إيناس الدغيدي ترفض الحكم على فيلمها الجديد قبل انتهاء تصويره

تم نشره في الثلاثاء 7 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً

 القاهرة- رفضت المخرجة إيناس الدغيدي الاتهامات الموجهة لفيلمها الجديد (ما تيجي نرقص) بإثارة الغرائز وإظهار مشاهد تضم تصرفات غير لائقة أخلاقيا بالنسبة للمجتمعات العربية المحافظة.

وقالت الدغيدي في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية إنه لا يجوز لأحد انتقاد أي فيلم قبل انتهاء تصويره وطرحه للمشاهدين في دور العرض السينمائي باعتبار أن الفيلم السينمائي بناء واحد لا يمكن تجزئته أو التعامل مع عدد من المشاهد على حدة دون بقية المشاهد.

أضافت أن فيلمها الجديد وصل إلى مراحل التصوير الأخيرة وأنه سيكون جاهزا للعرض قريبا بعد انتهاء عمليات المونتاج والمكساج وعندها فقط يمكن الحكم عليه، مشيرة إلى أن عرض أي فيلم في مصر يتطلب أن يجاز الفيلم من الرقابة على المصنفات الفنية باعتبارها المسؤول الأول عن إجازة عرض الأعمال.

قالت المخرجة المصرية المعروفة إن سيناريو فيلم"ما تيجي نرقص" تمت إجازته من الرقابة بالفعل قبل بدء التصوير دون ملاحظات وأوضحت أن أبطاله نجوم كبار منهم يسرا وهالة صدقي وعزت أو عوف وكتب السيناريو الناقد والسيناريست المعروف رفيق الصبان وهؤلاء يحرصون مثلها تماما على أسمائهم وتاريخهم حسب قولها.

واعتبرت إيناس الدغيدي أن المسؤول عن إظهار الفيلم بتلك الصورة غير المقبولة فنيا أو منطقيا وتوجيه الاتهامات له هو أحد الباحثين عن الشهرة أو أحد من رفضت التعاون معهم من ممثلي الصف الثاني الذين كانوا يرغبون في العمل بالفيلم مشيرة إلى أن سيناريو أي فيلم له مواصفات فنية لا يمكن للمخرج تجاوزها.

وأوردت وكالة الأنباء الألمانية(د ب أ) قبل عدة أيام بعض تفاصيل الفيلم المتعلقة باثنين من شخصياته غير السوية جنسيا في إشارة إلى أن تجسيد تلك الشخصيات تجعل الفيلم مرشحا لإحداث ضجة في المجتمع المصري المحافظ على غرار عدد من أفلام الدغيدي السابقة.

التعليق