وزارة الثقافة تطلق العنان لمشاريعها بمناسبة "يوم المسرح العالمي"

تم نشره في الثلاثاء 28 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً

عمان - الغد - يأتي يوم المسرح العالمي في السابع والعشرين من اذار كل عام ليؤكد ان المسرح لا زال حياً نابضاً بكل اشكال الجمال والابداع رغم كل محاولات اقصائه ورغم التطور الهائل في وسائل الاتصال والبث وازدحام الفضائيات وثورة المعلومات والصور والتكنولوجيا.

فالحاجة الى المسرح تنبع تاريخياً من حاجة الانسان الى الغذاء الروحي والعقلي ومن رغبته المستمرة في الحصول على المعرفة وفي الكشف عن اسرار الوجود.

فالمسرح كان ولا يزال ميدان اثارة في صراع الانسان مع حقيقته وفي محاولته المستمرة في كشف القناع عن وجه الحياة. ولا تختلف حاجة الانسان للمسرح عن حاجته للكتاب والقصيدة والموسيقى والفن التشكيلي... فبالرغم من التطور الهائل الذي حصل مؤخراً على وسائل الاتصال والمعرفة وظهور الانترنت والاطباق اللاقطة الا ان الانسان يبقى متعطشاً لسحر المسرح وطقوسه الحية التي تثير في المتلقي الدهشة وتستفز تفكيره ومخيلته وتدفعه نحو اتخاذ القرار.

هذه الحاجة الوجدانية والذهنية العميقة المليئة بالمعاني والاسرار والوشائج القوية بين المسرح والمتلقي لم تنل منها السنين الطويلة وتطورات الحياة البصرية والتكنولوجية التي بقيت عاجزة عن ان تحل مكان المسرح او ان تملأ الفراغ الذي يمكن ان يتركه هذا المعبد الروحاني في حال اغلق ابوابه يوماً ما.

   واليوم تأتي وزارة الثقافة لتؤكد على ان المسرح لن يغلق ابوابه وسيبقى منارة للمبدعين وللباحثين عن المعرفة والجمال, وذلك من خلال اختيار يوم المسرح العالمي لاطلاق العنان للمشاريع المسرحية التي ستقدمها وزارة الثقافة هذا العام وعلى رأسها مهرجان المسرح الاردني بدورته العربية الذي توقف العام الماضي ليعود هذا العام بألق جديد يوم الرابع عشر من نوفمبر وبمشاركة عربية واسعة وبعدد من المسرحيات المحلية المتميزة, بالاضافة الى التأكيد على عودة مهرجان مسرح الطفل العربي وبمشاركة فرق عربية من كافة الدول العربية حيث سيقام في العاشر من شهر ايلول القادم.

   وستقوم وزارة الثقافة بانتاج عدد من المسرحيات للشباب لتقدم في الموسم المسرحي المزمع اقامته في منتصف شهر آب القادم وستقدم فيه بالاضافة لاعمال الشباب اعمال للمحترفين والاطفال تمهيداً لعرض المتميز منها في المهرجانات المسرحية العربية القادمة التي ستقيمها وزارة الثقافة هذا العام.

وتحرص وزارة الثقافة على المشاركة هذا العام في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي الذي سيقام في العشرين من شهر ايلول القادم بالاضافة الى المشاركة في مهرجان دمشق المسرح .

    ويشمل البرنامج المسرحي الذي تعده وزارة الثقافة هذا العام احتفالات مسرحية بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف وعيد ميلاد جلالة الملك عبد الله بن الحسين المعظم وعيد الاستقلال وذلك من خلال التحضير لمجموعة من الاعمال الغنائية على شكل "اوبريت" ستقدم في شهر ايار وحزيران القادمين .

 وتجري الاستعدادات لافتتاح ساحة مديرية الفنون والمسرح لتحويلها الى مسرح صيفي مكشوف والى غاليري خاص بالفنون التشكيلية وملتقى للمسرحيين لاقامة التدريبات والندوات المسرحية والامسيات الشعرية والموسيقية.

التعليق