دراسة تنصح مرضى حساسية الفول السوداني بالحذر عند التقبيل

تم نشره في الأربعاء 8 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً

 ميامي - قالت دراسة نشرت أول من أمس أن المصابين بحساسية من الفول السوداني يتعين عليهم ان يتحلوا بالحذر عند تقبيل شركاء حياتهم الذين أكلوا الفول السوداني او زبدة فول سوداني.

ونصحت الدراسة التي استهدفت معرفة قدر المدة التي تثير حساسية الفول السوداني التي تتبقى في اللعاب بعد الفراغ من وجبة طعام المصابين بالحساسية بالتأكد من ان شركاء حياتهم قد غسلوا اسنانهم بمعجون الاسنان ثم ينتظرون عدة ساعات قبل التقبيل خاصة اذا كانت القبلات حميمة.

وكانت حساسية الفول السوداني هي السبب المحتمل لوفاة كريستينا ديسفورجس التي يبلغ عمرها 15 عاما من كيبيك في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وفي ذلك الوقت قال مسؤولون ان الفتاة لم تتناول فولا سودانيا ولكنها اصيبت بحساسية بسبب قبلة من صديقها الذي كان قد تناول زبد الفول السوداني. وذكرت تقارير ان محققا في الوفيات قال في كيبيك الاسبوع الماضي ان الفتاة لم تمت بسبب الحساسية للقبلة.

وشملت الدراسة الجديدة التي اعلنت نتائجها في الاجتماع السنوي للأكاديمية الاميركية للحساسية والربو والمناعة في ميامي بيتش عشرة اشخاص واكتشفت ان المادة التي تثير حساسية الفول السوداني أمكن اكتشافها في معظم الحالات ولم تنسحب من اللعاب الا بعد عدة ساعات.

وقالت جنيفر مالوني من مركز مونت سيناي الطبي في نيويورك وهي عضو بالفريق الذي اجرى الدراسة ان عددا ملحوظا من الناس الذين يعانون من حساسية لأنواع محددة من الطعام يجب ان يتحلوا بالحرص عند تبادل القبل وخاصة "القبلات الحميمة".

واكتشفت الدراسة ان التنظيف بمعجون الاسنان او غسيل الفم بالماء بعد تناول الطعام لا يؤدي على الفور الى القضاء على المواد التي تثير الحساسية.

وقالت مالوني في مؤتمر صحافي"لن يكون الناس في امان اذا ظنوا انه يكفي ان يغسل شريك حياتهم اسنانه بمعجون الاسنان او يمضغ العلكة بعد الطعام."

التعليق