حملة كبرى في غانا للقضاء على التراكوما المسببة للعمى

تم نشره في الثلاثاء 31 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً

    أكرا - يقود عشرات الاطفال آباءهم وأقاربهم المكفوفين للحصول على الصدقات من المصلين القادمين لاداء صلاة الجمعة في مسجد تامالي عاصمة المنطقة الشمالية من غانا.

   وطالبو الصدقة مصابون بالعمى بسبب التراكوما (وتعرف عند الاطباء باسم الرمد الحبيبي وهو مرض فيروسي معد يصيب ملتحمة العين وقرنيتها) وهي أحد الاسباب الرئيسية للعمى والتي يمكن تجنبها. وفي غانا يتركز المرض التراكوما في المناطق الشمالية والغربية.

   والان وبمساعدة المبادرة الدولية للتراكوما بدأت حملة كبيرة للتخلص من العمى الذي يسببه هذا المرض بحلول العام 2010.

   وتوضح البيانات المتوفرة في إطار المبادرة أن هناك نحو 6ر2مليون شخص يواجهون خطر الاصابة بالتراكوما وهناك أكثر من12 ألف شخص في مرحلة احتمال الاصابة بالعمى هناك.

   إلا أن هناك ثقة في إطار المبادرة لتحقيق إنجاز كبير في هذا الاطار وأن غانا في سبيلها لتصبح واحدة من أوائل الدول التي تخلصت من التراكوما المسببة للعمى قبل عشر سنوات من هدف منظمة الصحة العالمية للتخلص من المرض على مستوى العالم.

   وتسبب جرثومة تسمى كلاميديا تراكوماتيس التراكوما الذي ينتشر بسهولة للاتصال العرضي. ويمكن السيطرة عليه من خلال تحسين مستوى النظافة الشخصية والصحة العامة واستخدام المضادات الحيوية وفي بعض الحالات إجراء جراحة بسيطة.

   ومنذ العام 2004 قدمت المبادرة خدمات في مجتمعات أصيبت بالتراكوما في المناطق الثماني عشرة شمال غانا حيث تراوحت معدلات العدوى النشطة من 8ر2 إلى 1ر16 في المائة.

   ومنذ العام 2004 قدمت المبادرة 3ر1 مليون جرعة دواء لحوالي ثلاثة آلاف مريض بالتراكوما وأجرت عمليات لعدد مماثل كان في مرحلة الاقتراب من الاصابة بالعمى.

   وناشد مدير المبادرة في غانا الدكتور أجاثا أبوي الحكومة توفير الماء النقي وتحسين خدمات الصحة العامة في التجمعات المصابة بالمرض.

   كما طالب رئيس المبادرة جاكوب كوماريسان في الوقت نفسه بالدعم المحلي لمكافحة المرض. وقال إنه يجب مشاركة هذه التجمعات بصفة خاصة بصورة فعالة في البرنامج الذي قال إنه"يخطو خطوات كبيرة لتقليل العدوى".

التعليق