"عبر الرياح- حكايا عربية" : عرض يحاور (الآخر) ويبرز جماليات الحضارة العربية

تم نشره في الأربعاء 8 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً
  • "عبر الرياح- حكايا عربية" : عرض يحاور (الآخر) ويبرز جماليات الحضارة العربية

كوكب حناحنة

   عمّان- يجري القائمون على مسرحية (عبر الرياح- حكايا عربية) اخراج لينا التل وديردرا لافراكس، البروفات الأخيرة للعرض استعدادا لعرضها في السابع من نيسان (إبريل) المقبل في واشنطن.

ويأتي العمل ضمن إطار الشراكة الذي يجمع كلا من مركز الفنون الآدائية التابع لمؤسسة نور الحسين ومركز كنيدي للفنون الأدائية في واشنطن.

ويهدف هذا العرض الموجه للطفل والعائلة، إلى إبراز الثقافة والحضارة العربيتين، وبيان أهمية حوار وتبادل الثقافات وإبراز أهمية الفنون في التعليم. 

ويركز العمل على تاريخ وعادات وثقافات منطقة الشرق الاوسط، ضمن استراتيجية جديدة، ستكون افتتاحية موسم مركز كنيدي الجديد العام 2005 – 2006. وهو موسم (العائلة) المكرس للعروض الموجهة للشباب والعائلة في واشنطن.

   وأكدت مديرة مركز الفنون الادائية ومخرجة العمل لينا التل على أهمية هذا المشروع المسرحي الخاص بالاطفال والموجه للعائلة، كونه "يبرز الثقافة والحضارة العربية وجمالياتها وأبعادها الثقافية والانسانية، ولتغيير الصورة المشوهة لها في الاعلام الغربي بسبب الاحداث المتطرفة التي يشهدها العالم".

وأضافت خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في المركز صباح أمس للفنانين والكتاب المشاركين في هذا العرض بأن العمل مشترك بالإخراج وتصميم الرقصات، والتأليف الموسيقي، وكتابة النص، وتصميم الازياء، ويحتضن ستة ممثلين محترفين منهم الممثل الاردني ليث المجالي، وسيكون باللغة الانجليزية ويحمل بعض الجمل العربية القريبة للأطفال.

من جانبها أوضحت مصممة الرقصات رانيا قمحاوي بأن تصميم الرقصات جاء بسيطا ومؤثرا، حمل الحس العربي، وحسب متطلبات القصص المختلفة في العرض، وبشكل يبرز جماليات الفن العربي، ويناسب في الوقت ذاته الفئة العمرية الموجه لها.

   وأشار الموسيقي وائل الشرقاوي إلى أن العمل يطرح الفكر والتاريخ العربي من خلال عدة لوحات في المسرحية، وقال "عملت على إعادة صياغة الألحان المقدمة لتكون في قالب شرقي يحفظ الشكل للموسيقى العربية، واستخدمنا الآلات الموسيقية العربية المتعارف عليها، وقدمناها بشكل يتوافق مع الحقب التاريخية التي يركز عليها العرض".

ويزيد " استطعنا في المسرحية تقريب اللحن العربي والموسيقى الشرقية، ونأمل أن يرتقي العمل إلى الأهداف المرجوة".

   من جانبها أكدت الكاتبة والمخرجة سوسن دروزه على أهمية هذا المشروع، معتبرة اياه خروج من فكرة التبسيط للثقافة والحضارة العربية الشرقية، وبينت بأن سوء التفاهم الاجتماعي والسياسي الحاصل بين الشرق والغرب أساسه غياب التفاهم والاتفاق على فكرة الثقافة والحضارة.

وقالت أن مركز كنيدي اعتمد في هذا العمل على تقنية الكتابة لهذا النوع من المسرح الذي يشبه الى حد ما (الحكواتي)، وتم عقد عدة ورشات لاعتماد قالب موحد للكتابة، بحيث تحمل كل قصة حدث درامي واضح، واستخدام الراوي كحلقة وصل ينقل من حدث الى آخر، وتم الاعتماد على مجموعة من الممثلين الذين يشبهون الجوقة لشكل المسرح التقليدي، فالممثل ينقل الحكاية ويتغير دوره حتى أنه من الممكن ان يصبح جزءا من الديكور أو الاكسسوار.

وبينت بأن الطرح لا استشراقي شرقي عربي يحمل فكرة الحوار عن طريق الثقافة والحضارة والمسرح والفنون.

   وأشار د. جبريل الشيخ إلى أن ثقافتنا العربية تتميز بشكل عام بأنها ثقافة أساطير، منوها "ولأسباب تاريخية عصفت في المنطقة تهمشت معظم أساطيرنا ولم يبق منها سوى فتات في بطون بعض الكتب". وعمل منذ سنوات طويلة على محاولة ترميم اساطيرنا العربية وما زال يبحث، ويساهم في هذا العمل، وأرتأى  تقديم اسطورة هي ليست في الحقيقة من ابتكار الخيال الذي لا أساس له في ثقافتنا العربية، فكانت هذه المسرحية، التي تجمع بين الهة عربية كانت معبودة في الاردن، وهي الهة الريح و"لدي معلومات عن هذه الالهة، ولم أتمكن من خلال مسرحية قصيرة من وضع كل ما أعرف".

   ويضيف" ما يتعلق بالعنصر الجامع للمسرحيات الجزئية في العمل هو الريح، وأرى أن هذه الالهة قد هبت في انسامها على ثقافتننا العربية بعد سبات طويل لتحملنا للعالم الغربي، لنقول له باننا غير متطفلين على الحضارة بل نحن من اركانها ومصادرها".

ولفت الكاتب والمخرج سعد عباس النظر إلى أن هذا العرض موجه للاطفال، "فهم الطفل للغة العرض يعتبر نجاحا كبيرا حتى على مستوى توصيل تقنياتنا للغرب".وبين ان هذا العمل يقود الفنان العربي للتعرف على أدواته وهو يشكل نوعا من التصميم والبحث عن الذات.

   وأوضحت مصممة الازياء للعرض هند الدجاني بأن الاقمشة والاكسسوارات العربية هي المعتمدة في لباس الممثلين، مع التركيز على الحضارات المتعاقبة على البلاد العربية وطبيعة لباسها.

وتجدر الاشارة الى ان عرض (عبر الرياح حكايا عربية) يقدم لشخصيات اسطورية عربية امثال: ابن بطوطة، شهرزاد، علاء الدين، السندباد، عباس بن فرناس، وتقدم من خلال سبع قصص مدة كل منها 10 دقائق وحملت عناوين: الذئب والفأر، جحا، ابو القاسم الطنبوري، جبينة، المهرة والربابة، ولادة وعباس بن فرناس، سوق عكاظ، جلجامش.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »Free Ringtones (sprint ringtones)

    الأحد 22 تموز / يوليو 2007.
    Hello good design. Very nice. 0n79p7 Enjoy. Goodbay.
  • »Free Ringtones (sprint ringtones)

    السبت 21 تموز / يوليو 2007.
    Hello good design. Very nice. 0n79p7 Enjoy. Goodbay.