ابيدال يشعل نار الصراع بين المنتخب الفرنسي والأندية المحلية

تم نشره في الخميس 2 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • ابيدال يشعل نار الصراع بين المنتخب الفرنسي والأندية المحلية

 كليرفونتين - القى خلاف بشأن استدعاء ايريك ابيدال مدافع ليون للعب مع منتخب فرنسا بالضوء على التوتر بين النادي واللعب مع منتخب فرنسا لكرة القدم، وقرر ابيدال الوقوف في وجه ناديه واللعب مع منتخب فرنسا في لقاء ودي جرى مساء أمس الاربعاء.

وتردد ليون بطل الدوري الفرنسي في السماح للاعب باستئناف اللعب دوليا بعد ابتعاده عن الملاعب اربعة اشهر اثر اصابة منى بها خلال اللعب مع المنتخب، ووصل ابيدال العائد الى الملاعب من الاصابة منذ عشرة ايام فقط الى معسكر تدريب المنتخب في كليرفونتين يوم الاثنين الماضي ومعه شهادة طبية تفيد بانه لن يكون من الحكمة ان يشارك في اللعب امام سلوفاكيا.

ورفع اولمبيك ليون دعوى ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) مطالبا بتعويض قدره مليون يورو (1.2 مليون دولار) عن الاضرار التي لحقت به بعد ان اصيب ابيدال بكسر في قدمه خلال مباراة ودية مع كوستاريكا في تشرين الثاني/نوفمبر.

ويحاول جان ميشيل اولاس رئيس ليون الذي يتزايد نفوذه في كرة القدم المحلية منذ بات عضوا في مجلس مجموعة الاربعة عشر للاندية الكبرى ان يجعل من هذه المسالة سابقة، لكن ريمون دومينيك مدرب منتخب فرنسا اصر على موقفه بقوله: انا المدير الفني لمنتخب فرنسا ولا يحق الا لرئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم (جان بيير اسكاليت) منعي من استدعاء لاعب.

ولا يستطيع دومينيك المخاطرة بالاستسلام لنادي ليون نظرا لان نهائيات كاس العالم 2006 ستنطلق خلال اشهر، وبتمسكه بموقفه لم يقف دومينيك فقط في وجه ليون الذي يتصدر قائمة الدوري الفرنسي لكنه ارسل ايضا تحذيرا للاندية الاخرى التي قد تحاول ان تحذو حذو ليون.

وكان يوفنتوس الايطالي قد خذل دومينيك بالفعل في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد ان رفض في اخر لحظة السماح لمهاجمه ديفيد تريزيغيه باللعب مع فرنسا في مباراة كوستاريكا، وكان السبب الرسمي الذي قدمه النادي الايطالي هو ان الام الظهر التي يعاني منها اللاعب من الممكن ان تتفاقم نتيجة الجلوس ساعات طويلة في الطائرة، ومن هنا جاء قرار ابيدال باللعب يوم الاربعاء ليثلج صدر المدير الفني لمنتخب فرنسا.

وقال ابيدال في مؤتمر صحفي يوم الاثنين الماضي: انني في حال طيبة وانا ادرى بحالي من اي شخص اخر، لا اري سببا يجعله (النادي) يمنعنني من عمل اكثر شيء اريد عمله.

وقال اولاس رئيس ليون خلال اجتماع لمجموعة الاربعة عشر في بروكسل اول من امس الثلاثاء: انها حالة كلاسيكية يقف فيها النادي من جانب ومعه شهادة طبية باعتباره صاحب عمل ويقول انه (اللاعب) غير لائق ولاعب (من جانب اخر) يريد ان يلعب في نهائيات كاس العالم.

وبعد لقاءات تشرين الثاني/نوفمبر طالب دومينيك الفيفا بدفع تعويضات مالية الى الاندية التي تمد المنتخب بلاعبين.وقال تييريز مسؤول الإتحاد الفرنسي لكرة القدم: يجب ان تحصل الاندية على تعويضات من الفيفا.. يجب ان نكون قادرين على التوصل الى اتفاق متوازن يضمن مصالح جميع الاطراف.

وقال دومينيك: يجب ان تضع الاندية في اعتبارها ان اللعب للمنتخب الوطني افضل سبيل كي يصبح اللاعب معروفا، اللاعب الدولي اكثر قيمة عندما يتعلق الامر بمفاوضات انتقال الى ناد اخر. للاندية مصالح مالية واضحة ترتبط بالسماح للاعبيها باللعب (مع المنتخب).

التعليق