52% من قراء (الغد) مع بقاء الجوهري مديرا فنيا للمنتخب

تم نشره في الثلاثاء 14 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • 52% من قراء (الغد) مع بقاء الجوهري مديرا فنيا للمنتخب

يحللون أسباب الخسارة أمام عُمان وأبو عابد يرد عليهم
 

تيسير محمود العميري

عمان - نشرت (الغد) عبر موقعها الالكتروني يوم الثالث من شهر آذار / مارس الجاري قضية كروية هامة، تتعلق بأسباب خسارة منتخبنا الوطني مباراته امام المنتخب العُماني 0/3، ضمن تصفيات كأس الامم الآسيوية الرابعة عشرة، وفيما اذا كان المنتخب قادرا على النهوض من كبوته واسعاد جماهيره التي تتطلع الى تأهله صوب نهائيات البطولة التي ستقام العام المقبل.

وكما هو متوقع فقد انهالت الردود من القراء الاعزاء وكنا نتمنى ان تكون جميع الردود موضوعية ومتزنة وبعيدة عن التجريح حتى وان كانت تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس الصحيفة، وهو الامر الذي اقتضى اهمال تلك المشاركات او حجب العبارات غير الموضوعية والمقبولة.

ونتطلع الى مشاركة فعالة بين المتفرج الاردني ومنتخبه (مدربين واداريين ولاعبين)، فهذا المتفرج يصبو دوما الى مشاهدة المنتخب في ابهى صوره ويبقى يعتز به ويفتخر حتى وان حدثت الخسارة فهي حتما لا تعني نهاية المطاف.

وفي ذات الوقت فإنه لا يمكن تجاهل ما قدمه المدير الفني للمنتخب الوطني محمود الجوهري للكرة الاردنية فلم يبخل عليها بالعطاء واجتهد والجهاز الفني المساعد في عمله فأصاب في احوال كثيرة واخطأ في بعض المرات وهذا امر طبيعي في مسار البشر.

ونؤكد مرة اخرى بأن هذه المشاركات التي ننشرها اليوم وسنواصل نشرها على مدار حلقة او حلقتين قادمتين تعبر عن وجهة نظر اصحابها فقط، وقد شارك المدرب العام جمال ابو عابد في الرد على المشاركات عبر البريد الالكتروني.

52% من القراء يفضلون الجوهري

وبالتوازي مع عرض القضية طرحت(الغد) سؤالا على الجمهور مفاده (هل انت مع بقاء محمود الجوهري مديرا فنيا للمنتخب)، وحتى ظهر امس شارك في الاستفتاء(861) قارئا اجاب(453) منهم بـ نعم وما نسبته 52%، في حين اجاب (409) مشاركين بـ لا وبنسبة 48%.

رد المدرب جمال ابو عابد

ليس لاني مساعد الكابتن محمود الجوهري اشارك في هذا النقاش بل لاني اردني اعتقد ان الهجمة التي حدثت للكابتن محمود الجوهري ليس لها مبرر فالكابتن محمود اعطى الكرة الاردنية اكثر من اي مدرب آخر وفضل البقاء على رأس الجهاز الفني للمنتخب بالرغم من المطالب المصرية بإراجعه لمنتخب مصر، المنتخب الاردني تعرض لحالة استثنائية لن تكرر في مبارياتنا القادمة في التصفيات فمنتخب الوطن بحاجة الى وقفة رجل واحد للعودة الى سكة الانتصارات - وهنا اشير الى ان المشاركات يجب ان تكون موضوعية بعيدة عن التجريح سواء لشخصي او لزملائي في المنتخب والله الموفق.

