اتحاد غرب آسيا يؤكد عدم قانونية إشراك اللاعب "المجنس" كوطني

تم نشره في السبت 18 شباط / فبراير 2006. 09:00 صباحاً
  • اتحاد غرب آسيا يؤكد عدم قانونية إشراك اللاعب "المجنس" كوطني

بعد إعلان الرياضي اللبناني انسحابه من بطولة وصل لكرة السلة
 

حسام بركات

عمان- تفاعلت بشكل متسارع قضية إعلان نادي الرياضي اللبناني انسحابه من بطولة غرب آسيا لكرة السلة (دوري وصل) حيث ألغى الفريق سفره الذي كان مقررا الاثنين المقبل إلى العاصمة الإيرانية طهران للمشاركة بمنافسات الجولة الأولى (تجمع المجموعة الأولى) إلى حين حصوله على تأكيدات للسماح بمشاركة لاعبه المجنس (الاميركي الأصل) جو فوغل كلاعب محلي على ارض الملعب إلى جانب المحترفين المصري اسماعيل احمد والاميركي طوني ماديسون.

هذا التفاعل أخذ شكل التأييد من قبل الاتحاد اللبناني لموقف الرياضي- بيروت، في حين خرج أمين عام اتحاد غرب آسيا هاكوب خاجريان عن صمته وأصدر بيانا شرح من خلاله بعض النقاط، والتي فسرت التعليمات بشكل خاطئ او اعتمدت على مخالفات سابقة مرت دون محاسبة.

الى ذلك فان انسحاب الرياضي اللبناني احد ابرز المرشحين للفوز بصدارة المجموعة ولقب البطولة بعد ذلك، لن يؤثر بأي شكل من الاشكال على مسار البطولة بحسب ما أعلن رئيس اتحاد غرب آسيا مفوض عام البطولات في اتحادنا مضر المجذوب.

وأضاف ان أكثر ما يمكن ان يحصل هو فقط تغيير طفيف على برنامج المباريات للمجموعة الاولى التي ستنطلق في طهران خلال الفترة من 22 الى 26 شباط- فبراير الحالي بمشاركة الرياضي- أرامكس والحكمة اللبناني وسنام الايراني والجيش السوري.

واوضح المجذوب ان اتحاد غرب آسيا يطبق التعليمات الدولية ولم يتعهد امين عام الاتحاد امام احد باستثناء جو فوغل أو غيره من الامتثال إلى التطبيق السليم للتعليمات، حيث تسمح تعليمات الاتحاد الآسيوي والدولي لكل منتخب بإشراك لاعب مجنس واحد فقط في صفوفه، وهذا يجعل منتخب لبنان في وضع سليم للاستعانة بجو فوغل خلال البطولات على اختلاف انواعها، في حين أن الأندية لا يحق لها سوى الاستعانة بلاعبين أجنبيين سواء كانا مجنسين أم لا.

الاتحاد اللبناني يؤيد موقف الرياضي

شن رئيس نادي الرياضي اللبناني هشام الجارودي هجوماً عنيفاً على الأمين العام لاتحاد غرب آسيا هاغوب خاتشريان مؤكداً اتجاه النادي الى الانسحاب من بطولة وصل لكرة السلة المؤهلة الى نهائيات بطولة آسيا للأندية.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده الجارودي في مقر النادي بحضور رئيس اتحاد كرة السلة اللبناني ميشال طنوس.

واستنكر الجارودي وصول كتاب اتحاد غرب آسيا المتعلق بمشاركة اللعب المجنس جو فوغل كأجنبي في دوري غرب آسيا قبل أيام من موعد سفر الفريق وليس قبل وقت كاف على انطلاق المسابقة.

واشار الى ان النادي قرر مراسلة الاتحاد الآسيوي وأصحاب الشأن لحل هذا الموضوع.. مؤكدا ان الرياضي يتجه الى الانسحاب وهو ينتظر الاتصالات وسيلتزم بما يقرره الاتحاد اللبناني لكرة السلة الذي أصدر بيانا أكد فيه الوقوف الى جانب النادي الرياضي- بيروت.

وأضاف البيان ان اعتبار جو فوغل أجنبي أمر غير مقبول وغير منطقي لأن فوغل سبق له أن لعب كلبناني في صفوف فريق الحكمة في بطولة الاندية الآسيوية التي أُقيمت في العام 2002 في ماليزيا، كما أنه يلعب في صفوف منتخب لبنان كلاعب لبناني منذ العام 2001 وحتى اليوم.

اتحاد غرب آسيا يكشف المغالطات

ورداً على البيان الصادر عن الاتحاد اللبناني اصدر اتحاد غرب آسيا بيانا اوضح فيه بعض النقاط التي حملت الكثير من المغالطات والتضليل، وعلى النحو التالي:

ان مشاركة فوغل كلاعب وطني في بطولة أندية آسيا عام 2002 في ماليزيا، كان مخالفا للتعليمات، ونحن في اتحاد غرب آسيا حريصون كل الحرص على عدم الخوض في تفاصيل هذا الموضوع لما سيكون له من انعكاسات سلبية على كرة السلة اللبنانية في شكل عام، لأن التفاصيل كاملة موجودة في أدراج الاتحاد الآسيوي لكرة السلة.

كما إن النظام العام المعمول به من قبل الاتحادين الدولي والآسيوي ينص على السماح لكل منتخب باشراك لاعب مجنس واحد فقط لاغير، بينما يحق للأندية المشاركة بلاعبين أجنبيين سواء كانا مجنسين أم لا، وعليه فإن مشاركة لاعب بصفة مجنس مع أي منتخب وطني لا يعني اطلاقاً حصوله على صفة اللاعب الوطني خلال مشاركته في بطولات الأندية مع اي فريق ينتمي الى منتخب الدولة التي مثلها اللاعب.

وأخيرا فإن ما اثير حول تأكيد رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سعود بن علي وأمين عام اتحاد غرب آسيا هاغوب خاتشريان بحضور رئيس النادي الرياضي هشام جارودي بمشاركة فوغل أو أي لاعب حاصل على جنسية دولة آسيوية كلاعب محلي في بطولة غرب آسيا أو أي بطولة آسيوية، لا يتعدى كونه مجرد اقتراح نحن من تقدم به وليس أي طرف آخر، وأن الحديث في هذا الموضوع اقتصر على وعد بمتابعة المساعي لتحقيقه خلال أول اجتماع للاتحاد الآسيوي، على أن تعتمد آلية معينة يجري من خلالها التنسيق بين الأطراف المعنية بالموضوع.

التعليق