ريال مدريد يتطلع للثأر من غريمه برشلونة

تم نشره في السبت 1 نيسان / أبريل 2006. 11:00 صباحاً
  • ريال مدريد يتطلع للثأر من غريمه برشلونة

البطولات المحلية الاوروبية
 

مدن - ستكون الانظار مسلطة على ملعب "نوكامب" الذي سيكون مسرحا اليوم السبت للقاء الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد في المرحلة الحادية والثلاثين من بطولة اسبانيا لكرة القدم.

واذا كان الفريق الكاتالوني يحلق في الصدارة بفارق 11 نقطة عن منافسه التقليدي ويحتاج الى ثلاثة انتصارات لكي يحتفظ بلقبه، فان مباريات الفريقين غالبا ما تكون مثيرة، ولقاء اليوم بالتحديد لان رائحة الثأر تفوح منه بعد الخسارة الثقيلة التي لقيها ريال مدريد على ارضه ذهابا بثلاثية نظيفة منها ثنائية رائعة للنجم البرازيلي رونالدينيو.

واعتبر حارس مرمى ريال مدريد ايكر كاسياس بان المباراة هامة جدا بالنسبة الى فريقه الذي ينافس فالنسيا واوساسونا على احتلال المركز الثاني وانتزاع بطاقة التأهل المباشرة الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل وقال: "لا شك ان المباراة ستكون ثأرية وسنحاول ان نمحو الالم الكبير الذي لحق بنا جراء خسارتنا النكراء ذهابا على ملعبنا".

واضاف "اذا خسرنا المباراة فان برشلونة سيتوج بطلا مبدئيا، اما اذا فزنا فسنحتفل بانتصارنا طويلا كما لو اننا احرزنا اللقب وسيعطينا هذا الامر دافعا معنويا كبيرا وافضلية لاحتلال المركز الثاني".

وسيفتقد برشلونة لجهود المدافع البرازيلي سيلفينيو لانه ليس في كامل اللياقة.

وقال الهولندي فرانك ريكارد مدرب برشلونة ان سيلفينيو قال انه لا يشعر انه جاهز بنسبة مئة في المئة للاشتراك في المباراة الهامة بين قطبي الكرة الاسبانية وانه وافق على عدم المشاركة في اللقاء الذي يجمع بين فريقي الصدارة.

وعاد كابتن برشلونة كارلوس بويول من الايقاف ومن المقرر ان يشارك في المباراة الا ان رفائيل ماركيز وادميلسون وليونيل ميسي لا يزالوا على قائمة الاصابات.

ويدرك برشلونة بان ريال مدريد يحل ضيفا على نوكامب بمعنويات عالية خصوصا بعد فوزه الساحق على ديبورتيفو كورونا برباعية نظيفة الاسبوع الماضي كما استعاد مهاجمه رونالدو شهيته التهديفية واشادت به الصحف المحلية بعد تسجيله هدف التعادل في الوقت بدل الضائع ضد سرقسطة، ثم احد الاهداف الاربعة في مرمى ديبورتيفو كما ان الجمهور المحلي حياه بحرارة في اول مباراة خاضها على ملعب "سانتياغو برنابيو" منذ فترة طويلة.

وقال رونالدو: "لقد مر الاعصار بسلام، وانا جاهز لبرشلونة" علما بانه دافع عن الوان الفريق الكاتالوني لموسم واحد.

ووصف المهاجم الاسباني الدولي راؤول غونزاليس نجم فريق ريال مدريد المباراة بأنها الاهم للفريق في الموسم الحالي خاصة وأن الفريق يسعى للفوز بها وتقديمها إلى جماهيره ليكون هناك ما يسعد هذه الجماهير في هذا الموسم الحالك.

وفي المباريات الاخرى، يلعب ريال سوسييداد مع ملقة، وسرقسطة مع فياريال، والافيس مع اتلتيك بلباو، وديبورتيفو كورونا مع راسينغ سانتاندر، ومايوركا مع اسبانيول، واوساسونا مع خيتافي، وفالنسيا مع قادش، واتلتيكو مدريد مع سلتا فيغو، وبيتيس مع اشبيلية.

ريكارد لن يريح لاعبيه البارزين

قال فرانك ريكارد المدير الفني لبرشلونة إنه لن يمنح لاعبيه البارزين راحة اليوم السبت أمام ريال مدريد للحفاظ عليهم قبل مباراته المهمة بدور الثمانية في البطولة الأوروبية للأندية الأبطال أمام بنفيكا البرتغالي، ويستضيف برشلونة مباراة العودة أمام بنفيكا يوم الأربعاء، وكانت مباراة الذهاب بين برشلونة وبنفيكا انتهت بالتعادل دون أهداف في لشبونة.

