يوسف بورقة مصطفى شحادة مكان محمود الرياحنة لتفعيل الجانب الهجومي، في الوقت الذي احسن الديسي وشتات وعبدالحليم والسباح في الامساك بزمام الامور وتمويل شلباية، الذي ارهق المدافعين اكواجي وارمان عزيز ومونا ويارمان واسلام، ليضع عرضية السباح بجوار المرمى فانتهى الشوط الاول الى التعادل السلبي.

شلباية يحسمها

واعلن الوحدات اصطياد شباك مرمى محمدان في الشوط الثاني، الذي اشترك مع بدايته رأفت علي مكان احمد عبدالحليم طلبا لتسجيل الاهداف، رغم ان محمدان اعلن تمرده وامتد الى ارض الوحدات الخلفية، وسدد له شيخ احمد فوق المرمى الشيء الذي استفز وسط الاخضر فعاد وفرض انتشاره بطول رقعة اللعب، وعاد رأفت وعامر ليرسما طريق الاختراق للملعب البنغالي، فتوغل الاخير ومرر عرضية انيقة هيأها شلباية لنفسه داخل المنطقة ووضعها بهدوء على يسار الحارس معلنا هدف التقدم الوحداتي عند الدقيقة (60)، ما احدث فوضى في ألعاب محمدان الذي واصل معها الاخضر هديره الفني، فارضا تفوقه الميداني ومعتمدا على العبور من الاطراف التي حركها عامر ورأفت والسباح، حيث قاد الاخير هجمة منظمة وعكس عرضية نموذجية مارس معها شلباية هوايته في التحليق وغرزها في الشباك البنغالية هدف التعزيز الوحداتي بعد اربع دقائق من الهدف الاول، ليعود محمدان ويطلب تقليص النتيجة امام جمهوره مع هدوء في الاداء الوحداتي خاصة وأنه اكد وجوده في الدور الثاني، ليطلب المدير الفني يوسف الثبات الدفاعي بالزج بورقة بلال طلعت وسحب الديسي من منتصف الملعب، فامتد محمدان بثقل هجومي على بوابة الحارس وسام حزين وتحقق له تقليص النتيجة من خلال ترجمة مهاجمه النيجيري نوشوكو ركلة الجزاء عند الدقيقة

(82) من عمر المباراة بنجاح محققا هدف محمدان النغالي الوحيد، ليعود المد الوحداتي مستغلا الفراغات التي احدثها تقدم لاعبي محمدان، وكاد الوحدات ان يضاعف الغلة من خلال فرصتي شلباية الاولى من وضع انفراد كامل والاخرى برأسية متقنة مرت بجوار القائم، لتمر الدقائق دون تغيير ليخرج الوحدات بالفوز بنتيجة (2/1)، ليعقب المباراة تسليم مهاجم الوحدات محمود شلباية جائزة افضل لاعب في المباراة.

التعليق