مهرجان ثقافي عربي يكرم البخيت مؤرخاً للمناطق الشامية

تم نشره في الأربعاء 1 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • مهرجان ثقافي عربي يكرم البخيت مؤرخاً للمناطق الشامية

    عمان- يكرّم المهرجان اللبناني للكتاب الذي يفتتح يوم بعد غد الخميس في بيروت المؤرخ العربي الدكتور محمد عدنان البخيت وعددا من اعلام الثقافة والفكر والادب في مقدمتهم الروائي العربي ادوار الخرّاط ومجموعة من المثقفين، من بينهم روميو لحود وخليل نور الدين والمطران حميد موراني وشفيق أبو شقرا وإلهام كلاّب البساط وعبدالسلام شعيب.

   وقال استاذ التاريخ والحضارة في جامعة فيلادلفيا مهند مبيضين الذي سيقدم لتكريم الدكتور البخيت في ثاني ايام المهرجان ان المهرجان الذي تنظمه الحركة الثقافية في انطلياس على مدى احدى عشر يوما سيشهد عددا من الندوات الفكرية والسياسية حول عدد من الكتب والمؤلفات العربية مثل " اميركا والعالم، اغراء القوة ومداها"، و" 207 مقالات وتاريخها" لميشال ابو جودة و" لبنان تحت الاحتلال" لبيار عطاالله، فضلا عن مسرحيات وحوارات متنوعة وعروض موسيقية عربية.

   واوضح ان البخيت يعد مؤرخا مهماً للمكان الشامي الذي حظي على يديه بمكانة ظهرت على شكل مؤلفات ترصد هذا المكان وتؤرخ له، فضلا عن اهتمامه مدى عقود من الابداع في رصد المخطوطات العربية والوثائق لانماط الحكم التي تعاقبت على المكان الشامي. وزاد ان مؤلفات البخيت أثرت المكتبة العربية في جوانب كثيرة تفيد الباحثين والعلماء في تتبع تاريخ المنطقة ورصده بالوثائق التي تعد فضاءً لبلوغ روح المكان والاحاطة بتفاصيل تاريخه، خصوصا في منطقة تتميز بدرامية التاريخ.

   والمؤرخ البخيت يحمل درجة الدكتوراة في التاريخ الإسلامي، من مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية في جامعة لندن منذ العام 1972، وهو يجيد اللغتين الإنجليزية والتركية، وقد بدأ حياته الأكاديمية مساعد باحث بالجامعة الأميركية ببيروت في الفترة 1963-1966، انتقل بعدها ليعمل معيدا بقسم التاريخ في كلية الآداب في الجامعة الأردنية في الفترة 1966-1967، كما عمل مدرسا بقسم التاريخ والآثار 1972-1978. وعمل البخيت كذلك باحثا زائرا في جامعة برنستون الأميركية.

أسس الدكتور البخيت في العام 1972 مركز الوثائق والمخطوطات بالجامعة الأردنية، ولا يزال يديره إلى اليوم، كما أسس مؤتمر بلاد الشام وأداره منذ العام 1972 - إلى اليوم، وأصدر أكثر من ثلاثين مجلداً.

ترأس المؤرخ البخيت اللجنة الدولية التابعة لليونسكو، التي أشرفت على إعداد كتاب تاريخ الإنسانية، من القرن السابع الميلادي حتى نهاية القرن الرابع عشر الميلادي، وقد صدر عن اليونسكو مجلده الرابع.

   شغل البخيت رئيس تحرير مجلة (دراسات) العلمية المحكمة الصادرة عن الجامعة الأردنية، من 1984- 1989 ورئيس لجنة الترجمة في الجامعة الأردنية 1984 -1989.

كما شغل البخيت موقع رئيس جامعة مؤتة للفترة 1991-1993، كما أسس وترأس جامعة آل البيت 1993 - 2001 وهو عضو في مجمع اللغة العربية الأردني وعضو مراسل في مجمع اللغة العربية بدمشق، واللجنة التنفيذية للمجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت).

   وللمؤرخ البخيت مؤلفات من بينها "مملكة الكرك في العهد المملوكي"، 1976 و"دراسة رسالة من السلطان العثماني بايزيد الثاني إلى عبد المؤمن بن إبراهيم الحفصي سنة 896هـ 1491م"، وهي منشورة في مجلة الدراسات التاريخية المغربية في عددها العاشر الصادر في العام 1978.

وللبخيت كذلك دراسة بعنوان "أحداث بلاط طرابلس الشام سنة 1015هـ/1016هـ-1606م/1607م"، دراسة مستقاة من نص لمصطفى بن جمال الدين بن كرامة، ونص للشيخ الحسين بن محمد البوريني، وهي منشورة في مجلة مجمع اللغة العربية الأردني في عددها الأول الصادر في كانون الثاني 1978.

   وله كذلك "من تاريخ حيفا العثمانية - دراسة في أحوال عمران الساحل الشامي" 1979 ،ودراسة بعنوان "الأسرة الحارثية في مرج بني عامر ، و"جوانب من تاريخ بيروت في العهدين المملوكي والعثماني"، ودراسة تحقيقية بعنوان "المنازل المحاسنية في الرحلة الطرابلسية، لمؤلفها يحيى بن أبي الصفا المحاسني، و"معان وجوارها - استعراض تاريخي"، و"دور أُسرة آل الحنش والمهام التي أوكلت إليها في ريف دمشق 1388 -1568 للميلاد

والكشاف الإحصائي الزمني لسجلات المحاكم الشرعية في بلاد الشام".

وللبخيت عشرات الدراسات الاخرى والمؤلفات التي ترصد تاريخ عدد من المناطق الشامية وهو ما يجعل مؤلفها مرجعا مهماً في تاريخ المنطقة العربية.

التعليق