طارق الشريف

النقاش خرج من الهدف المنشود والدليل معظم الآراء الموجودة تدافع أو تهاجم أو تتهم أشخاصا محددين لأسباب قد تكون بعيدة عن المعقول والواقعية، فكل يغني على ليلاه والكل يدير الكعكة لجهته لتحقيق مآربه، وبعيدا عن مصلحة الوطن والمنتخب الذي يحمل اسم الوطن، فما هكذا نصل إلى النتيجة المقصودة من إبداء الرأي هو النقد والنقد البناء، لنضع يدنا على الخلل والعلة ونبحث عن الأسباب ونساعد الأخوة: الجهازين الفني والإداري لوضع العلاج والخطط اللازمة للخروج من هذه الأزمة، والتي أرجو أن تكون سحابة صيف ويعود النشامى الى الانتصارات.

خلدون الرحاحله

مع احترامنا الشديد لرد المدرب جمال ابو عابد ففي كل بلد في العالم فإن الفريق الذي لا يحقق نتائج يقدم الكادر الفني استقالته فلماذا لم تقدموا انتم الاستقاله وانت نجحت كلاعب وأقولها من اجل الاردن اولا كفى.

فراس الحكيم

برأيي اسباب الخسارة تعود الى:

- عدم التركيز وفقدان الروح وعدم الجدية الكاملة لدى اللاعبين وراء هذا اللعب المتواضع.

- عدم نجاح الخطة التي اعتمدها الجهاز التدريبي لهذا اللقاء باختصار.

- عدم الدخول بالاجواء العامة للمباراة بشكل ممتاز وذلك بضعف او الاستهتار بالمنتخب العُماني بطريقة مبالغ فيها.

وأرجو ان تتم دراسة المباريات القادمة مع المنتخب الاماراتي والعماني لان الاماراتيين يتمتعون بخبرة عالية ولياقة عالية جدا تساعدهم على السيطرة على مجريات اللقاء ويجب مراقبة اللاعبين الذين يشكلون ومن ابرزهم اسماعيل مطر وفيصل علي المراوغ وسبيت خاطر، وانا متأمل ان نتأهل الى النهائيات الآسيوية بتضافر جميع الجهود.

لؤي محمد نايف

اعتقد ان سبب الخسارة يعود الى ان اللاعب لم يكن يعرف ما مهمته ولا سيما في الدقائق الاولى، وكأن قراءة المنتخب العماني ضعيفة والخيار الوحيد للمنتخب العماني هو الفوز لم يأخذ بعين الاعتبار انه على ارضه وامام جماهيره.

ان جاهزية بعض اللاعبين لم تكن بالتمام فما شاهدنا الابداع من نجوم تألقوا وسطعوا في السابق مثل بشار وحسونه ورأفت، وحسب قناعتي انهم لم يكونوا في جاهزية تامة والكل يعلم انهم عانوا من اصابات ليست ببعيدة، لذا كان الاجدر بالجوهري ان يبقي على لاعب شاب متألق كمنيف عبابنه ومهاجم قناص كبسام الخطيب، كما ان الفوز يحتاج الى السرعة في اللعب وخاصة مع عُمان وسر تفوقهم فقط في سرعتهم وكان يجب ان يكون الند بالند في السرعة، الجوهري مدرب قدير عليه ان يعيد برمجة لاعبيه واعطاء الفرصة للشباب البارزين وهو اقدر من الجميع.

ياسين العبده

ان ما شهدناه من أداء غير مبرر للمنتخب امام نظيره العماني كان مفاجأة صدمت وأذهلت جميع محبي المنتخب، لن نقول بأنها(مهزلة) ولكن اين تلك الوعود والتصاريح التي صدرت عن ادارة المنتخب بأنهم لن يسمحوا بإضاعة نقاط المباراة مهما كلف الثمن وانهم لن يعودوا بأقل من الثلاث نقاط.

أتمنى ان تكون هذه الخساره بمثابة درس للمنتخب وارجو من الكابتن الجوهري التفكير مليا بخدمات كل من هيثم الشبول ومؤيد سليم ومصطفى شحاده وهيثم سمرين، مع الاخد بعين الاعتبار ان هناك اكثر من لاعب من غير ذكر اسماء يجب الا يكونوا في المنتخب.

