كأس ديفيز تنافس كأس العالم من حيث الأهمية في الأرجنتين

تم نشره في الأحد 5 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً
  • كأس ديفيز تنافس كأس العالم من حيث الأهمية في الأرجنتين

   بوينس أيرس - النصر في كأس العالم لكرة القدم في ألمانيا أم الفوز بكأس ديفيز.. أيهما أهم بالنسبة للارجنتيين؟

   هذا السؤال يمثل معضلة حقيقية للاختيار بين الاثنين حيث ينقسم لاعبو التنس الارجنتينيون والمشجعون في ما بينهم على الرغم من أن الفوز بكأس العالم لكرة القدم يمنح الدولة هيبة كبيرة في الداخل والخارج.

   وفي وقت يبقى الفوز بكأس العالم هو أكثر ما يهم غالبية الارجنتينيين بعد التنفس فإن أحدا لم ينتبه قبل سنوات إلى أنه سيواجه معضلة حقيقية عندما يطلب منه أن يختار بين الفوز بكأس العالم لكرة القدم وكأس ديفيز للتنس.

   ويبدو أنه كان من الغريب فعلا أن يطرح مثل هذا السؤال قبل 20 عاما حين فازت الارجنتين بكأس العالم للمرة الاخيرة لكن تبقى ذكريات حيه ومؤلمة لنهائيات كأس العالم التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان في عام 2002 والتي وصلت إليها الارجنتين وهي مرشحة أولى للفوز بلقبها لكنها خرجت من الدور الاول .

   وتحررت رياضة التنس من قيودها قبل ثلاثة عقود بدءا بانتصارات غويرمو فيلاس ووصولا مؤخرا إلى غابرييلا ساباتيني، وبعد أن كانت رياضة التنس مفضلة لدي قليلين أصبحت شعبيتها الآن تنافس كرة السلة وسباقات السيارات على نيل لقب الرياضة الشعبية الثانية في الارجنتين.

   وفي هذه المقارنة فإن الفوز بكأس ديفيز أصبح يمثل هاجسا لعالم التنس في الارجنتين كما أوضح استطلاع للرأي أجرته وكالة الانباء الالمانية بين اللاعبين والمشجعين الذين حضروا الدورة الاخيرة لرابطة اللاعبين المحترفين في بوينس أيرس.

   وعندما حان وقت الاختيار بين الفوز بكأس العالم أو كأس ديفيز للتنس لم يظهر الاستطلاع اختيارا واضحا بين الاثنين، واختار لاعبو التنس طبعا الفوز بكأس ديفيز خصوصا أن منتخب بلادهم وصل إلى الدور ربع النهائي من البطولة بفوزه خارج ملعبه.

   ومنح خوسيه أكاسوسو صوته إلى بطولة التنس على الرغم من أنه لن يشارك مع الفريق في مباراته القادمة، في الوقت ذاته كانت إجابة أوغستين كاليري موجزة لانه ليس هناك مجال لاي تفكير في الاجابة "كأس ديفيز طبعا".

   واختار خوان اينياسيو تشيلا كأس ديفيز على الرغم من أنه يعلم إنها إجابة صعبة لان كرة القدم تحظى بأهمية أكبر بين الجماهير وبرر إجابته بقوله "لأنني لاعب تنس"، أما غويرمو كوريا فقد أكد أن سيكون سعيدا بالفوز بأي من البطولتين، وقال: إذا تحدثنا عن المشاعر العامة فإن كرة القدم تحظى بشعبية أكبر خلال نهائيات كأس العالم فهناك 34 مليون مواطن يتمنون فوز المنتخب الارجنتيني بكأس العالم.

   لكن المصنف السابع عالميا في ترتيب رابطة اللاعبين المحترفين يقول أن هناك عدة أسباب لاختيار كأس ديفيز، وأوضح: أولا لانني أشكل جزءا من هذا الرياضة وأيضا لانه لم يسبق لنا الفوز بهذه الكأس أبدا، لقد سبق للارجنتين أن فازت بألقاب عالمية في ألعاب أخرى مثل كرة القدم وكرة السلة والهوكي على العشب للسيدات لكنها لن تفز بأي لقب عالمي في التنس.

   وفي الواقع فإن الارجنتين لم تخض سوى مباراة نهائية واحدة في كأس ديفيز بقيادة غويرمو فيلاس وخوسيه لويس كليرك في عام 1981 حين خسرت أمام الولايات المتحدة الاميركية بقيادة جون ماكنرو.

   واقترب الفريق الارجنتيني من الوصول للمباراة النهائية في مناسبات كثيرة في السنوات الاخيرة، وعلى العكس فإن فريق كرة القدم توج بطلا للعالم مرتين الاولى في الارجنتين عام 1978 بفضل المهاجم ماريو كمبس والثانية في المكسيك في عام 1986 حين قاد المتألق دييغو مارادونا فريقه إلى الفوز باللقب للمرة الثانية، كما توج منتخب الارجنتين للشباب بطلا للعالم في عدة مناسبات.

   ولا يعتقد اللاعبون الاسبانيون أن الامر يشكل فرقا كبيرا بالنسبة إليهم على عكس منافسيهم الارجنتين عند الاختيار بين الفوز بكأس العالم أو كأس ديفيز خصوصا أن الفريق الاسباني قد خرج من مسابقة كأس ديفيز هذا العام من الدور الاول في وقت يمكن للمنتخب الاسباني المتأهل لنهائيات كأس العالم في ألمانيا أن يحول سيناريو الفوز باللقب إلى حقيقة.

   ومنح خوان كارلوس فيريرو صوته إلى الفوز بكأس ديفيز على خلفية القول المأثور "ستكون ملكي"، أما كارلوس مويا فيفكر بحكمة أكثر ربما لاسباب أخرى وقال: في فريق كرة القدم لدي معارف كثيرة لكن لدي الكثير من الاصدقاء في فريق كأس ديفيز.

   وتفضل غالبية المواطنين الارجنتيين العاديين الفوز بكأس العالم على الرغم من أن الاستطلاع ركز على مشجعي التنس فقط، واختار البعض إجابته على أساس عملي وعقلاني حيث قالوا أن كأس ديفيز تقام في كل عام في حين أن كأس العالم تقام مرة واحدة في كل أربع سنوات واختار البعض الآخر إجابته على أساس السمعة العريضة.

   وقال مارتن وهو مشجع أرجنتيني صغير السن: كرة القدم توقظ الاحاسيس والمشاعر من دون أدنى شك لكن على الرغم من أنني أحب التنس فأنني أتمنى أن أرى خوان بابلو سورين وهو يرفع كأس العالم ويلوح بها في وجه رونالدينيو.

   أما بالنسبة لصديقته جوزفين فهي ترى أن فريق كرة بحاجة إلى انتصار عالمي أكثر من التنس لان الامور تتحسن بالنسبة للاعبي التنس بشكل فردي أما فريق كرة القدم فيحتاج إلى حفظ ماء وجهه.

   ومن بين هؤلاء الذين يفضلون الفوز بكأس ديفيز على الفوز بكأس العالم كان السبب الرئيسي لاختيارهم أنه لم يسبق للارجنتين أن فازت بكأس ديفيز من قبل، وقال غويرمو:"حان الوقت لنستهدف الفوز بشيء لم نحصل عليه من قبل. في حين قال مشجع آخر يدعى ليوناردو: لدينا بالفعل لقبين لكأس العالم ولذا أفضل الفوز بكأس ديفيز لانه لم يسبق لنا الفوز به.

التعليق