وزير الثقافة يرعى حفل توقيع رواية " الوهم " لوائل بلعاوي

تم نشره في الأربعاء 19 نيسان / أبريل 2006. 10:00 صباحاً

   عمان - احتفى مثقفون وجمهور كبير تجاوز الـ 300 شخص بتوقيع الرواية الاولى للدكتور وائل فيصل بلعاوي بعنوان "الوهم " التي صدرت اخيرا في بيروت عن دار عالم الثقافة للنشر والتوزيع .

واكد وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي الذي رعى الحفل واقيم في المركز الثقافي الملكي اهمية الرواية التي تتناول حالة الاغتراب الفكري التي يعيشها الشباب العربي الذين يدرسون في دول اوروبية وما تبرزه من جوانب مهمة في التواصل الانساني والحضاري بين الشعوب .

   وتحدث في الحفل السفير الروماني في عمان رادوا ونوفري عن اهمية الرواية في توثيق العلاقات الانسانية مؤكدا انه ليس هناك أي حدود في هذه الفترة بين الثقافات .

واشار الى العلاقات الوثيقة بين الاردن ورومانيا والتي تتجسد في التشابك بين العادات والثقافات.

   وتناول الروائي ابراهيم عوض الله الفقيه احداث الرواية التي تدور في فترة زمنية تبدأ منذ 45 سنة الى الان وهو عمر بطل الرواية " وحيد " منذ الولادة في فلسطين والعيش في سوريا والاردن ثم الانتقال الى رومانيا وبولندا والمانيا ومصر .

واكد ان البلعاوي ينتهج في الرواية طريقا فنيا يدخل فيه باعماق الشخصيات الى حد الاشباع الكمي مما يبرز المخيلة التي يمتلكها الكاتب للشخصيات التي لازمت "وحيد " في تنقلاته عبر هذه البلاد ...نساء مختلفات يتعرف عليهن واطباء يزاملونه في العمل والتطلع دائما الى الاهل والبيت والارض التي تربى عليها .

   وابرز الناقد الدكتور حسين جمعة ملامح الرواية وشخصياتها والتحولات التي حدثت للبطل "وحيد" وهو يتجول في البلدان التي ذكرها في روايته وقال " استطاع المؤلف عبر البداية الذاتية ان يقتحم مسالك الحياة بجرأة وبقي متماسكا في سرده للاحداث " .

وقال اننا نحتفي اليوم بدخول كاتب مميز الى ساحة الابداع الفني اذ يمنحنا حرية الحديث مع ابطالها من خلال 660 صفحة كتبها عن الشخصية الوحيدة للبطل وحيد والصراع الذي يدور حولها .

   والقت الدكتورة سرى سبع العيش كلمة اكدت فيها ان المؤلف يمتلك براعة في تصوير الاحداث اذ من خلال الرواية يكتشف القارئ المفردات الغنية بالصور الفنية معتبرة ان كتابته لهذه الرواية ستسمح له ان يكون من صفوة الاطباء الادباء الذين ينضمون تحت لواء جمعية الاطباء الادباء .

وتحدث الدكتور وائل البلعاوي عن طفولته وهو يعيش في حالة وهم وغياب الحقيقة وتاثير هذه الطفولة على مجرى حياته المستقبلية. 

التعليق