رياض الحوت

اتوقع ان سبب الخسارة هو التشكيلة التي وضعها الكابتن محمود الجوهري حيث انه وضع محمود شلباية في المقدمة وحيدا وكذلك استبدل مركز بشار من ظهير الى مساك وكذلك لعب بلاعبين صانعي ألعاب من الطراز الاول هم رأفت وحسونة حيث انه وضع رأفت وسط شمال مما ساهم في عدم ترابط الوسط لعدم تفاهم اللاعبين.

محمد العبادي

يجب الا نكثر من الاتهامات على الجهاز الفني واللاعبين، وان نعمل على تشجيع المنتخب والدفع به الى الامام لا ان نهبط من عزيمته.

سعيد الجبور

لعل أهم سبب لخسارتنا كيف ان الاتحاد يعتمد على مدربين أمثال أبوعابد وابو زمع حيث انهما لم يصلا لحد الخبرة الدولية، وأعانك الله يا جوهري.

حازم عبدالمجيد عسيلة

في كل دول العالم يتحمل المدير الفني للفريق نتائج الفوز والخسارة ولكن للأسف فقد تصدى كثيرون للدفاع عن الجوهري الذي وصل الى حد توقف فيه عن العطاء ولن يتقدم المنتخب معه أبدا، لذلك على الاتحاد البحث عن مدرب جديد على سوية عالية إذا اردنا التقدم مجددا للكرة الأردنية ومرد الخسارة امام عُمان هو توقف الدوري لفترة طويلة، وأكثر ما يثير للسخرية توقف الدوري لأكثر من شهر للعب لقاء ودي أمام فريق أو منتخب ضعيف يستطيع أي فريق أردني بالدرجة الثانية الفوز عليه.

حسام الآغا

أعتقد ان التقصير جاء من اللاعبين فقط وياحبذا معرفة الرد على السؤال التالي: على أي أساس يتم اختيار التشكيلة الرئيسية ؟ .

نتمنى الا تعود المحسوبية للمنتخب الغالي على قلوبنا جميعا وأعتقد انه لا عودة للوراء أبدا.

محمد الطوالبة

احترم رأيك يا جمال ابو عابد فيما يخص المنتخب الاردني.

قيس السكران

تحية خالصة من أعماق قلبي لعاشق الرقم(20) الكابتن بدران الشقران وأنا أؤيدك في كل كلمة قلتها وسيبقى الأردن أولاً وإن شاء الله بتكون آخر الخسائر لمنتخبنا وتحية مرة أخرى لبدران الشقران ولكل عشاق الرقم 20.

علي احمد الرمحي

اعتقد ان سبب هذه الخسارة والخسائر المتتالية لمنتخبنا الوطني تعود الى المدرب (لا سيما لو راجعنا المباريات الاستعدادية لهذه البطولة حيث اننا لم نفز الا بمباراة)، كما ان معظم اللاعبين بالمنتخب يخافون من الخسارة.

مأمون محارمة

كل واحد في الاردن له نجمه المفضل ونحن كجمهور يحب الكرة الاردنية بكل عيوبها لا نجرح في احد عناصر منتخبها ولا في مدربها الذي وضع بصمة فخر على جبين كل اردني وليس من المعقول ان نظلمه، بكل اختصار وبدون اي تحليل نستطيع ان نلخص ما حصل للمنتخب العزيز بأنه كان في حاله من (الغرور)، اللاعب مغرور والطاقم الفني مغرور والجمهور مقهور، نحن واثقون من نجومنا والبقاء لمن يثبت جدارته وليس لمن كان جديرا بها.

