صبي يلصق علكة على واحدة من أهم اللوحات بمتحف ديترويت

تم نشره في الجمعة 3 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
    ديترويت- أدخلت إضافة تجريدية جديدة على لوحة الفنانة هيلين فرانكنتالر الشهيرة "الخليج".. ولكنها إضافة أثارت استياء مسؤولي المتحف الذي تعرض به اللوحة.

   قالت صحيفة ديترويت فري برس إن صبيا عمره 12 عاما كان يزور معهد ديترويت للفنون مع مدرسته أول من امس لصق قطعة كبيرة من العلكة على اللوحة التي تقدر قيمتها بنحو 1.5 مليون دولار.

   وأضافت الصحيفة أن قطعة العلكة التي لم تمضع جيدا تركت بقعة بحجم عملة معدنية على أسفل الركن الأيسر من اللوحة. وقالت الصحيفة أن الصبي فصل من أكاديمية هولي وهي مدرسة مستقلة ملتحق بها.

ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولي المتحف أو المدرسة للتعليق.

   وتعتبر اللوحة التي تعود لعام 1963 وما زالت معروضة واحدة من أهم الأعمال الحديثة في المجموعة التي يعرضها متحف ديترويت.

   وقالت بيكي هارت وهي مساعد أمين الفن المعاصر إن من المتوقع أن يتمكن أمناء المتحف من إزالة البقعة التي تركتها العلكة بمادة مذيبة بمجرد التوصل إلى التركيبة التي تتكون منها العلكة.

   وأضافت "بطبيعة الحال هذا امر مثير للاستياء.. وسيجعلنا نراجع سياساتنا. ولكننا واثقون من ان اللوحة ستكون على ما يرام."

التعليق