ميكايل شوماخر من قيادة السيارة الى قيادة الفرق

تم نشره في الثلاثاء 21 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً
  • ميكايل شوماخر من قيادة السيارة الى قيادة الفرق

 لندن - ذكرت صحيفة "صن" البريطانية ان الالماني ميكايل شوماخر بطل العالم سبع مرات قد يكون في طريقه لاستلام مهام ادارة فريق جديد او فريق مشارك اصلا في بطولة العالم للفورمولا واحد بعد انتهاء عقده مع الفريق الايطالي فيراري نهاية هذا الموسم.

واعتمدت الصحيفة البريطانية في معلوماتها على مدير فريق جوردان سابقا مواطنها ادي جوردان، الذي اعتبر ان شوماخر يفكر جديا في الاعتزال نهاية هذا الموسم بعد انتهاء عقده وقد يشكل فريقه الخاص الى جانب روس براون المدير التقني في فيراري.

وتابع جوردان "اعتقد ان شوماخر بدأ يناقش فكرة تشكيل فريقه الخاص وانا شخصيا اتوقع ان يقوم بذلك".

واذ كان موضوع اعتزال شوماخر مع نهاية الموسم من عدمه ليس بجديد ففي المقابل انها المرة الاولى التي يتم التطرق فيها الى فكرة ان ينتقل الى المهام الادارية قبل حوالي ثلاثة اسابيع على انطلاق الموسم الجديد في 12 اذار/مارس المقبل في جائزة البحرين الكبرى على حلبة ضخير.

ويشير تقرير "صن" وتصريحات جوردان الى امكانية ان يستلم شوماخر مهام مدير فريق رينو بطل العالم اذا ما استمر الفريق الفرنسي في البطولة، اذ انه يلمح الى امكانية تعليق مشاركته، او يدخل وظيفته الجديدة مع فريق جديد سيكون على الارجح اودي الالمانية والتابعة اصلا لمجموعة فولكسفاغن والتي تشارك في العديد من رياضات المحركات مثل سباق لومان وسباقات ال"تورينغ".

واعتبر جوردان انه سيكون لعامل الجنسية المشتركة بين الشركة والبطل الاسطوري الدافع المرجح لدخول اودي عالم الفورمولا واحد.

وكان شوماخر وضع شرطين اساسيين للبقاء في رياضة الفئة الاولى، اولهما ان تكون سيارة فيراري الجديدة "248 اف 1" منافسة قوية على اللقب، وثانيهما ان تسعى الشركة الايطالية الى توسيع طاقمها.

ورأى شوماخر (37 عاما) انه اذا لم تتوفر لديه الفرصة للفوز بالسباقات والمنافسة الجدية على اللقب، سيفتقد بالتالي الى الرغبة في متابعة مسيرته، مضيفا "اذا اردنا ان نحقق تقدما ما، يجب ان نعزز الفريق باشخاص جدد، فرياضة الفورمولا واحد تتطلب التجديد دائما، واريد ان اعرف اي طريق ستسلك فيراري".

وانضم شوماخر الى فيراري عام 1996 قادما من بينيتون فورد، بعدما احرز لقبين مع الفريق الايطالي-الانكليزي انذاك والذي اصبح رينو بعدما اشترته الشركة الفرنسية.

وينتهي عقد الالماني مع فيراري نهاية هذا العام، وقدم شوماخر العام الماضي اسوأ موسم له في مسيرته، ولم يفز الا في سباق واحد (انديانابوليس)، بعدما سيطر على مجريات المواسم الخمسة التي سبقته وتوج خلالها بطلا للعالم مع فيراري خمس مرات.

واحتل شوماخر المركز الثالث خلف بطل العالم الاسباني فرناندو الونسو ووصيفه الفنلندي كيمي رايكونن، فيما احتلت فيراري المركز الثالث عند الصانعين ايضا خلف بطلة العالم رينو ووصيفتها ماكلارين مرسيدس.

واعترف الالماني في فترة سابقة انه ارتكب اخطاء الموسم الماضي بسبب النجاح الذي حققه والالقاب التي حصدها الا ان عاملي الروتين وعدم الاكتراث سيطرا فيما بعد، كما كان للناحية التقنية اسبابها ايضا اذ استغرق الفريق وقتا طويلا لفهم انسيابية السيارة.

ويسعى شوماخر الى استعادة تألقه هذا الموسم وبدأ تحضيراته مبكرا مع زميله الجديد البرازيلي فيليبي ماسا القادم من ساوبر، وسائقي التجارب الايطالي لوكا بادوير والاسباني مارك جينيه على السيارة الجديدة، والمزودة بمحرك سعة 8 اسطوانات 2.4 ليتر عوضا عن 10 اسطوانات.

وتبدو اماله في العودة الى ساحة الالقاب مشرقة مجددا، بعد التعديلات التي ادخلت على نظام التأهل وتبديل الاطارات، والتي تم الموافقة عليها في 26 تشرين الاول/اكتوبر الفائت.

على صعيد التجارب التأهيلية ادخلت تعديلات جذرية على نظام الموسم الفائت، اذ تم تقسيم هذه التجارب الى ثلاثة اقسام. القسمان الاوليان يتمان على فترة 15 دقيقة، يتم بعدها اقصاء 5 سيارات (التي تسجل ابطأ وقت) في كل جولة على حدى (اي 10 سيارات). تخوض بعدها السيارات العشر المتبقية الجولة الاخيرة من التجارب التأهيلية على فترة 20 دقيقة يتم من خلالها تحديد المراكز الذي ستنطلق منها السيارات يوم السباق، فيما يتم توزيع المراكز الاخرى حسب توقيت القسمين الاولين من التجارب، مع الاشارة الى ان تبديل الاطارات خلال التجارب اصبح مسموحا به مجددا.

كما يسمح لكل فريق ان يستعين ب28 اطارا، على ان تكون الاطارات المستعملة في التجارب والسباق من المواصفات نفسها، اي العودة الى القانون السابق الذي حصدت من خلاله فيراري لقبها الخامس على التوالي وشوماخر لقبه السابع في مسيرته.

وتمنع القوانين الجديدة على ميكانيكيي الفرق في ادخال تعديلات على السيارات منذ لحظة دخولها الحلبة لفترة التجارب، الى لحظة انطلاق السباق، اي تطبق انظمة الراليات والحظيرة المقفلة على بطولة العالم للفورمولا واحد لموسم 2006.

الا ان نظام "الحظيرة المقفلة" لا ينطبق على التزود بالوقود وتبديل الاطارات بينما يجبر الفرق على التزود بالوقود الكافي لخوض الفترة الاخيرة من التجارب التأهيلية ولانطلاق السباق ايضا. في حين يسمح التزود بالوقود للسيارات العشر الاولى، بعد انتهاء فترة التجارب، بنفس الكمية التي كانت موجودة اصلا قبل انطلاق القسم الاخير من هذه التجارب.

وسيكون لهذه التعديلات الجديدة اثرها في خلط الاوراق مجددا وتعيد لميكايل شوماخر فرصة المنافسة مجددا على اللقب، خصوصا ان المشكلة الاساسية التي عانت منها فيراري هي الاطارات التي كانت تستهلك بشكل كبير مقارنة مع الفرق الاخرى.

التعليق