مشاهير الولايات المتحدة يبدون اهتماما بكرة القدم

تم نشره في الخميس 20 نيسان / أبريل 2006. 10:00 صباحاً
  • مشاهير الولايات المتحدة يبدون اهتماما بكرة القدم

لوس أنجلوس - اعتاد مشجعو كرة السلة الاميركية أن يشاهدوا النجم السينمائي الشهير جاك نيكلسون وهو يهتف لفريق لوس أنجليس ليكرز من المقاعد الامامية للملعب.. لكن جماهير كرة القدم في الولايات المتحدة ليس عليها أن تشعر بالغيرة لان هنري كيسينجر من أكبر مشجعي اللعبة.

وإذا لم تكن من المدرسة التي تعتبر السلطة نوعا من الجاذبية فمن الصعب على كيسينجر المولود في ألمانيا ووزير الخارجية الاميركي السابق أن يتنافس في هذا الشأن مع نيكلسون، لكن عبر السنوات فإن وجهه المنتفخ أصبح من بين الوجوه المعتاد رؤيتها في ملاعب كرة القدم في مختلف أرجاء بلاده أو حول العالم.. كما لعب صانع الدبلوماسية الشهير دورا مهما في تنظيم نهائيات كأس العالم عام 1994 في الولايات المتحدة.

وإذا أردنا أن نتحدث عن عالم التسلية فإن أكبر مشجع لكرة القدم في الولايات المتحدة هو بدون شك الكوميدي الذي يشبه إلى حد بعيد الثلاجة درو كاري.

وكاري الذي يبلغ من العمر 46 عاما ونجم برنامج "درو كاري شو" زبون دائم في "اللوج" الخاص به في ستاد "هوم ديبوت" أرض فريق لوس أنجلوس غالاكسي البطل الحالي لمسابقة الدوري الرئيسي لكرة القدم، وطبقا لبدانة كاري فإنه من غير المفاجأ أن يعترف بأنه لم يعط اهتماما كبيرا للرياضة عندما كان طفلا لكنه كان منجذبا دائما لشغف اللعبة وإثارتها وقوتها، وقال للموقع الرسمي للاتحاد الاميركي لكرة القدم عبر الانترنت: كرة القدم إحدى أكثر الالعاب إثارة في العالم، إنها سريعة ومثيرة وفيها الكثير من الاشياء الرائعة، اعتدت على مشاهدة نهائيات كأس العالم طول الوقت.

وتابع: في الماضي لم أكن أفهم أبدا قاعدة التسلل أو أي شيء آخر، كانت اللعبة بالنسبة لي مجرد أشخاص يركلون الكرة هنا وهناك ومن ثم يسجلون هدفا فتبتهج أنت، لكن الان بعد أن تعرفت على اللعبة بشكل أفضل أصبحت أكثر إثارة لانك صرت تعرف ماذا يفعل هؤلاء الاشخاص.

وكشف عن أنه عندما حضر إلى لوس أنجلوس للمرة الاولى بحث عن فريق محلي ليشجعه بدون أن يتخلى عن تشجيعه لفرق مدينته كليفلاند في ولايات أوهايو في كرة السلة وكرة القدم الاميركية والهوكي على الجليد.. واختار لوس أنجلوس غالاكسي لان كليفلاند لم يكن لديها فريق في كرة القدم.

واعترف كاري أنه صار مدمنا لكرة القدم وأنه يشاهد كل مباريات المنتخب الاميركي في تصفيات كأس العالم وأنه يعتزم الذهاب إلى ألمانيا لمشاهدة فريقه وهو يواجه إيطاليا وجمهورية التشيك وغانا في إطار منافسات مجموعته التي يعتبرها البعض المجموعة الاقوى في البطولة.

ومن بين المشاهير الاميركيين الاخرين يتوقع أن يتابع البطولة عن كثب روبن ويليامز نجم فيلم "مسز داوتفاير" وجون ستيوارت الضيف الدائم للبرنامج الاخباري الكوميدى التلفزيوني.

ومن الاسماء الشهير الاخرى يبرز روبرت دوفال الذي لعب بطولة فيلمين لهما علاقة بكرة القدم، ويلعب دوفال في فيلم "أركل وأصرخ" الذي عرض العام الماضي دور مدرب فريق من الاطفال يتعلم أخيرا القيم الحقيقية لكرة القدم عندما يتولى ابنه الاقل شغفا باللعبة قيادة فريق منافس.

ويتحمس دوفال أكثر لدوره في الفيلم الاسكتلندي "تسديدة المجد" الذي عرض عام 2000 حين قام بدور النقيض للاعب الاسكتلندي الاسطوري آلي ماكويست حيث يسخر من موهبته، وقال دوفال للصحافيين حين عرض الفيلم للمرة الاولى أن ماكويست كان أفضل 80 مرة للقيام بهذا الدور عن روسيل كرو الذي قام بالدور لانه يسحر الجماهير وهو ممثل طبيعي للغاية.

وقال دوفال الذي يتابع اللعبة عن كثب: ماكويست كان لاعبا ماهرا طبعا لكن ليس بنفس جودة المهاجم الانجليزي مايكل أوين.. أحب مايكل أوين.. أنه رائع.

وتزداد حاليا علاقات المشاهير بلعبة كرة القدم بشكل واضح واقتربت كثيرا من الالعاب الشعبية الاميركية مثل البيسبول وكرة السلة والهوكي على الجليد.

ويظهر غياب هؤلاء المشاهير عن الملاعب النضال الذي يتكبده لاعبو كرة القدم من أجل المضي قدما نحو جعل اللعبة أكثر شعبية من خلال تحويلها من لعبة يحرص الشباب الاميركي على المشاركة فيها بشكل كبير إلى لعبة تحظى باهتمام وطني.

ويتخذ باتريك دونللي مدير الاتصالات بنادي لوس أنجلوس غالاكسي موقفا مشددا إزاء كل من يدعي أن المشاهير لا يتابعون كرة القدم، ويقول أن الملاعب تستضيف وترحب بشكل منتظم بنجوم السينما وعائلاتهم الذين يحضرون إلى الملاعب لانها تتسم بمناخ ودي عائلي ويتحمس أولادهم فيها.. والحقيقة فقط أنهم لا يتجمعون في مكان واحد كما يحصل في ملاعب الالعاب التقليدية الاكثر شعبية الاخرى.

ويقول دونللي الذي يعد جودي فوستر وويل فيريل وميشا بارتون وأنتوني لا باليا ضمن زوار ملعب فريقه: لدينا بالتأكيد نصيبنا من تشجيع المشاهير ودعمهم.

التعليق