رئيس شرطة برلين يتوقع مشاكل بعيدة عن الملاعب

تم نشره في الأحد 26 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • رئيس شرطة برلين يتوقع مشاكل بعيدة عن الملاعب

   برلين - اعترف جورج راديك رئيس الشرطة في برلين قائلا: "أنا مشجع لفريق بايرن ميونيخ".وبفضل كأس العالم فإن راديك استطاع الجمع بين هوايته وعمله منذ عامين.

ويقول الرجل البالغ من العمر 46 عاما وينحدر من ساكسونيا السفلى ويرأس اتحاد الشرطة الالمانية: "هذه المهمة ستكون الاكبر بالنسبة للشرطة ولا يمكن مقارنتها مع منافسات الدوري الالماني".

   وبالنظر إلى التخطيط لكأس العالم تتضح أهمية ذلك التصريح. فبدءا من منتصف أيار/مايو المقبل ستكون الشرطة عمليا في عمل دائم. ومنعت الاجازات في قوات الشرطة بكل فروعها ومن بينها وحدات الشرطة الخاصة. ويحتمل أن تزداد ساعات العمل اليومية من 8 إلى 12 ساعة.

ويقول راديك: "سيمثل هذا الامر ضغطا هائلا بالنسبة للضباط"، وأضاف أن عناصر الشرطة ستدخل اختبارا شاقا خلال كأس العالم وسيكون على اتحاد الشرطة أن يولي عنايته لاحتياجات أعضائه. وسيقوم مسؤولو الاتحاد بزيارات دورية لعناصر الشرطة في مواقع خدماتهم لتوزيع القهوة والمرطبات وتقديم النصائح إذا ما لزم الامر. ويأمل الاتحاد أيضا بأن يمنح الفرصة للضباط لمشاهدة ملخص مباريات كأس العالم على الاقل بعد انتهاء دوريات عملهم".

وسيتوفر أيضا خط هاتفي ساخن حتى تستطيع الشرطة الحصول على المساعدة بسرعة في حل بعض المشاكل مثل توفير أماكن للمبيت أو غيرها من المشاكل.

   ولا يتوقع راديك وهو أب لطفلين أن تمثل الملاعب مشكلات كبيرة بالنسبة لرجال الشرطة وقال "لن تكون هناك مشكلات في الملاعب لكن قد يختلف الامر بعيدا عنها".

وستراقب الطرق التي تقطعها الفرق من الفنادق إلى الملاعب عن كثب. ثم هناك الاماكن العامة في المدينة والتي سيشاهد منها عشرات الالاف من المشجعين المباريات يوميا عبر شاشات فيديو عملاقة وسيستمعون إلى الموسيقى الحية فيها.

وتعني مئات الاحتفالات المخططة لمئات المشجعين في كل أرجاء البلاد المزيد من الضغط على رجال الشرطة ونقص أعدادهم في مواجهة التعامل مع المشاكل الروتينية في الاماكن الاخرى "وهذه أشياء لا يعلنها أحد على الملا".

   وقد يكون الموقف أكثر صعوبة وخداعا في المدن التي لا تملك فرقا في دوري الدرجة الاولى حيث تكون عناصر الشرطة غير مدربة أو ذات خبرة في التعامل مع جماهير كرة القدم المحتشدة في موقع واحد.

لكن الشرطة الالمانية على أي حال مطلعة على أحداث العنف التي عاشتها فرنسا خلال نهائيات كأس العالم التي أقيمت في فرنسا في عام 1998 حيث تعرض دانييل نيفيل أحد عناصر الشرطة الفرنسية إلى ضرب مبرح تسبب له في عجز دائم.

ويقول راديك أن المباريات التي ستشارك فيها ألمانيا وإنجلترا ودول أوروبا الشرقية ستكون أكثر عرضة لوقوع صدامات محتملة بين الجماهير.

   ويأمل راديك بأن يبقى مثيرو الشغب المحتلمين في أوطانهم أو أن يمنعوا من السفر إلى ألمانيا. وستمنع السلطات البريطانية 3500 مشجع من مثيري الشغب المعروفين من مغادرة البلاد ويتوقع أن تتخذ السلطات الهولندية الاجراءات ذاتها.

وسيعقد مؤتمر للامن يضم كل الدول المشاركة في البطولة في برلين في نهاية هذا الشهر. وسيناقش المشاركون الاجراءات التي يتخذونها لمنع مثيري الشغب (الهوليغانز) من دخول ألمانيا. وهو أمر يرحب به راديك كثيرا "نحن نعرف ما يخصنا في هذا الشأن".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »I like this... (Pananto)

    الخميس 28 كانون الأول / ديسمبر 2006.
    Hey People!
    This is very nice site!!!
    Forever Rules!