وقال ريكارد لصحيفة سبورت الرياضية اليومية في عدد أمس الجمعة "اللاعبون اللائقون كلهم سيشاركون في المباراة ولمن أمنح أي لاعب راحة. على أي حال ليس لدي فريق كبير للغاية في ظل الإصابات التي يعاني منها الفريق لكي يشترك اللاعبون بالتناوب في المباريات."

وتابع "الجميع يريد أن يلعب هذه المباراة. سأمنح اي لاعب راحة فقط إذا كانت مباراتنا التالية هي نهائي البطولة الأوروبية للأندية الأبطال."

ومنح ريكارد نجمه البرازيلي رونالدينيو ولاعب خط الوسط البرتغالي ديكو راحة قبل مباراة الذهاب أمام بنفيكا وكان لذلك أثره إذ تعادل دون أهداف مع فريق ملقة صاحب المركز الأخير بالدوري الاسباني في مطلع الأسبوع الماضي.

الحكام  يرفعون امر التهديد بالاضراب

اكد رئيس اللجنة الفنية لحكام كرة القدم في اسبانيا فيكتوريانو سانشيز ارمي أمس الجمعة ان حكام الدرجتين الاولى والثانية رفعوا امر التهديد بالاضراب وسيقودون المباريات التي ستقام في نهاية هذا الاسبوع.

وصرح ارمينيو للاذاعة الاسبانية الحكومية انه تلقى رساله من اللجنة التحكيمية تعلن ان امر التهديد بالاضراب قد رفع بعد التوصل الى اتفاق حول دفع اجور 200 حكم معنيين بالامر.

واوضح "المال اصبح الان في حساب اللجنة الفنية في المصرف وسيحصلون على كل ما هو متوجب لهم على رابطة كرة القدم" التي تشرف على قمة البطولات المحلية.

وكان الحكام هددوا الثلاثاء بالاضراب نهاية هذا الاسبوع ودفع الاتحاد المحلي بالتالي الى تعليق مباريات المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري لعدم حصولهم على مستحقاتهم المالية عن الشهرين الاخيرين.

ووجه الحكام رسالة الى الاتحاد الاسباني هددوا فيها بعدم قيادة المباريات المقررة نهاية هذا الاسبوع اذا لم يحصلوا على رواتبهم عن شهري شباط/فبراير واذار/مارس.

ويتلقى الحكام في اسبانيا رواتبهم من الاتحاد لكن من خلال الرابطة التي تنظم شؤونهم.

البوندسليغا

قد يقترب بايرن ميونيخ اكثر واكثر من احراز لقبه العشرين عندما يخوض مباراة في غاية السهولة على ملعبه ضد كولن احد فرق الذيل في المرحلة الثامنة والعشرين التي تشهد مباراة صعبة جدا لمنافسه المباشر هامبورغ خارج ارضه ضد شالكه.

ويحتاج الفريق البافاري الى اربعة انتصارات من مبارياته الثماني المتبقية لكي يحافظ على لقبه.

وسيحاول هامبورغ ان يحقق ما فشلت فيه جميع الفرق الاخرى حتى الان وهو الفوز على شالكه في عقر دار الاخير لكن مهمته صعبة خصوصا انه يخوض المباراة في غياب قائده المدافع البلجيكي الدولي دانيال فان بويتن الذي اصيب بتمزق عضلي وسيغيب عن الملاعب لمدة شهر.

وفي المباريات الاخرى، يلتقي فولفسبورغ مع دويسبورغ، وبوروسيا مونشنغلادباخ مع بوروسيا دورتموند، وباير ليفركوزن مع كايزرسلوترن، واينتراخت فرانكفورت مع فيردر بريمن، وهرتا برلين مع شتوتغارت، ونورمبرغ مع ماينتس، وهانوفر مع ارمينيا بيليفيلد.

البريميرليغ

سيحاول تشلسي المتصدر تعميق جراح برمنغهام عندما يحل ضيفا عليه في المرحلة الثانية والثلاثين من بطولة انجلترا.

وكان برمنغهام الذي يواجه خطرا حقيقيا بالسقوط الى الدرجة الاولى، سقط سقوطا كبيرا امام ليفربول على ملعبه 0-7 في ربع نهائي مسابقة كأس انجلترا، ثم 0-3 امام مانشستر يونايتد.

