بلاك يبقي لقب دورة لاس فيغاس اميركيا

تم نشره في الثلاثاء 7 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • بلاك يبقي لقب دورة لاس فيغاس اميركيا

تنس حول العالم

 مدن - احرز الاميركي جيمس بلاك المصنف خامسا لقب بطل دورة لاس فيغاس الاميركية الدولية لكرة المضرب البالغة جوائزها 320 ألف دورة اثر فوزه على الاسترالي ليتون هويت الاول 7-5 و2-6 و6-3 في المباراة النهائية.

وحرم بلاك منافسه الاسترالي المصنف اول في العالم سابقا من احراز اول لقب له منذ 14 شهرا وتحديدا منذ تتويجه في دورة سيدني عام 2005.

وهو اللقب الخامس لبلاك في مسيرته الاحترافية والثاني له هذا العام، كما انه الفوز الاول الذي يحققه على لاعب خسر امامه 6 مرات في اللقاءات السابقة التي جمعت بينهما حتى الان، وكان اخرها مطلع عام 2005 في الدور الثاني من بطولة استراليا المفتوحة، اولى البطولات الاربع الكبرى.

وقال بلاك الذي احتل المركز الرابع عشر في التصنيف العالمي امس الاثنين وهو افضل تصنيف له منذ احترافه: "انها المرة الاولى التي اتغلب فيها عليه، فأنا سعيد جدا لهذا الانتصار، لقد نجحت اخيرا في تحقيق الفوز على احد افضل اللاعبين لكل الاوقات".

وكان هويت صمد في المجموعة الاولى قبل ان يخسرها بفارق شوطين ويحرز الثاني بسهولة 6-2.

وفي المجموعة الثالثة الحاسمة تقدم بلاك 5-1 ثم افسح في المجال امام هيويت في التقاط انفاسه قبل ان يفوز الاول بالمجموعة 6-3.

يذكر ان هويت خسر المباريات النهائية الاربع الاخيرة التي خاضها منها اثنتان هذا العام كان اخرها في دورة سان جوزيه الاميركية امام البريطاني الصاعد اندي موراي.

وقال هويت الذي يستعد للمشاركة في دورتي انديان ويلز وميامي الاميركيتين: "الخسارة في المباراة النهائية ليست مفرحة، غير انني ساحتفظ بالامور الايجابية واخذ العبر منها قبل دورتي انديان ويلز وميامي".

قطر تتوسع في تنظيم دورات كرة المضرب العالمية

بعد نحو 15 عاما على دخولها مجال تنظيم دورات كرة المضرب، تمضي قطر في خطة توسعية للاشراف على عدد اكبر من الدورات العالمية في هذه الرياضة ليس في الدوحة فقط بل في اوروبا ايضا.

فمنذ اوائل التسعينات، بدأت قطر في استضافة دورة للرجال وشهدت على مر السنوات مشاركة ابرز لاعبي العالم كالاميركيين بيت سامبراس وجيم كوريير والالماني بوريس بيكر والنمسوي توماس موستر والكرواتي غوران ايفانيسيفيتش والتشيكي بيتر كوردا والسويسري روجيه فيدرر وغيرهم، وباتت الان محطة اعدادية مهمة لبطولة استراليا المفتوحة لانها تقام في الاسبوع الاول من كل عام وتبلغ جوائزها مليون دولار.

واضيفت الى دورة الرجال في عام 2001، دورة اخرى للسيدات كانت الاولى في الشرق الاوسط بهذه الاهمية وتوجت السويسرية مارتينا هينغس بطلة لنسختها الاولى عندما كانت في اوج عطائها وفي صدارة التصنيف العالمي للاعبات المحترفات قبل اعتزالها.

وارتقت دورة السيدات من الفئة الثالثة بجوائز 170 الف دولار الى الثانية بمجموع جوائز يبلغ 600 الف دولار.

واختتمت النسخة السادسة اول من امس السبت وشهدت فوز الروسية ناديا بتروفا باللقب على حساب الفرنسية اميلي موريسمو.

ودخلت قطر في العام الماضي على خط تنظيم الدورات النوعية في القارة الاوروبية وتحديدا في المانيا عبر شراء حقوق دورة برلين التي يبلغ مجموع جوائزها 1.3 مليون دولار وتشارك فيها ست لاعبات من المصنفات العشر الاوليات على الاقل.

وليس هذا فقط، بل ان الاتحاد القطري لكرة المضرب اشترى 25 بالمئة من حقوق تنظيم دورة هامبورغ الالمانية للرجال، وهي احدى دورات الماسترز التسع الكبرى في الموسم.

وعلق رئيس الاتحاد القطري الشيخ محمد بن فالح على هذه النقلة القطرية في حديث الى وكالة "فرانس برس" قائلا "هناك دورات اضافية، اثنتان موجودتان في قطر منذ فترة وحققتا امورا ايجابية خصوصا دورة الرجال حيث كان الزخم الاعلامي كبيرا".

واضاف "بعد ذلك طورنا انفسنا اكثر لتنظيم بطولات اكبر فحصلنا على حقوق تنظيم دورة برلين وحققنا فيها العام الماضي نجاحا باهرا بشهادة الالمان انفسهم حيث كسرنا الرقم القياسي للحضور الجماهيري".

