موريسمو تهدف للبقاء في صدارة التصنيف العالمي

تم نشره في الأربعاء 22 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • موريسمو تهدف للبقاء في صدارة التصنيف العالمي

تنس حول العالم


مدن - تستهدف لاعبة التنس الفرنسية اميلي موريسمو المصنفة الاولى على العالم البقاء في صدارة التصنيف العالمي حتى نهاية الموسم.

وتفوقت موريسمو على كيم كليسترز في الترتيب الذي اعلنته الرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات يوم امس الاول الاثنين وتريد البقاء في الصدارة.

وقالت لصحيفة لوكيب الرياضية امس الثلاثاء "الامور تحت السيطرة بدرجة اكبر."

واضافت "اذا ابقيت الامور تحت السيطرة فهذا يعني ان الوضع سيستمر فترة اطول. هدفي الرئيسي الان هو ان اكون في هذا المركز بنهاية العام."

وموريسمو (26 عاما) التي لم يحالفها التوفيق طويلا دخلت اخيرا دائرة الكبار عندما فازت ببطولة رابطة لاعبات التنس المحترفات في نهاية موسم العام الماضي في لوس انجليس.

واصبجت اللاعبة التي تعيش في سويسرا اول فرنسية تصل الى المركز الاول في سبتمبر ايلول 2004 رغم انها لم تفز باي من بطولات الجائزة الكبرى.

غير ان هذا تحقق في يناير كانون الثاني عندما فازت في نهائي بطولة استراليا المفتوحة للتنس على جوستين هينان هاردين بعد انسحاب البلجيكية من المباراة لمرضها.

وقالت موريسمو "اشعر الان انني اهيمن حقا على تنس السيدات. الامر مختلف تماما."

دافينبورت تنسحب من بطولة ميامي

انسحبت لاعبة التنس الامريكية ليندساي دافينبورت المصنفة الاولى على العالم سابقا والمصنفة الخامسة حاليا من المشاركة في بطولة ميامي للتنس يوم امس الاول الاثنين بسبب مشكلات تعاني منها في الظهر.

وقدمت دافينبورت '29 عاما' عروضا جيدة في بطولة إنديان ويلز التي جرت الاسبوع الماضي ولكن بسبب الاصابة تغيبت اللاعبة عن بطولة ميامي التي تنطلق فعالياتها اليوم  الاربعاء وهي أحد البطولات التابعة لرابطة لاعبات التنس المحترفات.

وقالت دافينبورت "أشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب اضطراري للانسحاب من المشاركة في بطولة ميامي بسبب الاصابة في الظهر والتي تحملتها طوال الاسبوع الماضي".

وأضافت "إنني كنت أتمنى أن أتماثل للشفاء في هذا الوقت ولكن لسوء الحظ لم أستعد حتى الان للعب بشكل تنافسي".

وأوضحت دافينبورت "كنت بالفعل أتطلع إلى المشاركة في بطولة العام الحالي خاصة وأن تلك البطولة تتساوى فيها الجوائز المالية للرجال والسيدات".

وفازت دافينبورت في 31 مباراة خلال مشاركتها في بطولة ميامي طوال مسيرتها مقابل الهزيمة في 11 مباراة. ووصلت اللاعبة الاميركية إلى المباراة النهائية للبطولة في عام 2000.

لقب إنديان ويلز يعيد الذكريات السعيدة إلى شارابوفا

 بعد أكثر من نصف عام غابت فيه لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا عن منصة التتويج في البطولات التي شاركت فيها جاء فوزها بلقب بطولة إنديان ويلز للاساتذة مطلع الاسبوع الحالي ليعيد إليها ذاكرة الانتصارات.

ومن المؤكد أن شارابوفا ستحجز مكانا متميزا في سجل الصور الخاص بها لتضع فيه صور فرحتها بالفوز الذي حققته على مواطنتها إيلينا ديمينيتيفا في نهائي تلك البطولة علما بأنه كان أول نهائي لبطولة إنديان ويلز يجمع بين لاعبتين من روسيا.

وتغلبت شارابوفا على ديمينيتيفا 6-1 و6-2 دون عناء في المباراة النهائية ليعيد هذا الفوز الطمأنينة إلى قلب شارابوفا بعد فترة عانت فيها اللاعبة وانزعجت بسبب الاصابة في الكتف.

وإلى جانب لقب البطولة حصدت شارابوفا مكاسب أخرى وهي أكثر من 300 ألف دولار جائزة المركز الاول إلى جانب سوار مهدى إليها من لاعبة التنس المعتزلة كريس إيفرت.

وجعل لقب البطولة شارابوفا تستعيد الذكريات السعيدة حيث أنها سبق أن فازت بلقب بطولة إنجلترا المفتوحة "ويمبلدون" ويمثل اللقب الاخير اللقب الحادي عشر لها من بين 13 مباراة نهائية خاضتها في مسيرتها مع اللعبة.