مراد أبوالعز

باعتقادي أن أسباب الخسارة هي أخطاء فنية من المدير الفني الكبير محمود الجوهري أي أن الخسارة يتحملها الجهاز الفني بالكامل لانه تم استبعاد محمد خميس في تلك المباراة واستبداله ببشار بني ياسين، حيث محمد لاعب منسجم مع الفريق بشكل عام والدفاع بشكل خاص وبشار لم يكن منسجما مع الدفاع، والاعتماد على الركن الأيمن فقط حيث لم نر رأفت يتحرك بصورة إيجابية لأنه لم يتلق الاسناد من خالد سعد بسبب مراقبة خالد للاعب العماني الخطير وبهذا فقدنا مجهود لاعبين مميزين، وكان الافضل بإدخال باسم لمراقبة اللاعب العماني والدفع بخالد سعد كلاعب وسط شمال لاسناد رأفت وبهذا تتسع رقعة اللعب حيث أننا وبرقعة ضيقة كنا مسيطرين على الكرة.

بلال الجبر

ان المتتبع لمسيرة المنتخب منذ مباراتنا امام ايران في تصفيات كأس العالم الماضية وحتى الآن يجد أن الجوهري لا جديد لديه يقدمه للمنتخب، فقد استنفذ خططه لتحسين عطاء المنتخب دون جدوى وكلفنا الكثير من وقت ومال في معسكرات لا فائدة منها سوى نتائج سلبية متتالية حتى الفوز منها جاء دون المستوى، لذلك علينا ابعاد عناصر من المنتخب طرأت عليه لم تقدم خلال آخر مباراتين اي شيء بل أدت الى حرمان قيام آخرين مميزين بواجباتهم واظهار فنياتهم وفتح مجال لعناصر أخرى أثبتت علو الكعب لكن لم تنصف أمثال عبدالهادي المحارمة، وسيم البزور، عمر غازي، فريد الشناينة، والخيار الأخير برحيل الجوهري وحل المنتخب وبناء منتخب جديد متوسط أعماره 19 عاما وبالتالي نطبق تجربة البحرين بمنتخب يستطيع أن يعدي عشرة أعوام.

محمد المومني 

يصر الاتحاد على تجديد الثقة بالجوهري ويضرب بعرض الحائط مشاعر الجمهور الأردني. لماذا لا ادري؟ ماذا ننتظر الخسارة من الباكستان؟.

هل من المعقول ان ثمانية أندية يوجد فيها 160 لاعبا لا احد يستحق الانضمام للمنتخب سوى لاعبي الوحدات والفيصلي؟.. كيف تصدر شباب الاردن واحتل الرمثا المركز الثالث ولم يخسر سوى مباراة بالذهاب.

عمر الرمامنه

المشكلة ليست مباراة عمان وانما جميع مباريات منتخبنا الوطني من بعد خسارتنا مع ايران في ارضنا وفقدان البطاقة المؤهلة الى الدور الثاني من تصفيات كأس العالم.

من الممكن ان الجوهري ليس لديه اي اضافة يضيفها الى منتخبنا او ان الدلال المفرط للاعبين بعد الانجاز بالنهائيات القارية ادى الى الغرور وارى ان يتم حل المنتخب او اعادة النظر بجميع اللاعبين وضم الافضل في الدوري مثلا هداف الدوري بسام الخطيب استبعد عن المنتخب مع ان كرة القدم لعبة ارقام واهدافه تفرض ضمه للمنتخب ؟.

حسين الاغا

اعتقد ان هناك لاعبين يشكلون حملا زائدا على المنتخب والكل يعلم من اعني دون التجريح بأي لاعب، وهناك لاعبون صغار السن قد نستفيد منهم مستقبلا وتعود كرتنا الى فترتها الذهبية، ثم ان خطة المدرب القدير كانت غير واضحة المعالم ابدا والتشكيلة فيها الكثير من علامات السؤال، فهناك لاعبين او اكثر لا يفعلون شيئا داخل الملعب سوى الجري خلف الكرة دون تشكيل اي خطورة بالكرة او بدونها.

احمد سعادة

برأيي ان السبب في عدم مشاركة عامر شفيع واخراجه رأفت علي مع انه افضل لاعب في الاردن ويجب ان يلعب طوال المباراة.

