أسئلة وأجوبة حول اليود

تم نشره في الجمعة 3 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً

 -هل يؤثر الملح (الميودن) المستعمل في إعداد المخللات على طعمها ورائحتها وقوامها؟

في دراسة أجراها قسم التغذية في وزارة الصحة الأردنية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية عام 1996  على أربعة أنواع من الخضار هي الخيار والجزر والفاصولياء الخضراء والفلفل الحلو الأخضر، لم يلاحظ فرق أو تغيير بين المخلل المحضر بالملح (الميودن) والمخلل المحضر بالملح الخالي من اليود على الطعم أو اللون أو القوام.

- هل هنالك أطعمة تقلل من امتصاص اليود من الأمعاء أو تؤثر على استخدام الجسم لليود وبالتالي تقلل من فعالية اليود الذي يتناوله الإنسان؟

نعم، هنالك أطعمة تقلل من امتصاص الأمعاء لليود أو تؤثر على استخدام الجسم لليود، وبالتالي تقلل من فعالية اليود الذي يتناوله الإنسان ومن هذه الأطعمة الملفوف والفول السوداني، كما أن بعض المضادات الحيوية وبالتحديد تلك التي تنتمي إلى مجموعة السلفونأميدات تقلل من فعالية اليود الذي يتناوله الإنسان.

-في بعض الحالات تنصح المرأة الحامل بالامتناع عن تناول الملح حتى تقلل من احتباس الماء في جسمها، وحيث إن الملح(الميودن) من أهم مصادر اليود في مجتمعنا، فما النصيحة التي يمكن إعطاؤها للمرأة الحامل في هذه الحالة؟

ننصح المرأة بهذه الحالة باستشارة طبيبها المختص الذي قد يصف لها بعض الكبسولات التي تحتوي على اليود، كما وننصحها بالإكثار من تناول الأطعمة والمأكولات البحرية مثل السمك والجمبري.

- ما حجم انتشار مشكلة عوز اليود في المملكة الأردنية الهاشمية؟

أجرت وزارة الصحة الأردنية عام 1993 بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف دراسة حول عوز اليود شملت 2679 من طلاب المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين ثماني وعشر سنوات، وتم فحص البول عند هؤلاء الأطفال لمعرفة حالة الغدة الدرقية واليود، وأظهرت نتائج الدراسة أن 38% من طلاب المدارس هؤلاء مصابون بنقص اليود وتضخم الغدة الدرقية وهذا يدل على أن الأردن يعاني من مشكلة عوز اليود.

- هل هنالك فرق بين الإناث والذكور في احتمالية الإصابة بعوز اليود؟

نعم، هنالك فرق بين الإناث والذكور في احتمالية الإصابة بعوز اليود؛ حيث أظهرت الدراسات أن نسبة الإناث اللواتي يعانين من عوز اليود تساوي ستة أضعاف الذكور الذين يعانون من مشكلة عوز اليود، والسبب هو أن المرأة تفقد العديد من المغذيات ومنها اليود عند نزول الدم أثناء العادة الشهرية كما أن الحمل وخاصة عند حدوثه في سن مبكرة يؤثر على مستوى المغذيات واليود في جسم المرأة.

- لماذا اختير الملح دون غيره من المواد الغذائيّة الأخرى لإضافة اليود إليه؟

اختير الملح دون غيره من المواد الغذائيّة الأخرى لإضافة اليود إليه كونه أكثر أنواع الطعام توافراً في العالم ولرخص ثمنه، حيث يستطيع الفقير والغني على حد سواء شراءه، كما وأنّ الملح جزء لا يتجزأ من الطعام اليومي لجميع الأفراد ولا يستطيع أحد الاستغناء عنه.

التعليق