ميلان يؤكد هيمنة الكرة الإيطالية على الألمانية وليفربول يفقد لقبه

تم نشره في الجمعة 10 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • ميلان يؤكد هيمنة الكرة الإيطالية على الألمانية وليفربول يفقد لقبه

دوري ابطال اوروبا

 نيقوسيا - فقد ليفربول الانجليزي لقبه بطلا لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم بخسارته امام ضيفه بنفيكا البرتغالي 0-2 في اياب الدور ثمن النهائي، فيما الحق وصيفه ميلان الايطالي خسارة مذلة بضيفه بايرن ميونيخ بفوزه عليه 4-1، وخرج ريال مدريد الاسباني خالي الوفاض بسقوطه في فخ التعادل امام مضيفه ارسنال الانجليزي 0-0.

وتأهل الى ربع النهائي أيضا، ليون الفرنسي بعدما جدد فوزه على ايندهوفن الهولندي 4-صفر.

وتبقى مباراة واحدة من الدور ثمن النهائي بين انتر ميلان الايطالي واياكس امستردام الهولندي ستقام الثلاثاء المقبل في ميلانو (2-2 ذهابا)، وتسحب قرعة الدور ربع النهائي يوم غد الجمعة في باريس التي يحتضن ملعبها ستاد "فرنسا" المباراة النهائية في 17 ايار/مايو المقبل.

في المباراة الاولى على ستاد "انفيلد رود" في ليفربول، ودع ليفربول المسابقة التي احرز لقبها الموسم الماضي بركلات الترجيح في نهائي مثير، علما بانه شارك فيها هذا الموسم بمبادرة من الاتحاد الاوروبي الذي حرص على مشاركة البطل رغم ان ليفربول لم يكن بين الاربعة الاوائل في الدوري الانجليزي.

وللمرة الثانية على التوالي يفشل ليفربول في هز شباك بنفيكا بعدما خسر امامه بنتيجة 0-1 ذهابا في لشبونة، كما انها المرة الثانية التي يخرج فيها بنفيكا فريقا انجليزيا من المسابقة بعدما ازاح مانشستر يونايتد في الدور الاول، وباتت مسابقة كأس انجلترا الامل الوحيد لليفربول لانقاذ الموسم.

ونزل الفريق الانجليزي بكل ثقله على مرمى بنفيكا بحثا عن تسجيل هدف مبكر لكن دون نتيجة بل ان مرماه تلقى هدفا في الدقيقة 36 سجله سيماو الذي ابدى ليفربول نفسه رغبته في التعاقد معه، واضاف الايطالي فابريتسيو ميكولي الثاني قبل نهاية المباراة بدقيقتين.

وفي الثانية، على ستاد "سان سيرو" في ميلانو وامام 78577 متفرجا، لقن ميلان ضيفه بايرن ميونيخ درسا في فنون اللعبة والحق به خسارة مذلة، وبكر ميلان بالتسجيل بواسطة فيليبو اينزاغي بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من البرازيلي سيرجينيو (8)، وخرج الحارس اوليفر كان في توقيت مناسب لابعاد الكرة من امام اينزاغي المنفرد (11).

وحصل ميلان على ركلة جزاء بعد عرقلة اينزاغي داخل المنطقة من قبل المدافع الفرنسي فاليريان اسماعيل فانبرى لها الدولي الاوكراني اندري شفتشنكو لكنه سددها بجوار القائم الايمن للحارس كان (23)، وكفر شفتشنكو عن خطأه عندما سجل الهدف الثاني بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية هولندي العملاق ياب ستام (25).

وقلص اسماعيل الفارق عندما استغل كرة مرتدة من الحارس البرازيلي ديدا اثر ركلة حرة قوية لباستيان شفاينستايغر (36)، وتابع ميلان افضليته في الشوط الثاني ونجح في تسجيل الهدف الثالث عندما مرر سيرجينيو كرة عرضية فشل المدافع الفرنسي بيكسنتي ليزاراتزو في ابعادها فارتطمت بجسمه وتهيأت امام القناص اينزاغي الذي حاول متابعتها بيمناه لكنها ارتقت فتابعها برأسه من مسافة قريبة داخل مرمى كان (47)، وتدخل ديدا ببراعة للتصدي لرأسية بالاك اثر ركلة حرة نفذها شفاينستايغر (53).

ودفع مدرب بايرن ميونيخ فيليكس ماغات بلاعب الوسط البرازيلي زي روبرتو مكان ليزاراتزو لدعم خط الهجوم لكن دون نتيجة.

وأهدر الهولندي كلارنس سيدورف فرصة اضافة الهدف الرابع عندما تهيأت امامه كرة من مسافة قريبة لكنه سددها بجوار القائم الايمن لكان (53)، وعزز البرازيلي كاكا تقدم ميلان بهدف رابع عندما توغل داخل المنطقة وسدد كرة قوية عانقت شباك كان (59).