ريان الفرجات

لقد بذل الاتحاد وبقيادة سمو الامير علي جهودا مضنية للرقي بسمعة الكرة الاردنية وجعل المنتخب الاردني على خارطة العالم لكرة القدم لكن وللاسباب التالية ارى بأنها ادت الى وصول المنتخب الى هذا المستوى:

- الفترة الطويلة في الاعداد وهذا سبب حمل زائد وملل عند اللاعبين.

- عدم وجود تكتيك هجومي واضح لدى المنتخب.

- ينقص المنتخب البنى الجسمية القادرة على التحمل والانقضاض الرجولي على الكرات.

- تواجد مؤيد سليم وهيثم الشبول له دور في المنتخب وخاصة في اشغال ميسرة المنتخب.

- يمكن الاستفادة من خبرات المدربين الاجانب وبالتالي ما قدمه الجوهري جهد مشكور عليه في المحطات السابقة فعلى الاتحاد النظر في استمراريته مع المنتخب.

مصعب هشام العتوم

يجب ارجاع اللاعبين الممتازين امثال مؤيد سليم وهيثم الشبول واستبعاد الجهاز الفني واستبداله كما قال احد الذين اضافوا تعليقاتهم بالمدرب المصري حسن شحاتة.

احمد طارق الخيري

أعتقد ان هناك اخطاء فنية حدثت في المباراة، الخطة التي كان يلعب بها منتخبنا كانت جيدة لحد ما، اما الخطأ الجسيم الذي وقع به الجوهري هو الزج ببشار في الملعب كأساسي حيث كان محمد خميس يلعب بشكل جيد الى جانب حاتم عقل في الدفاع، حيث ان بشار غاب عن منتخبنا الوطني لفترة فكان احد الاسباب المهمة في دخول الهدف الاول وبالتالي تفاجأ اللاعبين بهذا الهدف، ومن ثم لم يظهر على المنتخب انه وضع في خطته جميع الاحتمالات فلم يكن اللاعبون مستعدين للعودة من جديد الى المباراة.

تامر جمال ابودبسة

أعتقد ان المحسوبية قد وصلت إلى صفوف المنتخب فهناك بعض اللاعبين لديهم المهارة ولا يختلف أحد على كون حسونة الشيخ وخالد سعد وبشار من أعمدة المنتخب ولكن الإصابة أفقدتهم بعض القدرة، وكان من الضروري أن يلعب باسم فتحي ومحمد خميس أحمد هايل من البداية، وأيضا إخراج رأفت علي لم يكن واضحا لدى الكثير من المشاهدين.

ابراهيم الطفيلي

في البدايه اعزي نفسي واعزي كل واحد يعشق المنتخب ولكن الخسارة ليست نهاية المطاف بل التصفيات في بدايتها ونحن نتذكر التصفيات السابقه عندما هزمنا امام ايران 4/1 وكانت تلك نقطة البدايه للانجاز الأردني بالوصول الى دور الثمانية في كأس آسيا، ولكن في الحقيقة أخطأ الجوهري في تقدير المباراة ولا يوجد أحد معصوم عن الخطأ، حيث أن المنتخب وعلى لسان الجوهري بدأ المباراة بطريقة 4/3/3 وهذا الأسلوب لا يجدي نفعا مع منتخب لاعبوه محترفون ويلعب على أرضه وقادم لمصالحة جماهيره وخارج من خسارة وخسارة جديدة تعني انه تقريبا ابتعد عن فرص التأهل، فكان الأجدى التركيز على الواجب الدفاعي في الشوط الأول واللعب بتكتيك الفوز في الشوط الثاني، والأمر الثاني هو عدم تجانس الخط الهجومي مع بعضه البعض، اما الأمر الثالث فهو لماذا لا نبحث عن لاعبين أردنيين مغتربين في الخارج بحيث يكونوا على مستوى عال وهذا ليس فيه نقيص فالمنتخبات العالمية تفعل الأمر ذاته استعدادا للمونديال العالمي وهذا حق مشروع للمنافسة، وأخيرا أتمنى التوفيق للمنتخب في مشواره.

