فوز الهلال على الميناء وصحوة متأخرة للقادسية

تم نشره في الجمعة 24 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً
  • فوز الهلال على الميناء وصحوة متأخرة للقادسية

دوري ابطال اسيا
 

مدن- خطف الهلال فوزا ثمينا من ضيفه الميناء العراقي 3-1‏ يوم امس الاول الأربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن دوري أبطال آسيا في كرة القدم على استاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض.

وسجل البرازيلي تفاريس (31 ) ومحمد العنبر (60 ) وياسر القحطاني (90) اهداف الهلال، ومنير حمود (45) هدف الميناء.

رغم فرض الهلال سيطرته الميدانية منذ اطلاق الحكم الدولي الكويتي سعد كميل صافرة البداية، الا أن الضيوف كانوا أصحاب المبادرة في أول تهديد على المرمى عندما سدد نواف فلاح كرة قوية من 18 مترا حولها محمد الدعيع ببراعة لركنية (10 ).

وشكل التكتل الدفاعي لفريق الميناء العراقي عائقا امام اصحاب الارض للوصول الى مرمى صدام سلمان ما حدا بالهلاليين للجوء الى التسديد من خارج المنطقة عن طريق البرازيلي كماتشو (12 و16‏).

وعاد الضيوف ليهددوا مرمى الدعيع من جديد، وكاد ناصر طلاع أن يسجل هدف السبق في اللقاء عندما وصلته كرة داخل المنطقة وهو غير مراقب وسددها قوية لكن الحارس الهلالي أنقذ الموقف للمرة الثانية وحول الكرة لركنية (23).

وشعر الهلال بالخطر الحقيقي وبدا أكثر تركيزا وشن العديد من الهجمات بغية تسجيل هدف قبل نهاية الشوط الأول، وجاءت المحاولات من الأطراف عن طريق العرضيات ومنها رأسية عبداللطيف الغنام التي اعتلت العارضة (27 ) ثم رأسية فهد المفرج التي حولها الحارس صدام سلمان الى ركنية (30 ).

وأخيرا جاء الفرج للهلاليين من ركنية نفذها البرازيلي كماتشو على رأس مواطنه تفاريس الذي أودعها في مرمى الميناء العراقي هدفا أول (30).

بعد الهدف ترك الضيوف الأسلوب الدفاعي والاعتماد على الارتداد السريع في الهجمة الى مبادلة أصحاب الأرض السيطرة الميدانية والمحاولات بغية تسجيل هدف التعادل، وبالفعل كان للضيوف ما أرادوا عندما استغل منير حمود دربكة داخل المنطقة ووصلته الكرة بدون رقابة ووضع الكرة على يمين الدعيع (45).

ومع بداية الشوط الثاني تكرر سيناريو الشوط الأول ، سيطرة لأصحاب الأرض بيد أن التهديد الفعلي على مرمى صدام سلمان كان مفقودا بفعل التكتل الدفاعي للاعبي الميناء من جهة، وبطء لاعبي الهلال من جهة أخرى.

وعلى الرغم من ذلك نجح الهلال في اضافة الهدف الثاني بمساعدة المدافع العراقي عماد عودة الذي أكمل كرة محمد العنبر مهاجم الهلال وسط دربكة امام المرمى وسجل هدف الهلال الثاني (60‏).

وأخرج مدرب الهلال البرازيلي كاندينو سامي الجابر وعمر الغامدي واشرك بدلا عنهما ياسر القحطاني وكامل موسى (70) ومال اللعب للهدوء ، وانحصر وسط الملعب دونما أن تكون هناك محاولات جادة للهلال رغم سيطرته على مجريات اللعب.

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة توغل ياسر القحطاني داخل المنطقة وتخطى احد المدافين وسدد الكرة بيسراه قوية سكنت الزاوية اليسرى هدفا ثالثا للهلال (90).

