طفيل تحمله القطط يشكل خطرا على ثعالب البحر

تم نشره في الاثنين 20 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً

 سان لويس(كاليفورنيا)- قال باحثون اول من أمس السبت ان طفيلا تحمله فضلات القطط ربما يقتل ثعالب الماء قبالة ساحل كاليفورنيا.

وقال الباحثون ان دراسة ثعلب الماء -وهو حيوان طويل الذنب قصير القوائم ذو فرو سميك- ربما تساعد في تفسير سبب عدم عودة اعداد هذا الحيوان المرح الى سابق عهدها بعد تجارة الفراء في القرن التاسع عشر.

وقالت باتريشيا كونراد استاذ علم الطفيليات في جامعة كاليفورنيا في ديفيس"قبل ان أبدأ هذا المشروع لم اكن افكر في اشياء مثل كم من براز القطط في البيئة ... كيف يتدفق ما نلقيه في حدائقنا وأرصفتنا الى الجداول فالانهار ثم الى المحيط".

وقالت كونراد ان 38 في المئة من ثعالب الماء البحرية الحية التي اختبرتها تحمل اجساما مضادة لتوكسوبلازما جوندي وهو طفيل وحيد الخلية يسبب داء المقوسات.

وابلغت كونراد اجتماعا للجمعية الأميركية لتقدم العلوم ان نسبة تلك الاجسام في ثعالب الماء الميتة كانت 52 في المئة.

وقالت كونراد"ما تبلغنا به ثعالب الماء البحرية أن المشكلة اكبر بكثير من قلق بشأن فضلات القطط. هذه الطفيليات موجودة في البيئة".

وعادة لا يصيب داء المقوسات البشر او القطط لكنه يمثل خطرا معروفا على الحوامل اللاتي يتم تحذيرهن من التعامل مع براز القطط او فضلاتها.

وفي ثعالب البحر يصل الطفيل الى المخ. وحين درست كونراد جيف ثعالب البحر الميتة وجدت ان 17 في المئة منها اصابها"ضرر شديد للغاية" في المخ سببه الطفيل. ويصيب الطفيل القوارض والطيور لكن من المستبعد قيامها بنشره.

التعليق