النسخة الفرنسية من مسرحية "مصابة بالوضوح" : حوار حضاري حول معضلات المرأة المعاصرة

تم نشره في الثلاثاء 21 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • النسخة الفرنسية من مسرحية "مصابة بالوضوح" : حوار حضاري حول معضلات المرأة المعاصرة

تعرض الليلة ضمن فعاليات الأيام الفرنكوفونية في مركز الحسين الثقافي

محمد جميل خضر

   عمّان- في إطار فعاليات الأيام الفرنكوفونية المقامة بالتعاون مع السفارة الفرنسية تعرض في السابعة والنصف من مساء اليوم على مسرح مركز الحسين الثقافي النسخة الفرنسية من مسرحية سوسن دروزة "مصابة بالوضوح" التي تؤدي فيها الممثلة الفرنسية الجزائرية الأصل مليكا خاطر الدور الذي تؤديه الممثلة الأردنية ساندرا ماضي في النسخة العربية من المسرحية، وترافق خاطر في العرض العازفة والمغنية الفلسطينية كميليا جبران.

   ولاقت المسرحية التي حولت إلى اللغة الفرنسية بمشاركة كاتب الدراماتورج نفسه خليل درويش، اهتماما لافتا أثناء عرضها شباط الماضي في مدينة بيرن السويسرية بالتعاون مع مسرح شلاوت هاوس.

وتعاين "مصابة بالوضوح" بوح امرأة واحدة فوق الخشبة من خلال حوار مسرحي ما بين تلك المرأة وكاميرتها رفيقة دربها والشاهدة على حياتها.

ويتمحور النص الذي كتبته مخرجة المسرحية سوسن دروزة حول موضوعة الازدواجية وحالة الفصام التي تعاني منها كثير من المجتمعات، والعرض إجمالا بمثابة تمرين لهذه الفكرة ومدخل أولي لاكتشاف طبقات وتركيبة الفصام على الصعيد الاجتماعي والجنسي والسيكولوجي والسياسي، وفي العلاقات الإنسانية الخاصة.

   ويعتمد العرض في سياقه الرؤيوي ومعالجته الإخراجية على العلاقة العضوية ما بين امرأة في الأربعينيات مع كاميرتها التي ستستخدمها في مشاهد المسرحية كآلة عرض لحياتها وأسئلتها وحالاتها النفسية المتباينة، فتغدو الكاميرا شخصية ومرآة وصديقة وعدوة في الوقت ذاته، ويصبح تواجدها ضروريا لنسج المشاهد المباشرة وللتوصل إلى المواجهة الذاتية ما بين الممثلة ونفسها، تلك الممثلة التي تمر في أعلى حالاتها النقدية، إلى أن تصبح مصابة بالوضوح.

ويرافق عرض المسرحية باللغة الفرنسية شريط ترجمة، والعديد من النصوص والأشعار باللغة العربية، بالإضافة إلى غناء وعزف كاميليا جبران، بالعربية أيضا.

التعليق