ويسعى تشلسي الى حصد نقاط المباراة الثلاث لان اي نتيجة غير ذلك قد تفتح الباب امام منافسه المباشر مانشستر يونايتد للعودة الى المنافسة ولو متاخرا خصوصا بعد ان قلص الفارق الى 9 نقاط الاربعاء الماضي بفوزه على وست هام 1-0.

لكن مانشستر يونايتد يخوض مباراة لا تخلو من صعوبة امام جاره بولتون الساعي الى احتلال مركز متقدم.

ويقدم فريق الشياطين الحمر عروضا جيدة في الاونة الاخيرة بدليل فوزه في مبارياته السبع الاخيرة على التوالي.

وفي المباريات الاخرى، يلتقي ارسنال مع استون فيلا، وايفرتون مع سندرلاند، وفولهام مع بورتسموث، ونيوكاسل مع توتنهام، ووست بروميتش البيون مع ليفربول، ومانشستر سيتي مع ميدلزبره، ووست هام مع تشارلتون اتلتيك، وبلاكبيرن روفرز مع ويغان.

الكالتشيو

سيحاول يوفنتوس نسيان خسارته امام ارسنال الانجليزي 0-2 في ربع نهائي دوري ابطال اوروبا عندما يحل ضيفا على تريفيزو في المرحلة الثانية والثلاثين من بطولة ايطاليا.

ويتصدر فريق "السيدة العجوز" الترتيب فارق 8 نقاط وهو قاب قوسين او ادنى من الاحتفاظ باللقب.

وكانت الهزيمة أمام أرسنال على ستاد "هايبري" في لندن جرس إنذار لفريق السيدة العجوز الذي ابتعد في المباريات التي خاضها حديثا عن مستواه العالي المعهود الذي ظهر به منذ بداية الموسم.

وقال اللاعب التشيكي الدولي بافل ندفيد نجم خط وسط فريق يوفنتوس والذي غاب عن مباراة الذهاب أمام أرسنال بسبب الايقاف إن مباراة الاياب بين الفريقين في تورينو ستكون في غاية الصعوبة.

ولن ينسى مهاجم الفريق ماورو كامورانيزي هذه الهزيمة على الاطلاق خاصة لانه يتحمل جزءا كبيرا من أسباب الهزيمة حيث طرد من المباراة وضاعف من صعوبة المهمة على فريقه، ويتردد أن النادي فرض عقوبة مالية عليه تبلغ 40 ألف يورو.

ولكن الاوضاع تبدو أكثر إشراقا ليوفنتوس في الدوري المحلي حيث يتفوق الفريق على ميلان بفارق ثماني نقاط قبل سبع مراحل من نهاية المسابقة في الموسم الحالي.

ولكن بعض المشجعين يخشون بالفعل من تكرار ما حدث في موسم 1999-2000 عندما نجح لاتسيو في التخلص من فارق النقاط التي تفصله خلف يوفنتوس ليحسم البطولة بفارق نقطة واحدة فقط أمام فريق السيدة العجوز.

ويخوض ميلان بدوره مباراة سهلة نسبيا مع مضيفه ليتشي وعينه على النقاط الثلاث علما بانه يخوض صراعا ضاريا مع جاره انتر ميلان على احتلال المركز الثاني.

وفي المباريات الاخرى، يلعب انتر ميلان مع ميسينا، وكييفو مع ليفورنو، وفيورنتينا مع روما، ولاتسيو مع امبولي ، وباليرمو مع اسكولي، وريجينا مع سيينا، وسمبدوريا مع كالياري، واودينيزي مع بارما.

الدوري الفرنسي

سيقوم جيرار هوييه مدرب ليون المتصدر وشبه الضامن لاحراز لقبه الخامس على التوالي باراحة معظم لاعبيه الاساسيين عندما يحل ضيفا على تروا احد فرق الذيل في المرحلة الثالثة والثلاثين من بطولة فرنسا وذلك لادخار جهودهم لمباراة الاياب في ربع نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا ضد ميلان الاسبوع المقبل (0-0 ذهابا).

وتبرز مباراة باريس سان جرمان وبوردو في هذه المرحلة.

وفي المباريات الاخرى، يلتقي ليل مع اوكسير، ومتز مع لنس، ونانت مع مرسيليا، ونيس مع ستراسبورغ، وسانت اتيان مع موناكو، وسوشو مع اجاكسيو، ولومان مع نانسي، وتولوز مع رين.

التعليق