نصائح لمرضى ضغط الدم المرتفع

تم نشره في الأربعاء 22 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً
  • نصائح لمرضى ضغط الدم المرتفع

عمّان- الغد- يعتبر ارتفاع ضغط الدم من أهم الأمراض التي بدأت في الانتشار نتيجة لزيادة ضغوط الحياة. يُعرّف ضغط الدم كما يقول الدكتور محمد مناصرة من مستشفى الأميرة سمية بأنه كمية الدم الواقع على جدران الشرايين. ويعتبر ضغط الدم مرتفعاً إذا:

- زاد الضغط الانقباضي على 140 ملم زئبق أو أكثر.

- زاد الضغط الانبساطي على 90 ملم زئبق أو أكثر.

- ارتفع الضغطان معاً.

إن الأسباب الرئيسية لارتفاع ضغط الدم كما يقول مناصرة ما زالت غير واضحة وغير معروفة، إلا أن الدلائل تشير إلى أن هناك دوراً هاماً للعامل الوراثي حيث تزيد الإصابة في بعض العائلات، كما تلعب الأنماط الحياتية دوراً هاماً في زيادة معدلات الإصابة بارتفاع ضغط الدم مثل التدخين، زيادة استخدام ملح الطعام في تناول المخللات والأطعمة المملحة. كما بينت الدراسات أن الأشخاص البدينين يكونون عرضة لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم أكثر بست مرات من الأشخاص ذوي الوزن المعتدل. كما تؤدي قلة ممارسة النشاط البدني وتناول الكحوليات إلى زيادة احتمال الإصابة.

وتلعب المؤثرات الاجتماعية والنفسية دورا مهما في انتشار حالات ارتفاع ضغط الدم. فالقلق والتوتر والانفعالات والضغوط النفسية والعصبية وغيرها لها علاقة بإصابة الفرد بارتفاع ضغط الدم.

عادة لا تظهر على الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم أي أعراض مرضية ولكن قد يشعر البعض بدوخة، أو صداع في الرأس، أوتعب وإرهاق.

يسبب ارتفاع ضغط الدم عددا من المضاعفات أهمها:

-إصابة الشرايين: قد يسبب ارتفاع ضغط الدم حدوث تصلب في الشرايين، أو تجمع دهني على جدار الشرايين والمعروف(بالتصلب العصيدي) أو حدوث تضخم في الأوعية الدموية.

- سمك المصدر الرئيسي لضخ الدم في القلب: سمك هذا الجزء قد يؤدي إلى حدوث هبوط في القلب حيث إن عضلات القلب تصبح سميكة وكي تكون قادرة على ضخ الدم بشكل أقوى نظرا لارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية. يجب أن يكون هناك كمية دم أكبر للقيام بهذا العمل ولكن الأوعية الدموية الضيقة لا تستطيع إمداد القلب بالقدر الكافي من الدم.

- وفي نفس الوقت العضلات السميكة، تبذل جهدا أكبر وأطول في ضخ الدم المطلوب للجسم وبالتالي تتراكم السوائل في الرئة أو في الأرجل والقدم.

- انسداد أو انفجار الأوعية الدموية في المخ: انفجار أو انسداد الأوعية الدموية قد يؤدي إلى حدوث سكتة دماغية.

وارتفاع ضغط الدم هو أهم العوامل التي تساعد في حدوث السكتة الدماغية.

- ضعف أو ضيق الأوعية الدموية في الكلى: هذه الحالة تمنع الكلى من القيام بدورها في الجسم.

- ضيق أو سمك في الأوعية الدموية بالعين: وقد تنتهي هذه الحالة بفقدان البصر.

- السكته الدماغية وما يتبعها من شلل نصفي أو كلي.

- أمراض القلب التاجية(الجلطات) وهبوط في القلب والتي قد تؤدي إلى الموت المفاجئ بالسكتة القلبية.

- فقد البصر.

- قصور في وظائف الكُلى.

ويقول الدكتور مناصرة بأن السيطرة على العوامل المسببة للمرض له دور فعال في الوقاية منه، كما أن تحسين أساليب الحياة إلى أساليب صحية سليمة تساعد في الوقاية وعلاج المرض، ويقدم بعض النصائح الهامة لذلك:

- تناول الأطعمة الصحية: تناول الأغذية الصحية، وزيادة حجم الأكلات المفيدة مثل الحبوب، الفاكهة، الخضراوات والألبان المنخفضة الدسم.

- وزن الجسم الصحي: إن عملية إنقاص الوزن هامة جداً لخفض مستوى ضغط الدم في الجسم. بالنسبة لبعض الناس إنقاص الوزن هو العامل الأساسي والفعال لتجنب استخدام العلاج الدوائي لعلاج ارتفاع الضغط.

- التمارين الرياضية تساعد على خفض معدل الضغط عند بعض الناس. على سبيل المثال المشي لمدة 30 دقيقة معظم أيام الأسبوع يخفض من معدل ضغط الدم ويساعد على إنقاص الوزن.

- الإقلاع عن التدخين: التدخين يتسبب في رفع نسبة الكوليسترول في الدم، وتجمع الكتل الدهنية على جدار الشرايين، وبالتالي يسبب انقباض الأوعية الدموية.

- تجنب الكحوليات والكافيين: بالنسبة للشخص السليم، فإن تناول الكحوليات والكافيين يمكن أن يرفع معدل ضغط الدم في الجسم. لذلك فإن تقليل تناول الكحوليات والكافيين يساعد على خفض معدل ضغط الدم ويمكن خفض الرقم العلوي 5 درجات على الأقل، والرقم السفلي 3 درجات.

- التحكم في الضغط العصبي: تأثير الضغط العصبي يكون تأثيرا مؤقتا في غالب الأحوال ولكن الضغط العصبي المستمر يمكن أن يسبب ارتفاعا في ضغط الدم ومع مرور الوقت يدمر الشرايين، القلب، المخ، الكلى والعين.

يمكنك تجنب الضغط العصبي عن طريق تغيير نظام الحياة الروتيني ومحاولة الراحة والهدوء. يمكنك تغيير روتينك اليومي عن طريق تغيير نظام حياتك، إقامة بعض العلاقات الاجتماعية، تجنب القلق المستمر ومحاولة حل مشاكلك عن طريق الهدوء والتفكير.

- أخذ القسط الكافي من النوم: يجب أن تنام بالقدر الكافي الذي يجعلك نشيطا طوال اليوم وتستطيع حل المشاكل التي تواجهك في الحياة. وبالتالي تستطيع التعامل والتأقلم مع الظروف التي قد تؤدي إلى حدوث ضغط عصبي. النوم والاستيقاظ في وقت محدد يومياً يساعد على تحقيق ذلك الهدف. أيضاً الطقوس اليومية قبل النوم مثل أخذ حمام دافئ، والقراءة البسيطة تساعد كثيرا من الناس على الهدوء والشعور بالراحة.

- يجب استشارة الطبيب إذا قمت بتغيير نظام حياتك واتبعت هذه الخطوات لمدة 3 إلى 6 شهور ولم يحدث تغيير في ارتفاع ضغط الدم. سيقوم الطبيب بوصف العلاج الدوائي واتباع النظام الغذائي والنشاط اللازم لك.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »z_sabrine@live.com (اميرة)

    الاثنين 8 شباط / فبراير 2016.
    الله يجزيك ع هاد لطرحك هاد الموضوع لانو فعلا اصبح ارتفاع ضغط الدم من الامراض المنتشرة جدا بين مختلف الاعمار . بودي اقدم نصيحة كما يقول
    المتل الوقاية خير من العلاج