انفلونزا الطيور تصيب كرة الريشة

تم نشره في الأربعاء 15 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • انفلونزا الطيور تصيب كرة الريشة

 لندن - يلقي مرض انفلونزا الطيور بظلاله على منافسات كرة الريشة. ويتسبب النقص في ريش الاوز وتشديد القواعد المتعلقة بالتصنيع في ارتفاع أسعار الكرات الخاصة بهذه الرياضة وهي عبارة عن قطعة فلين مزودة بريش ويتبادلها اللاعبون من فوق شبكة تفصل بينهم.

وزادت المخاوف المتعلقة بامدادات الريش بعد انتشار سلاسة (اتش5 ان1) من فيروس انفلونزا الطيور في أماكن متفرقة في العالم مما أدى الى ذبح أو نفوق نحو 200 مليون طائر منذ أواخر عام 2003، وقال متحدث باسم يونيكس أكبر مورد في العالم لادوات كرة الريشة لرويترز: تسبب مرض انفلونزا الطيور في زيادة الضغط على الوضع بأكمله والذي كان متوترا بالفعل.

وعادة ما تصنع الكرات التي تستخدم في هذه الرياضة من 16 ريشة من ريش الاوز تؤخذ كلها من نفس جناح الطائر ثم يجرى تنظيفها وقطعها ولصقها بقاعدة قطعة من الفلين البرتغالي، ويستخدم لاعبو كرة الريشة المحترفون هذه الكرات بدلا من النوع المصنوع من البلاستيك لانه أخف وزنا كما أن هذه الكرات تتسم بالدقة ولها طريقة في الحركة في الهواء لا يمكن أن تضاهيها الكرات المصنعة من البلاستيك.

ويبلغ سعر التجزئة لكرة الريشة التي تستخدم في البطولات حاليا نحو جنيه استرليني ولكن ارتفاع تكاليف الريش سيرفع الاسعار، وقال متحدث اخر باسم يونيكس ان أسعار كرة الريشة لديهم زادت بما يتراوح بين 20 و25 في المئة بداية من اذار(مارس) مضيفا أن الشركة تعتزم رفع الاسعار ثانية.

واتفق في الرأي بان ارتفاع الاسعار يرجع جزئيا الى تشديد القواعد والرقابة على الريش خلال عملية التصنيع، وتابع: تحتم علينا زيادة السعر وهذا يرجع الى العمليات التي يجب أن نقوم بها خلال التصنيع للتأكد من أن الريش سليم. جعل ذلك العملية أكثر تعقيدا.

ولم تؤثر زيادة الاسعار بعد على أندية كرة الريشة التي تشتري مخزونها من كرات الريشة جملة ببداية الموسم، وقال ايريك براون المدير التنفيذي لنادي بادمنتون انغلاند: ستتأثر الاندية بارتفاع الاسعار ببداية الموسم المقبل، تتقدم معظم الاندية بطلبياتها بحلول تموز(يوليو) وآب (اغسطس). ستتأثر الاندية انذاك.

وتنتج معظم كرات الريشة في الصين في مصانع اما تقوم بعمليتي قطع وتنظيف الريش بأنفسها أو تشتريها معدة من المزارعين، وساهم ايضا تغيير العادات الغذائية في الصين في النقص المتزايد لريش الاوز، وقال ايام ليتل مالك شركة يهليكس البريطانية لكرات الريشة: تحول الصينيون الان لأكل البط بدلا من الاوز مما أثر على تربية الاوز.

وأدت مشاكل طبيعية ايضا مثل الجفاف والفيضانات في الصين خلال الاعوام القليلة الماضية ايضا الى نقص في الطيور، وتسببت ايضا تكاليف العمالة المتزايدة ونمو السوق الداخلية في الصين في ارتفاع أسعار كرات الريشة، وقال متحدث باسم شركة يونيكس: بدأت الصين تستهلك الشحنات الان. ومن ثم اوقع ذلك ضغطا جديدا على امدادات الريش فقد بدأت سوق جديدة اذ بدأ الصينيون يستهلكون منتجاتهم بدلا من تصديرها فقط.

وقال الاتحاد الدولي لكرة الريشة انه يشجع الابحاث المتعلقة بتطوير نسخ متطورة أكثر من الكرات البلاستيكية المشابهة لكرات الريشة والتي يمكن استخدامها في حالة وجود نقص حاد، وقالت متحدثة باسم الاتحاد في كوالالمبور: نحاول التحول الى الكرات البلاستيكية. نأمل أن نجد البديل بأسرع وقت ممكن.

التعليق