وقالت شارابوفا التي احتلت المركز الخامس في التصنيف العالمي الجديد لمحترفات التنس: "أعشق الصور. ولدي في المنزل العديد من سجلات الصور أجمع فيها مشاهد الذكريات الرائعة بالبطولات التي أفوز بها بداية من اللقب الذي أحرزته في اليابان وحصلت به على عشرة آلاف دولار وحتى أول ألقابي في بطولات المحترفات وهو لقب ويمبلدون".

وأضافت شارابوفا: "إنه لامر رائع أن يستعيد المرء ذكريات ماحققه من إنجازات لان استعادة الذكريات ترسم الابتسامة على الوجه في الايام التي لا تسير فيها الامور على ما يرام".

وتابعت اللاعبة الروسية الحسناء "إنني أستعيد الذكريات وأفكر في حياتي ومسيرتي وكم هي رائعة وفي الفرصة التي سنحت لي".

وأوضحت شارابوفا أن أفضل اللحظات في مسيرتها مع اللعبة كانت عندما فازت بلقب بطولة ويمبلدون أما أفضل اللحظات الاخرى "فقد تكون شخصية".

وسافرت شارابوفا بطائرة خاصة إلى ميامي بعد ساعات من فوزها بلقب إنديان ويلز في كاليفورنيا حيث تشارك في بطولة ميامي للاساتذة التي تنطلق فعالياتها اليوم الاربعاء.

وتسعى شارابوفا للفوز باللقب في ميامي علما بأن الفوز بلقبي بطولتين متتاليتين للاساتذة لم يكن أمرا متوقعا خاصة بعد شهور عانت فيها نجمة التنس من تكرار الاصابات.

وقالت شارابوفا: "كانت نهاية صعبة لي بالفعل في الموسم الماضي".

وأضافت: "قليلون يعرفون ذلك. ولكن الامر كان محبطا للغاية لانني كنت أجتهد بشكل كبير من بطولة لاخرى وأحاول أن أستعيد مستواي وأعود للعب التنس ثم تفاجئني الاصابة مجددا".

ولم تستعد شارابوفا لياقتها بالكامل بعد ولكن الاطباء أكدوا لها أن الاصابة التي تلتئم يوما بعد يوم لا يمكن أن تتدهور من جديد.

وقالت شارابوفا: "سأتخذ من هذا الفوز دفعة قوية لثقتي بنفسي لتمكني من اللعب بمستو مرتفع على مدار الاسبوع بالكامل".

وأضافت: "لعبت ست مباريات قبل خوض بطولة ميامي اليوم.وهذا ما كنت أفتقده في العام الماضي حيث كنت أشارك في البطولات دون أن أستعد قبلها بمباريات كافية مما ضاعف من صعوبة المباريات بالنسبة لي. ولكنني استمتعت باللعب أسبوعا بعد الاخر. وأشعر بأنني أتحسن كلما لعبت مزيدا من المباريات".

وقد يكون فوز شارابوفا بلقب إنديان ويلز نقطة انطلاق نحو الفوز بمزيد من الالقاب في الموسم الحالي.

وقالت شارابوفا: "الفوز في إنديان ويلز منحني ثقة كبيرة .. لايمكن أن يتنبأ المرء بما سيحدث".

 ديمنتييفا وبتروفا للقاء بلجيكا في كأس الاتحاد

 ستكون ايلينا ديمنتييفا وناديا بتروفا على رأس المنتخب الروسي الذي سيواجه نظيره البلجيكي في الدور الاول من كأس الاتحاد للتنس لفرق السيدات في الشهر المقبل.

وبسبب عدم امكانية مشاركة نجمات روسيا انستاسيا ميسكينا وسفتلانا كوزنتسوفا وماريا شارابوفا في اللقاء قرر شاميل تاربيشيف كابتن المنتخب الروسي في البطولة ضم لاعبتين جديدتين الى الفريق هما ماريا كيريلنكو ودينارا سافينا.

ويقام اللقاء بين الفريقين الروسي والبلجيكي ما بين 22 و23 من ابريل نيسان المقبل.

ويتوقع ان يتكون الفريق البلجيكي من نجمتي بلجيكا الشهيرتين جوستين هينان هاردين وكيم كليسترز اللتين سبق لكل منهما تبوء صدارة التصنيف الدولي للاعبات التنس المحترفات.

وقد فازت بتروفا ببطولة قطر المفتوحة في الشهر الماضي بعد فوزها على الفرنسية اميلي موريسمو في المباراة النهائية في حين وصلت ديمنتييفا للدور النهائي في بطولة انديان ويلز بالولايات المتحدة في وقت سابق من هذا الاسبوع بعد فوزها على هينان هاردين في الدور قبل النهائي.

التعليق