ملاعب بحاجة إلى استجواب وأندية تترقب مصير الدوري!

تم نشره في الخميس 16 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً
  • ملاعب بحاجة إلى استجواب وأندية تترقب مصير الدوري!

شؤون كروية
 

خالد الخطاطبة

 عمان- نتواصل مع القراء في زاوية "شؤون كروية" لنخوض واياهم في قضيتين الاولى تتعلق بـ"مصيبة" ملعب ناديي الحسين اربد والعربي الذي تعرض للانجرافات في اول زخة مطر، كما نتطرق الى حاجة الاندية لمعرفة موعد انطلاقة مرحلة الاياب من الدوري الممتاز في ظل الحديث عن امكانية التأجيل.

ملاعب بحاجة إلى استجواب!

   الاشكاليات التي رافقت تجهيز ملعب ناديي الحسين اربد والعربي وما رافقها من تأخير اوحت منذ البداية ان الامور تسير بما لا يشتهي المستفيدون من الملعب، واوحت ايضا الى حدوث اشياء غير طبيعية في عملية التأسيس وهذا ما أخر تسليم هذه المنشأة الرياضية للناديين اللذين طالما طالبا بتسلم الملعب ولكن المتعهد المسؤول والمجلس الاعلى للشباب رفضا الا ان يؤخرا التسليم وكلا يرمي باللائمة على الآخر!

   هذه الايحاءات تحولت الى واقع بعد تسلم الملعب حيث لم يمض على استخدامه من قبل لاعبي الفريقين الا اشهر قليلة حتى تفاجأ الجميع بتعرض ارضية هذا الملعب للانجرافات جراء امطار الخير التي هطلت في الاسبوع الماضي.

   فخلال مباراة الحسين اربد واليرموك الودية الاخيرة تفاجأ اللاعبون بالانجرافات التي اصابت ارضية الملعب بعد هطول المطر الذي شكل سيولا أتت على اجزاء من الملعب وطمرتها بالحجارة والاتربة.

   وكشف رئيس نادي الحسين اربد صقر التل في احد احاديثه الصحافية عن تنبيهاته المتكررة للمتعهد المسؤول الى ان اعمال التجريف المحيطة بالملعب والاتربة المتراكمة ستنهار وتتجمع داخل الملعب، ولكن لا حياة لمن تنادي لتقع الكارثة التي تضع الكثير من علامات الاستفهام حول هوية المسؤول عن هذه الاعمال التي ألحقت الضرر بالمسيرة الرياضية!

   ما حدث في ملعب الحسين اربد والعربي بحاجة الى وقفة طويلة لوضع اليد على مكمن الخلل، فكيف بملعب لم يمض على تسليمه عدة اشهر حتى يتعرض لهذا الخراب، واين المبالغ المالية الكبيرة التي انفقت على انشاء هذا الملعب الذي ربما اصبح مسرحا لالعاب الفرق الشعبية اذا استمر على هذا الحال واذا لم تعيد الشركة صيانته وتأهيله بالشكل الذي يليق بمنشأة تخدم قطاعا كبيرا من الرياضيين في الشمال.

   وكما يجب ان يضطلع المجلس الاعلى للشباب بمهامه كونه المعني في هذا الشأن وكونه الجهة المسؤولة عن المنشآت الرياضية في جميع انحاء المملكة.

   وبما اننا نتحدث عن الملاعب فلابد لنا ان نتطرق الى ملعب الامير محمد في الزرقاء الذي يعيش فترة سبات طويلة ادت الى تقنين النشاطات الرياضية في الزرقاء الامر الذي ارهق ملاعب العاصمة التي تحملت وحدها عبء المسابقات المحلية فيما يخضع ملعب الامير محمد الى استراحة كثيرا ما تمتد لاشهر طويلة.

   فعندما تتساءل عن سبب اغلاق ملعب الامير محمد تسمع فورا كلمة الصيانة، فاي صيانة تلك التي تمتد على مدار العام، وما هي طبيعة تلك الصيانة خاصة وان الملعب لا يعيش ضغطا كبيرا فالدوري الممتاز لم يقم على ملعب المدينة ومسابقات الكأس والدرع غابت ايضا منذ فترة عن الملعب، الامر الذي يدفعنا للتساؤل عن طبيعة الصيانة التي يتعرض لها ملعب مدينة الامير محمد!

   اذن ماذا نقول لملعبي الملك عبدالله الثاني بالقويسمة وستاد عمان الدولي اللذين هما جمل المحامل ولا يغلقان ابوابهم الا للشديد القوي واذا ما نظرنا الى الكم الهائل من المباريات التي استقبلها ملعب القويسمة مؤخرا فاننا نتمنى على مسؤولي الملاعب الاخرى محاولة الاقتداء بهذا الملعب الجميل من خلال اعادة الحيوية الى ملاعبهم .

هل من قرار نهائي بشأن موعد الدوري ؟!

   لازالت الاندية تتساءل فيما اذا كان هناك موعد آخر لانطلاق منافسات مرحلة الاياب من الدوري الممتاز الذي حدد يوم 9 اذار من مارس المقبل موعدا لانطلاقته حيث يشاع ان الاتحاد يفكر بتأخير موعد انطلاق المرحلة عدة اسابيع لاسباب عديدة.

   هذا الامر اربك من جديد تحضيرات الاندية التي لم تتأكد حتى الآن من صحة تلك الاقاويل مما دفع البعض منها الى غض النظر عن اقامة معسكر خارجي فيما تمهل البعض الآخر لمعرفة عين الحقيقة قبل التحضير للمنافسات.

   وفي ظل حالة الارباك التي تعيشها الاندية لا بد من اعلان صريح من قبل لجنة المسابقات في اتحاد الكرة لتوضيح الامر وتحديد الموعد النهائي لانطلاقة مرحلة الاياب من الدوري الممتاز .

التعليق