احمد القضاه

احد اسباب الخسارة وجود رأفت علي والاستهتار من بقية اللاعبين امثال حسونة وبشار والثقه العمياء من المدرب باللاعبين المدللين واتمنى ان تكون سحابة صيف وتزول.

حسام الدين

ما ان انتهت التصفيات الماضية حتى أعلن الجوهري بأنه سيبني منتخبا شابا للتصفيات المقبلة. فالتشكيلة الجديدة كانت كذلك ولكن يوما بعد يوم بدأت الاسماء القديمة تظهر وتحل محل الشباب فكانت أحد أسباب الخسارة، أما الاسباب التالية فهي:

- ضعف الروح المعنوية والقتالية عند الفريق وهذا ناتج عن ضعف الاعداد وعدم الجدية في التمارين.

- الثقة الزائدة باللاعبين من قبل الجهاز التدريبي وأن هذا الفريق هو القادر على اعادة الانجاز الماضي حتى وان لم يتمرن أو خسر معظم المباريات الاعدادية.

- ضعف البنية الجسدية لغالبية اللاعبين فلم نشاهد ألعاب الهواء نهائيا.

خالد كساسبه

لو شارك بدران الشقران منذ بداية المباراة لضمنا الفوز.

محمد النسعة

اعتقد ان الهدف العماني المبكر هو الذي افلت زمام الامور كما ان بشار كان خارج من اصابة فلا ادري لماذا لعب نتمنى ان يرجع منتخبنا كما عرفناه.

مهند خليفات

من شاهد مباراة المنتخب لوجد التشكيلة هي تفاهم الفيصلي والوحدات وكانت خمسة لاعبين من كلا الفريقين، وقال يومها الجوهري سيفاجأ المنتخب العماني وتفاجأنا بثلاثية فمنتخبنا ليس لديه الروح القتالية والتكتيك واللاعبون اصبحوا تائهين في الملعب والتشكيلة اصبحت معروفه لدى الصين بدخول الزبون آخر ربع ساعة، اتمنى على (العواجيز) وليس النشامى ان يعتزلوا والبقاء على بدران الذي اشركه الجوهري آخر سبع دقائق لاحراز ثلاثه اهداف لو كان بدران رونالدينهو لما سجل 3 اهداف، وهنالك منتخب افضل في الدوري من شباب الاردن متصدر الدوري الذي يوجد به لاعبون ممتازون وشباب الحسين والرمثا والحسين، واتمنى من الجوهري اختيار الشباب الافضل للمنتخب فالافضل والاكثر كفاءة يجب ان يمثل المنتخب واتمنى التأهل للمنتخب.

طارق عدنان الخطيب

خسارة المنتخب كانت لعدة اسباب اولها عدم وجود المدرب الكفؤ فعندما كان علاء نبيل كان اللعب افضل، وثانيا ضعف اداء بشار وثالثا عدم تطبيق الاحتراف للاعبي المنتخب وطول فترة الاعداد الخيالية، اما السبب الاخير فهو عدم وجود المهاجم الجيد فلماذا كان الاستغناء عن ثائر البواب؟.

محمد الحوامده

السبب في خسارة منتخبنا انعدام الروح العالية التي كان يتمتع فيها المنتخب في كأس اسيا، بالاضافة لانخفاض مستوى اللاعبين مثل الزبون وشلباية وبشار.

مهند فرعون

لم نكسب الفوز لكن كسبنا القناعة بالفوز في المرات القادمة.

خليل احمد

الخسارة غير مبررة لكن هنالك مجموعة من النقاط ساهمت في الخسارة الا وهي:

اولا : العمق الدفاعي كان سيئا للغاية(بشار وحاتم كانا دون المستوى المطلوب).

