الهيئة الملكية للأفلام تعرض سبعة أفلام قصيرة في "هيا"

تم نشره في الخميس 2 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً
  • الهيئة الملكية للأفلام تعرض سبعة أفلام قصيرة في "هيا"

    عمّان-الغد- يعرض في الخامسة من مساء غد الجمعة سبعة أفلام قصيرة في مركز هيا الثقافي, من نتاج ورشة عمل أقامتها الهيئة الملكية الأردنية للأفلام بالتعاون مع مركز هيا الثقافي.

وتعتبر هذه الورشة الأولى التي قامت بها الهيئة في قسم بناء القدرات, ابتدأت في تشرين الأول(أكتوبر) عام 2005، و كان عدد المشاركين فيها أربعة عشر شابا و شابة, تراوحت أعمارهم بين الثامنة والسادسة عشرة, وقام أهالي المشاركين بحضور التدريب، حتى أن إحدى الأمهات قامت بعمل فيلم خاص بها سيتم عرضه أيضا.

   بداية الورشة كانت دورة قصيرة "لتدريب المدربين"؛ شارك فيها مجموعة من العاملين في مركز هيا الثقافي، حيث تعاونوا وتبادلوا الخبرات المختلفة في مجالات متعددة لعمل فيلم قصير.

وتمثلت الخطوة التالية في دعوة المهتمين ضمن نطاق عمل مركز هيا الثقافي (أعضاء، متطوعون، و آباء) للبدء في ورشة عمل مكثفة لصنع  الأفلام.

غطت الورشة عملية صنع الأفلام ابتداء بالمفهوم الأولي، و انتهاء بمنتج متكامل, حيث  تعلم المشاركون كتابة القصص للأفلام، واستعمال الكاميرا والمونتاج، كي يتمكنوا في النهاية من إيصال أفكارهم بصريا.

كما تمت دعوة بعض الضيوف لجلسات خاصة مثل المخرج الأردني قيس إلياس الذي ساعد المشاركين على تطوير أفكارهم.

   وقالت مديرة مشروع نوادي الأفلام مرفى فضول "حاولنا أن نخلق جوا ممتعا قدر الإمكان، جوا بعيدا عن المحاضرات, لعبنا الألعاب واخترعنا القصص، ببساطة حاولنا أن نمضي وقتا ممتعا أثناء العمل"

وتنوعت قصص الأفلام من حيث الشكل، بعضها كانت أفلاما تسجيلية وأخرى وثائقية-درامية, واستعمل المشاركون موسيقى أصلية حتى أن بعضهم ألفوا موسيقاهم الخاصة.

وأضافت فضول: "نتمنى أن يصبح المشاركون مدمنين على صناعة الأفلام، وخاصة بعد أن يشاهدوا أفلامهم الأولى تعرض على الشاشة، عندها لن يتوقفوا أبدا"

   وتهدف الهيئة الملكية الأردنية إلى خلق نواد للأفلام في أنحاء مختلفة من الأردن، أملا في تمكين الشباب من تعلم حرفة صناعة الأفلام والتعبير عن وجهات نظرهم عبر الوسائل السمعية-البصرية.

كما تسعى لتشجيع التبادل والتفاهم الثقافي من خلال ترويج المملكة كمركز جذب إستثماري لمشاريع الإنتاج الأجنبي في الأردن وتطوير البيئة المناسبة لتلك المشاريع.

التعليق