زورو لاعب ميسينا يتعرض ثانية لاساءات عنصرية من مشجعي الانتر

تم نشره في الاثنين 3 نيسان / أبريل 2006. 09:00 صباحاً
  • زورو لاعب ميسينا يتعرض ثانية لاساءات عنصرية من مشجعي الانتر

 ميلانو - تعرض مارك زورو مدافع فريق ميسينا -الذي كان هدد بترك الملعب بعد تعرضه لاساءة عنصرية من مشجعي انترناسيونالي في وقت سابق هذا الموسم- لصيحات استهجان واطلاق صافرات مرة ثانية حين التقى الفريقان أمس لاول السبت.

وأثار سلوك مشجعي انترناسيونالي مع زورو في المباراة بملعب ميسينا في 27 نوفمبر تشرين الثاني جدالا في انحاء البلاد حول العنصرية في كرة القدم الايطالية وأدى الى يوم من المظاهرات المناهضة للعنصرية في الاستادات بمختلف ارجاء البلاد.

وفي ميلانو يوم السبت هتف مشجعو انترناسيونالي "المتعصبون" في المدرجات ضد المدافع الذي ولد في ساحل العاج حين دخل الملعب للاحماء وسخروا منه كلما لمس الكرة.

على الرغم من ذلك فمع استمرار المباراة التي فاز فيها انترناسيونالي 3-صفر عارض مشجعون اخرون لاصحاب الارض الاساءة باطلاق الصافرات كلما بدأ المتعصبون في الهتاف ضد زورو.

وقال زورو لشبكة سكاي سبورت الايطالية "لست سعيدا. بمجرد ان دخلت الى الملعب وجهوا لي كافة انواع الصيحات وكان بوسعك ان تسمع ما حدث حين المس الكرة... اعتقد انه عار."

واضاف "كان الامر طيبا في الشوط الثاني حيث ان قسما من الاستاد لم يقبل بذلك السلوك. انهم اناس يعرفون انه يتعين الا تكون كرة القدم كذلك."

وقال زورو انه تلقى رد فعل ايجابي في معظم الاستادات منذ تهديده بالانسحاب من مباراة الفريقين في انترناسيونالي في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال "صفق لي في تريفيسو وكان الامر طيبا في ملاعب اخرى... هنا فقط واجهت هذه المشكلة مرة ثانية."

وقال مدافع ميسينا ان الامل يحدوه ان ينجز الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) خططه بان يكون صارما بشان العنصرية.

وتابع قائلا "ليس بوسعي ان افعل اي شيء حيال ذلك. علي ان العب المباراة فحسب. على المشجعين ان يعرفوا ما يفعلونه وآمل ان ينفذ الفيفا تلك الخطط."

التعليق