واحد من الناس: فيلم تراجيدي يمتزج فيه الأكشن مع الرومانسية

تم نشره في الجمعة 17 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً
  • واحد من الناس: فيلم تراجيدي يمتزج فيه الأكشن مع الرومانسية

    عمّان-الغد- قال الكاتب بلال فضل بأن الأسلوب السينمائي الذي يقدمه في فيلم "واحد من الناس" -الخالي من الكوميديا- هو الشكل الذي تمنى تقديمه منذ بدايته ككاتب في عالم السينما، رغم نجاحه مع أفلام "خالتي فرنسا" و"سيد العاطفي" وأخيراً "حاحا وتفاحة".

   وقال فضل للصحافيين خلال الاحتفال ببداية تصوير فيلم "واحد من الناس", كما ذكر موقع عرب ستار, إن الفيلم اجتماعي إلى حدٍ بعيد، لذلك فهو فيلم تراجيدي يمتزج فيه الأكشن مع الرومانسية : "أما الكوميديا فأسقطتها تماماً من حساباتي، لأن الفيلم ببساطة لا يحتاجها"!

   وأضاف فضل أن البعض قد يظن أن إضافة مشاهد ضاحكة إلى الفيلم من أجل كسر جرعة الدراما المقدمة سيكون مفيداً : "لكن هذا الفيلم بالذات لا يصلح حتى لمشهد وحيد دخيل على الفيلم، أو يخرج ولو قليلاً عن الخط الدرامي، وفي أفلامي السابقة الكوميدية تمكنت من إضافة العديد من المشاهد خارج الخط الدرامي والتي يسميها البعض جهلاً بالاسكتشات، وذلك لأن الفيلم يحتملها، ولأن هذه الأعمال كوميدية من الأساس، وتشهد بذلك أفلام هوليوود الكوميدية التي يهلل لها نقادنا قبل أن يهاجموا أفلامنا".

   وأوضح فضل أن الاختلاف بين فيلمه الجديد - الذي يجمعه فيه للمرة الثانية مع الممثل كريم عبدالعزيز والمخرج أحمد نادر جلال بعد فيلم "أبوعلي" - لا يتميز فقط باختفاء الكوميديا منه، وإنما في طريقة تناوله للقضية التي يدور حولها الفيلم : "الفيلم بأكمله يناقش فكرة غابت عن واقعنا، حيث يطرح سؤال مهم ، وهو: هل تستطيع قول كلمة الحق في بلدنا الآن؟ وإذا رأيت خطأ هل ستسعى لتغيره .. هذا ما سنتناوله من خلال ثيمة الانتقام".

   ويعترف فضل بأن أفلامه السابقة كانت "بتطبطب" على قضايا المجتمع التي تتناولها، "تعودنا في الفترة السابقة أن نقدم أفلاماً – بما فيها أفلامي - دمها خفيف نحاول لمس قضايا قوية لكن من بعيد لبعيد، إلا أنه في هذا الفيلم القضية هي أساس بناء الشخصيات وتحريك الأحداث".

   ولم ينكر فضل سعادته بأفلامه التي قدمها دون الغوص في قضايا حقيقية فيها، "ليس المطلوب مني أن أقدم في كل فيلم قضية .. أنا أتحدث للناس من خلال وسيلة جماهيرية، استخدم فيها أدواتي لكي أصل إليهم، بما في ذلك مفردات اللغة الغريبة أو الشخصيات التي فاجأتهم بها على الشاشة"، في إشارة إلى أبطال أفلامه من الطبقة الشعبية مثل "حاحا" و"فرنسا".

   ويرى فضل أن تلك الشخصيات التي ظهرت في أفلامه ورفضها المجتمع كانت صادمة لجمهور السينما، "فالجمهور الذي يشاهد (اللمبي) و(خالتي فرنسا) و(سيد العاطفي) هو جمهور الطبقى الوسطى، والذي لا يعرف عن تلك الطبقات الشعبية شيئاً، ستمثل هذا الأفلام تهديداً لحالة السلام الاجتماعي التي تتوهمها الطبقة الوسطى في مصر"!

   ورحب فضل بتلك الصدمة التي أصابت الجمهور والنقاد على حدٍ سواء قائلاً: "ما قدمته في أفلامي موجود بالطبع، أما آراء النقاد فلا أضعها في تفكيري وأنا أكتب، ليست وظيفة الناقد أن يوجه الكاتب، العظيم نجيب محفوظ بجلالة قدره لم يقرأ أبداً الدراسات النقدية التي كتبت عنه، لأن الناقد في النهاية يكتب من ضميره".

   ويرفض فضل الحَجر على اندهاش الجمهور أو انتقاد النقاد "الناقد يكتب رأيه الشخصي لكي يوجه القارئ ويأخذ أجره على ذلك من ثقة القراء في كتابته ومن ثمن شرائهم جريدته، وأنا أحصل على أجري من حب الناس لأفلامي ومن ثمن التذاكر، أي أن الحكم في النهاية هو رأي الجمهور".

   يذكر أن "واحد من الناس" من إخراج أحمد جلال، ويشارك كريم في بطولته مع كل من بسمة ومنة شلبي ومحمود الجندي وأحمد راتب.

التعليق