جوائز الاوسكار لم تعرف طريقها لهذه الافلام العظيمة

تم نشره في الخميس 2 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً

    لوس أنجليس- ثمة أفلام عظيمة تركت بصمة في تاريخ السينما ومع ذلك لم تفز بالاوسكار.

فمن "بريف انكونترز" (لقاءات عابرة) إلى "دكتور سترينجلف" أو(هاو أي ليرند تو ستوب وورينج اند لوف) إلى "ذي بومب"(القنبلة) ومن "أيه وندرفول لايف" (حياة مدهشة) إلى "رير وندو"(نافذة خلفية)- و" ريبل ويزاوت كوز" (متمرد بلا قضية) أدت ملابسات وأخطاء وضعف التذوق إلى قيام أكاديمية فنون الصورالمتحركة والعلوم "الاوسكار" لمكافأة أعمال تافهة وتجاهل أعمال قيمة.

   وفي هذا السياق أيضا يمكن القول أن عدم حصول "سيتزن كين المواطن كين أو "ذي مالتيس فالكون" (الصقر المالطي) على جائزة أحسن فيلم عام 1941 كان مثار دهشة عظيمة. ثم فيلم"اكسترا تيرسترايل" عام 1982 وفيلم 'أي تي' عام 2001 و"سبيس أوديس" (ملحمة في الفضاء) 1968 "ذي ويزارد اوفاوز (ساحر اوز) عام 1939 و "صم لايك ايت هوت" (البعض يفضلونها ساخنة) عام 1959.

   كما لم يفز الفريد هيتشكوك أعظم مخرجي السينما على الاطلاق في رأي كثيرين بأي جائزة من جوائز الاوسكار ولكنه لم يكن وحده في هذا المجال فإن كل من روبرت التمان وشارلي شابلن وأكيرا كيروساوا وستانلي كوبريك ومارتين سكورسيس وأورسنويلز لم ينالوا أيضا جوائز إخراج من الاوسكار.

كذلك لم تفز مارلين مونرو بأي جائزة للاوسكار ولا لورين باسكال أو بريجيت باردو ومارلين ديتريش وريتا هيوارت.

كما تجاهلت الاوسكار أسماء ممثلين عظام مثل ستيف ماكوينوفريد استير وريتشارد بيرتون وشارلي شابلن وايروفل فلينوبوب هوب وويلز وبيتر فوندا وجيمس دين وبيتر اوتول وبيترسيلرز.

التعليق