وعن الهدف من هذه الخطة التوسعية قال "الهدف الاساسي هو الترويج لقطر والسياحة فيها، كما انه لاظهار امكانيات قطر في تنظيم البطولات الكبيرة بما تملك من قدرات بشرية وعمرانية"، وتابع في هذا الموضوع بالتحديد "المردود كان ايجابيا عام 2005 وينعكس على الاستثمار الاقتصادي في قطر".

واعتبر محمد بن فالح ان "المانيا كانت متجاوبة مع الاتحاد القطري منذ البداية ولذلك كان هذا الاتجاه نحوها خصوصا ان علاقتنا جيدة بالاتحاد الالماني للعبة، كما كانت هناك بتوصية من رئيس الاتحاد الدولي لكرة المضرب"، مشيرا الى انه "لو قدر لنا شراء كامل حقوق تنظيم دورة هامبورغ لما ترددنا لكنها تعتبر محطة جيدة".

وتحدث ايضا عن "اتجاه لنقل دورة برلين الى قطر في غضون سنة او سنتين حسب روزنامة دورات رابطة اللاعبات المحترفات".

وينظم الاتحاد القطري ايضا بطولة للمخضرمين في ابريل/نيسان المقبل.

ولكن هذه النهضة التنظيمية للدورات العالمية لم تنعكس بسرعة على قاعدة اللاعبين القطريين الا ان رئيس الاتحاد اكد ان التركيز ينصب حاليا على الناشئين.

وقال في هذا الصدد "اننا نركز على الفئات السنية لان هدفنا الاعداد للمستقبل، فلدينا بعض الاسماء لكنها تحتاج الى مزيد من الخبرة"، وعن الاعداد لدورة الالعاب الاسيوية في قطر نهائية العام الحالي اكد "انه من الصعب على المنتخب القطري ان ينافس على ميداليات فيها لان اعمار لاعبيه ما تزال صغيرة"، كما اعتبر ان المشاركة في فئة السيدات "ما زالت قيد البحث حتى الان".

كليسترز تحتفظ بصدارة قائمة التصنيف

فشلت محاولات الفرنسية أميلي موريسمو لاستعادة مركزها السابق في صدارة التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات بخسارتها في نهائي بطولة قطرالمفتوحة أمام الروسية ناديا بيتروفا أول يوم السبت الماضي.

واحتفظت موريسمو المصنفة الاولى على العالم سابقا بالمركز الثاني بالتصنيف في أحدث إصداراته امس الاثنين بفارق 162 نقطة عن البلجيكية كيم كليسترز التي احتلت المركز الاول.

كما احتفظت بيتروفا بالمركز الثامن في قائمة المصنفات العشر الاوليات على العالم التي لم تشهد أي تغيير.

وجاءت المراكز العشرة الاولى كالتالي :

كليسترز في المركز الاول برصيد 3566 نقطة وموريسمو في المركز الثاني برصيد 3402 نقطة والامريكية ليندساي دافينبورت في المركز الثالث برصيد 2902 نقطة والبلجيكية جوستين هينن هاردين في المركز الرابع برصيد 2798 نقطة والروسية ماريا شارابوفا في المركز الخامس برصيد 2574 نقطة والفرنسية ماري بيرس في المركز السادس برصيد 2517 نقطة والروسية إيلينا ديمنتييفا في المركز السابع برصيد 2043 نقطة والروسية ناديا بيتروفا في المركز الثامن برصيد 2014 نقطة والسويسرية باتي شنايدر في المركز التاسع برصيد 1946 نقطة والامريكية فينوس وليامز في المركز العاشر برصيد 1493 نقطة.

بلاك ينضم لقائمة العشرة الأوائل

 انضم الاميركي جيمس بلاك لقائمة العشرة الاوائل بتصنيف الاتحاد العالمي للاعبي التنس المحترفين الذي صدر امس الاثنين بعد إحرازه لقب بطولة لاس فيجاس . ولم تشهد القائمة وجوها جديدة أخرى غير بلاك الذي تقدم من المركز 18 إلى المركز السابع بالتصنيف.

واحتفظ السويسري روجيه فيدرر بصدارة التصنيف رغم خسارته في نهائي بطولة دبي من الاسباني رافاييل نادال برصيد 292 نقطة.

كما احتفظ القبرصي ماركوس باجداتس الذي خسر من فيدرر في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة في شهر كانون الثان- يناير الماضي بالمركز الثاني بالتصنيف برصيد 154 نقطة.

بينما ظل نادال الذي عاد لتوه إلى الملاعب بعد غياب طويل بسبب الاصابة خارج قائمة المصنفين العشرة الاوائل ولكن النجم الاسباني مازال اللاعب رقم اثنين على مستوى العالم.

وجاءت بقية المراكز العشرة الاولى  كالتالي:

الالماني تومي هاس في المركز الثالث برصيد 137 نقطة والكرواتي إيفان ليوبيسيتش في المركز الرابع برصيد 130 نقطة والروسي نيكولاي دافيدينكو في المركز الخامس برصيد 103 نقطة والالماني نيكولاس كيفر في المركز السادس برصيد 93 نقطة والارجنتيني ديفيد نالبانديان والامريكي جيمس بليك في المركز السابع مناصفة برصيد 90 نقطة لكل منهما. والفنلندي ياركو نيمينن في المركز التاسع برصيد 84 نقطة والتشيكي راديك ستيبانيك في المركز العاشر برصيد 83 نقطة.

التعليق