كوريا الشمالية تعترض على اقتراح "قطار كأس العالم"

تم نشره في الأحد 19 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • كوريا الشمالية تعترض على اقتراح "قطار كأس العالم"

  سول - اعترضت كوريا الشمالية التي ترزح لنظام الحكم الشيوعي حتى الان مخططا رائدا قدمته هيئة السكك الحديدية في كوريا الجنوبية لتسهيل القيود المفروضة على سفر المواطنين ما بين الدولتين المنقسمتين خلال نهائيات كأس العالم 2006.

ويبقى السؤال الان إذا ما كان سيسمح لقاطرات كوريا الجنويبة بسحب العربات المليئة بمشجعي كرة القدم بالمرور في أراضي الدولة الاشد عداء للوصول إلى روسيا ومنها إلى ألمانيا خلال البطولة التي ستقام الصيف المقبل.

ويعتقد المراقبون أن الاعتبارات الامنية إلى جانب مخاوف كوريا الشمالية من أن يسلب انفتاح هذه الدولة التي تعيش تحت وطأة حكم استبدادي قوتها في عيون المتطفلين الاجانب ولذا فهي ترفض العرض، وكانت هذه الرحلة ستعتبر انقلابا دعائيا ورمزا فعالا للتحسينات التي طرأت على سياسة السفر الداخلية بين البلدين.

وتتذرع كوريا الشمالية بأن الاستعدادات الفنية لمثل هذه الرحلة لم تكتمل حتى الان أو على الاقل هذا ما قاله لي تشول رئيس شركة "كوريل" للسكك الحديدية التي تديرها الدولة في كوريا الجنوبية أثناء زيارة استمرت خمسة أيام إلى بيونغيانغ، وأضاف لي: ما يمكن قوله عن المشروع أنه لن ينجح إلا إذا تغير الموقف بشكل دراماتيكي لكن الامر يبدو مستحيلا.

ويعتقد ممثلو وسائل الاعلام في كوريا الجنوبية أن بيونغيانغ قلقة حول الاثار اللوجيستية والامنية حين يمر القطار بمدن كوريا الشمالية، ووفقا لمخططات "كوريل" سينطلق القطار من بوسان في أيار/مايو المقبل ليقل مشجعي منتخب كوريا الجنوبية الذي تأهل لنهائيات كأس العالم للمرة السادسة عبر كوريا الشمالية ومنها إلى مدينة فلاديفوستوك الروسية، ومن هناك سيستقل المشجعون "قطار سيبيريا السريع" لاستكمال الرحلة إلى ألمانيا، وينتظر أن تستغرق هذه الرحلة أكثر من أسبوع ولم يعرف شيئا حتى الان عن تكلفتها المالية.

واعتبر لي جون المتحدث باسم نادي الشياطين الحمر وهو النادي الخاص بمشجعي المنتخب الكوري الجنوبي "إنها فكرة رائعة".. لكنه لم يدل بأي تفاصيل أخرى، وفشل منتخب كوريا الشمالية في التأهل إلى نهائيات كأس العالم المقرر إقامتها في ألمانيا الصيف المقبل.

ولم يشكل اعتراض كوريا الشمالية على تسيير هذه الرحلة أي مفاجأة لغالبية الكوريين الجنوبيين، فالاقتراحات التي طالبت بإعادة حركة السكك الحديدية في شبه الجزيرة الكورية المنقسمة باستخدام ممر على الحدود من الغرب إلى الشرق للبلدين سبق أن نوقشت لفترة من الزمن.

ووفقا لشركة "كوريل" فإن الخط الحديدي قد تم ترميمه بالكامل تقريبا وأنه من وجهة النظر الفنية صالح للاستخدام، لكن على أي حال فإن كوريا الشمالية مترددة في فتح الاشارة لتبدأ هذه الخدمة بالفعل، وتأمل كوريا الجنوبية على وجه الخصوص أن ترتفع وتيرة التفاعل مع جارتها التي يحكمها الفكر الستاليني بهدف تقليل التوتر الذي يخيم على شبه الجزيرة.

ومنذ اجتماع القمة غير المسبوق والذي جمع بين الشمال والجنوب في عام 2000 اتسمت العلاقات بين الجانبين بمزيد من المرونة، وتوصل الطرفان إلى اتفاقيات لتعزيز التبادل التجاري والرياضي والثقافي ومع ذلك فإن فكرة عودة تشغيل خط السكك الحديد الذي يربط بين البلدين لا تزال معطلة على الرغم من أن مرور ذلك القطار بمدن كوريا الشمالية لن يؤثر بشكل عام على مواطنيها.

ويأمل المسؤولون الكوريون الجنوبيون بأن تسمح كوريا الشمالية بافتتاح خط السكك الحديدي قريبا كما تشير التوقعات، وسبق أن أبلغت حكومة سول مؤخرا قيادة بيونغيانغ برغبة الرئيس السابق كيم داي يونغ في السفر إلى بيوغيونغ بالقطار خلال الشهر المقبل أي بعد ست سنوات من لقائه التاريخي مع الزعيم الشيوعي كيم يونغ إل ،لكن مع ذلك لم تتلق حكومة سول حتى الان ردا من كوريا الشمالية حول إمكانية تلبية هذه الرغبة من عدمها.

التعليق