وأنقذ ديدا مرماه من هدف محقق عندما تصدى لتسديدة قوية للبيروفي كلاوديو بيتزارو من مسافة قريبة وحولها الى ركنية (69)، ثم تدخل ديدا مرة ثانية لابعاد الكرة من امام رأس بالاك من مسافة قريبة ايضا (71)، وأنقذ كان مرماه من هدف خامس عندما تصدى لتسديدة قوية لسيدورف وحولها الى ركنية (78).

وفي الثالثة على ستاد "هايبري" في لندن وامام 35487 متفرجا، قدم ريال مدريد مباراة رائعة دون ان ينجح في هز شباك ارسنال فخرج خالي الوفاض من المسابقة التي كانت امله الاخير لانقاذ الموسم بعد خروجه من مسابقة الكاس المحلية وصعوبة منافسة برشلونة على لقب الدوري لانه يتخلف بفارق 10 نقاط عنه.

وعاد البرازيلي رونالدو الى صفوف ريال مدريد بعدما استبعده المدرب كارو من المباراة الاخيرة ضد اتلتيكو مدريد (2-1) في الدوري المحلي بسبب تصريحاته بان جمهور الفريق الملكي لا يكن له الحب مثل باقي زملائه.

وكاد رونالدو يمنح التقدم لريال مدريد اثر تلقيه كرة عرضية من الدنماركي توماس غرافيسن فتابعها برأسه من مسافة قريبة فابعدها الحارس الالماني ينز ليمان الى ركنية انهاها المدفعجي البرازيلي الاخر روبرتو كارلوس بتسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن للحارس ليمان (3).

ورد ارسنال عندما استغل الاسباني خوسيه انتونيو رييس كرة خاطئة من غرافيسن فسددها بقوة من حافة المنطقة بجوار القائم الايسر للحارس ايكر كاسياس (5)، وتعرض رونالدو الى العرقلة داخل المنطقة بيد ان الحكم ميشال لوبوش لم يعلن عن ركلة جزاء (15)، وسدد راوول غونزاليز كرة قوية ارتدت من ليمان وابعدها الدفاع (18).

وكاد ارسنال يفتتح التسجيل بعد هجمة منسقة قادها الفرنسي تييري هنري الذي مرر كرة الى البيلاروسي الكسندر هليب داخل المنطقة ومنه الى السويدي فريديريك ليونبيرغ عند نقطة الجزاء فاستدار حول نفسه ومررها الى الاسباني فرانشيسكو فابريغاس غير المراقب فسددها بقوة ارتطمت بالمدافع روبرتو كارلوس وتحولت الى ركنية لم تثمر (20).

وكاد الانجليزي ديفيد بيكهام يمنح التقدم لريال مدريد من ركلة حرة مباشرة تصدى الحارس ليمان بصعوبة (24)، وأنقذ ميشال سالغادو مرماه من هدف محقق عندما تصدى برأسه لتسديدة رييس من حافة المنطقة وحولها الى ركنية لم تثمر (29).

وأهدر رييس فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من هنري داخل المنطقة فسددها في العارضة (43)، ورد القائم تسديدة قوية لراؤول فارتدت اليه الكرة وتابعها بيمناه بيد ان الحارس ليمان ابعدها قبل ان تعانق شباكه

(60).

واهدر هنري فرصة توجيه الضربة القاضية لريال مدريد عندما تلقى كرة عند حافة المنطقة وسددها بحرفنة لكن الحارس كاسياس ابعدها ببراعة الى ركنية لم تثمر

(74)، ثم تلاعب هنري بثلاثة مدافعين وسدد مرة بذكاء بجوار القائم الايمن للحارس كاسياس (76).

وفي الرابعة على ستاد "جيرلان" في ليون وامام 37901 متفرج، ثأر اصحاب الارض من ايندهوفن عندما أخرجوهم من الدور ثمن النهائي وردوا الدين للهولنديين الذين كانوا اخرجوهم من ربع النهائي العام الماضي.

ومنح البرتغالي تياغو التقدم لليون في الدقيقة 26، وتلقى ايندهوفن ضربة موجعة بطرد قائده فيليب كوكو في الدقيقة 43 لحصوله على الانذار الثاني.

واستغل ليون النقص العددي في صفوف الضيوف وأضاف تياغو الهدف الثاني في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع من الشوط الاول، قبل ان يعزز القائد ويلتورد تقدم الفرنسيين بهدف ثالث في الدقيقة 71، وختم البرازيلي فريد تشافيس المهرجان بهدف رابع في الدقيقة 90.

التعليق