"داليا" تتحدى الإرهاب وتدعو شخصياتها الأسطورية لمواجهته

تم نشره في الأحد 12 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً

عرضت ضمن احتفالات مديرية المسرح والفنون بعيد ميلاد جلالة الملك

  

كوكب حناحنة

   عمّان-تطرح مسرحية (داليا) تأليف حسن ناجي وإخراج محمد قاسم البحر، التي عرضت مساء أمس على مسرح اسامة المشيني ضمن احتفالات مديرية المسرح والفنون بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني معاناة الاطفال جراء الحروب ويعالجها المخرج بطريقة تراعي الظروف النفسية للطفل وحقوقه المنصوص عليها بالمواثيق الدولية.

   ويصور عرض (داليا) الذي حصد جائزة التميز والابداع في الملتقى العربي الرابع لمسرح الطفل في تونس الذي اقيم في كانون الثاني(ديسمبر) الماضي، رؤيته من خلال قصة طفلة تولدت لديها عقدة نفسية جراء اخبار وصور الحرب التي تبثها المحطات الفضائية كل دقيقة، فتكره العالم الذي يسلب الاطفال حقهم في الامان والفرحة، وتلجأ للهروب من الواقع الى عالم الخيال، فتقرر أن تستدعي ابطالها التاريخيين(سندباد، علي بابا، الشاطر حسن)، الذين بدورهم يأخذونها الى عالمهم حيث الطفولة السعيدة.

   ويدعو العرض من خلال الشخصيات التاريخية الى مقاومة الشر لا الانسحاب والاستسلام له، وإلى تحدي قوى الارهاب.

   و"داليا" من بطولة ريما نصر ومجموعة من الراقصين الاطفال من المدارس الارثوذكسية الذين اشرفت على تدريبهم مدربة الرقص آني، في حين نفذ التأليف الموسيقي والتلحين مراد دمردجيان، وتصميم الديكور كان لعصام الخطيب.

   وتجدر الاشارة الى ان عرض داليا شارك في الموسم المسرحي الذي أقامته وزارة الثقافة في كانون الثاني(ديسمبر) الماضي، حيث عرضت على مسرح المركز الثقافي الملكي.

   وتابعت عروضها في الموسم الذي واصل مشواره في المحافظات حيث عرضت على مسرح جامعة اليرموك في اربد ومسرح المركز الثقافي في محافظة الكرك، وعرضت وبمبادرة من فرقة "المظلة البيضاء" على دوار اللويبدة ضمن الحملة الوطنية لمكافحة الارهاب التي جاءت بدعم من وزارة الثقافة ونقابة الفنانين الاردنيين.

التعليق