 القادسية ينجو من خسارة ثانية على التوالي

 حول القادسية الكويتي تخلفه الى فوز مستحق 2-1 على ضيفه باختاكور الاوزبكستاني امس الاول الاربعاء على استاد الصداقة والسلام في نادي كاظمة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى من دوري ابطال اسيا في كرة القدم.

وسجل محمد راشد (87) وبدر المطوع (90) هدفي القادسية، وسولييف (45) هدف باختاكور.

وكان الاتحاد السوري تعادل مع فولاذ الايراني صفر-صفر في حلب ضمن المجموعة ذاتها.

ورفع القادسية رصيده الى 3 نقاط في المركز الثالث بفارق الاهداف خلف باختاكور الثاني، في حين يتصدر فولاذ الترتيب برصيد اربع نقاط، ويحتل الاتحاد المركز الرابع بنقطة واحدة.

والفوز هو الاول للقادسية في المسابقة بعد خسارته الثقيلة امام فولاذ صفر-6، في حين لقي باختاكور خسارته الاولى بعد فوزه على الاتحاد السوري 2-صفر في الجولة الاولى.

ظهر القادسية في الشوط الاول بثوب مغاير عما كان عليه في مباراته الاولى امام فولاذ والتي انتهت بسقوط مريع صفر-6 في طهران، وبدا لاعبوه مصممين على محو اثار تلك الخسارة القاسية فسيطر خط الوسط بقيادة العاجي ابراهيما كيتا والبرازيلي لوسيو داسيلفا الذي كان مفتاح اللعب من الناحية اليسرى وازعج الدفاع الاوزبكستاني بتحركاته وصنع اكثر من كرة خطرة الى المهاجمين بدر المطوع وخلف السلامة واحمد البلوشي بيد انهم افتقدوا اللمسة الاخيرة امام المرمى مما حرم صاحب الارض من افتتاح التسجيل رغم فرضه سيطرته على المباراة.

وبدأ البلوشي اولى محاولات القادسية بتسديدة فوق العارضة (5)، ثم انطلق لوسيو بالكرة من الجهة اليسرى وتجاوز مدافعين ومررها عرضية على فم المرمى الى السلامة الذي سددها قوية لكن الحارس نيستروف تألق في صدها (10)، وحصل القادسية على ركلة حرة نفذها المدافع نهير الشمري حولها كيتا براسه سيطر عليها الحارس (30).

اما باختاكور فبدا مستسلما في الشوط الاول ولم يجازف كثيرا في الهجوم فلم يشكل خطورة تذكر على مرمى القادسية، ولكنه نجح في افتتاح التسجيل اثر تمريرة عرضية لرحيموف من الناحية اليسرى تابع على اثرها سولييف غير المراقب الكرة في سقف المرمى (45).

وتابع القادسية افضليته في الشوط الثاني مواصلا بحثه عن هدف التعادل وبالتالي عن هدفه الاول في المسابقة، وبدأ البلوشي اهدار الفرص بتسديدة من داخل منطقة الجزاء قرب القائم (47)، ثم سدد نهير الشمري كرة من ركلة حرة ابعدها الحارس بقبضة يده (50).

وكاد باختاكور الذي اعتمد على الهجمات المرتدة، يضيف الهدف الثاني من انفراد لبونمارييف بيد ان الحارس نواف الخالدي احبط محاولته على مرحلتين (55)، ومرر السلامة كرة عرضية من الجهة اليسرى فشل البلوشي في اللحاق بها والمرمى مشرع امامه (63).

واعطت التغييرات التي اجراها المدرب المحلي محمد ابراهيم ثمارها باشراك البوركينابي سيدو تراوري ونواف المطيري ومحمد راشد، فادرك القادسية التعادل بعد ان اخترق تراوري المنطقة ومرر الكرة الى راشد المتربص على فم المرمى فلم يجد صعوبة في ايداعها داخل الشباك (87)، وقبل ان تلفظ المباراة انفاسها الاخيرة تلقى المطوع كرة فانفرد بالحارس نيستروف وسددها في الزاوية اليمنى الارضية (90).

التعليق