ثانيا : الوسط حدث ولا حرج فلا حسونة الشيخ يلعب بمركزه ولا حسن عبد الفتاح ايضا، يجب التضحية بأحدهما ليلعب الآخر بمركز الوسط المتقدم.

ثالثا :هجوم عقيم.

هنالك العديد من الاسماء التي تنقص المنتخب مثل مدافع شباب الحسين (نضال الجنيدي) ومدافع الوحدات هيثم سمرين وفي الهجوم مؤيد سليم ومصطفى شحادة.

محمد البقاعي

السبب في الخسارة يعود الى التسرع للاعبي الوسط والبطء للاعبي الهجوم ونقص بعض اللاعبين امثال الحارس عامر شفيع والغائبين هيثم الشبول ومؤيد سليم.

محمد الزواهره

ان سبب الخسارة عدم قدرة الهجوم على التسجيل لانهم ضعاف وبسبب غياب مؤيد سليم وخطأ المدافع بشار بني ياسين وعدم تركيز المدرب محمود الجوهري، كما ان المهاجم احمد هايل مهاجم ضعيف واشكر الحارس لؤي وحسونة وخالد سعد.

أحمد مروان الحسني

المنتخب بغير مستواه الطبيعي ولا يوجد تفاهم.

معتز كرجغلي

إن خسارة منتخبنا الوطني هي نتيجة طبيعية للوضع الذي كان موجودا فانعدام المباريات التحضيرية لإراحة اللاعبين وتحضيرهم للبطولة كان له إيجابيات كما له سلبيات، وكنت أتمنى أن أرى المدير الفني يقوم بعملية الإحلال والإبدال التي أجدها توقفت، ثم أريد أن أسأل هل وصل بنا الاستهتار بحيث نستهين بمنتخب قوي كالمنتخب العماني أم الغرور وصل مداه عندنا، ثم أين الدور النفسي لتهيئة اللاعبين للمباراة ألا يجب التنبيه على اللاعبين بعدم الاستهانة بمنتخب كالمنتخب العماني ومنتخبنا للآن لم يجد هدافا قادرا على ترجمة الفرص بتوقيعه الخاص، الا يوجد لدينا كشافين قادرين على اكتشاف المواهب أم البطون عجزت عن إنجاب لاعب هداف.

بسام البس

المبارة كانت فشلا تكتيكيا وان كان الاجدر تحمل الجهاز الفني الخسارة.

محمود عبد الكريم رضوان

الخسارة جاءت لغياب التخطيط واعتبار المباراة امام عُمان سهلة.

خالد علي العتوم

صحيح ان المدير الفني محمود الجوهري لم يكن موفقا في اختيار التشكيلة الصحيحة والمناسبة التي يجب ان تكون في منافسات كأس اسيا وأخطأ عندما استبعد القناص مؤيد سليم وهيثم الشبول، فمباراتنا امام عمان كانت تحتاج الى اللاعب الذي يجيد التسديد من خارج منطقة الجزاء، ومبارياتنا العشرين الاخيرة كانت الجهة اليسرى وتحركات هذه الجهة شبه معدومة وكانت هناك ضربات حرة مباشرة لم تستثمر بشكل جيد ولكن لا يستطيع احد ان يشكك في قدرات المدرب الكبير محمود الجوهري، واتمنى ان يتغير اداء منتخبنا الوطني على يد مدربنا القدير.

علاء ابو طالب

ان الخسارة كانت بسب العقم الهجومي والاخطاء القاتلة لمدافعينا وشاهدنا بشار شارك في المباراة وهو عائد من الاصابة فأدى ذلك الى ثغرة دفاعية.

وائل شعبان

ان الوضع الحالي لمنتخبنا لن يتجاوز الدور الحالي، ونأسف لهذا المستوى الذي تم تقديمه امام كل من منتخبي باكستان وعمان.

التعليق