الفرحة تملأ شوارع القاهرة بعد الفوز على الأفيال

تم نشره في الاثنين 30 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً
  • الفرحة تملأ شوارع القاهرة بعد الفوز على الأفيال

 القاهرة - عمت فرحة غامرة شوارع العاصمة المصرية القاهرة وعددا كبيرا من المدن المصرية عقب الفوز الذي حققه المنتخب المصري يوم السبت على ساحل العاج 3-1 ليتأهل الفريق لدور الثمانية في بطولة كأس الامم الافريقية لكرة القدم المقامة في مصر حاليا.

وخرجت الجماهير من ستاد القاهرة في جماعات وطافت شوارع القاهرة وحملت الاعلام المصرية وهي تهتف للمنتخب المصري، وشاركت السيارات والحافلات التي احتشد بها المئات في مواكب الاحتفال بالفوز وطافت الشوارع الرئيسية تطلق الصفارات التي تعبر عن النصر.

وقال سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم إن البسمة التي ارتسمت على وجه الشعب المصري جاءت بعد انتظار طويل خاصة وان الفترة الماضية لم يكن المنتخب المصري في حالة جيدة، واضاف زاهر لرويترز أمس الاحد: الفوز في حد ذاته على ساحل العاج جعل الجميع يسترد الثقة في لاعبي المنتخب كما انه فتح الطريق أمام مصر للوصول الى ما هو ابعد من دور الثمانية، كان اللاعبون والجهاز الفني على قدر المسؤولية وقدموا للجماهير هدية رائعة ردا للجميل.

ووجه زاهر الشكر للجماهير المصرية التي تدفقت على ستاد القاهرة الذي امتلأ بثمانين الف متفرج رغم ان سعته 75 الفا فقط.

وأعرب حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري عن سعادته بالفوز الكبير وقال: جاء الفوز تحت ضغط عصبي هائل وفي وقت حساس وحرج وكانت المباراة في غاية الاثارة والمتعة.

وأرجع شحاتة الفوز الى جماهير مصر الوفية والى اللاعبين الذين ادوا مباراة رائعة، وأضاف: مكاسبنا من الفوز كثيرة على رأسها اسعاد 74 مليون مصري الى جانب تصدر مجموعتنا والثأر من ساحل العاج التي كانت أحد اسباب خروجنا من تصفيات كأس العالم.

وقال عماد متعب صاحب هدفين من بين الثلاثية التي هزت شباك ساحل العاج اول من امس السبت: انا سعيد بالفرحة الكبرى التي عاشتها الجماهير على طول البلاد وعرضها وامل ان يكون الهدفان اللذان احرزتهما بمثابة الاعتذار عن سوء الحظ الذي رافقني في الفترة الماضية وعن الهدف الذي أهدرته امام منتخب المغرب.

وأضاف لرويترز: الفوز الذي حققناه مجرد جزء بسيط من رد الجميل للجمهور العظيم الذي ملأ ستاد القاهرة وساندنا بقوة. الفوز خطوة اولى مهمة على طريق تحقيق اللقب.

وضرب المنتخب المصري عصافير عدة اثر الفوز على ساحل العاج في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الاولى ضمن النسخة الخامسة والعشرين من بطولة امم افريقيا لكرة القدم المقامة حاليا في مصر مؤكدا بان مستواه في تصاعد من مباراة الى اخرى.

وتبقى اهم المكاسب صدارة المجموعة الاولى وضمان التأهل الى الدور ربع النهائي مع ميزة تجنب ملاقاة الكاميرون القوية في الدور المقبل على الارجح، وكان الفراعنة يدركون جيدا ان اي تعثر امام ساحل العاج سيزيد الطين بلة مع جماهيرهم الغفيرة التي لن ترضى عن اللقب بديلا خصوصا بعد الانتقادات الشديدة التي وجهت للمنتخب بعد المباراة الثانية ضد المغرب والتي سقط فيها المصريون في فخ التعادل.

وبدا واضحا منذ بداية المباراة ضد العاجيين تصميم الفراعنة على تحقيق الفوز وسجلوا هدفا مبكرا حرر اللاعبين من الضغط النفسي وقدموا مباراة رائعة تبقى نتيجتها الدليل الوحيد على احقيتهم بالنقاط الثلاث.

ومن العصافير التي ضربها الفراعنة استعادة لاعبيهم ثقتهم بانفسم وتحديدا المهاجم عماد متعب صاحب الثنائية والذي كان بعيدا عن مستواه الحقيقي في الاونة الاخيرة بيد ان اشراكه اساسيا في مباراة اول من امس زكاه بثنائية مع مساندة هجومية لزملائه عززت ثقته بنفسه وفرضته ركيزة اساسية وعنصرا هاما في الفوز الكبير.

وطمأن الفراعنة جماهيرهم على قدرتهم في المنافسة على اللقب، كما انهم ردوا الدين الى العاجيين بعدما خسروا امامهم مرتين في التصفيات 1-2 في الاسكندرية و0-2 في ابيدجان، واعتبر الجهاز الفني للفراعنة ان الفوز على ساحل العاج وصدارة المجموعة امر منطقي يبرهن على الوضع الطبيعي الذي يجب ان يكون عليه المنتخب المصري، وانتقد مساعد مدرب الفراعنة شوقي غريب: نبرة التشاؤم التي كانت سائدة لدى البعض والتي كانت تشكك في امكانية اجتياز المنتخب المصري لعقبة نظيره العاجي، ان المنتخب كان يسعى الى الصدارة بغض النظر عمن سيواجه في الدور المقبل لانه وحتى في حال اجتياز الدور ربع النهائي ستكون المواجهات في نصف النهائي والنهائي مع منتخبات كبيرة لأنه لا يوجد في البطولة منتخب صغير والجميع جاء للمنافسة على اللقب والمنتخبات الـ16 المشاركة في الدورة هي الافضل في القارة السمراء.

وحيا الجهاز الفني الجهمور المصري الذي وقف خلف المنتخب بقوة في مبارياته الثلاث وكان عامل دعم كبير للاعبين الذين تحملوا المسؤولية واستحقوا تحية الجمهور واشادة الجهاز الفني.

وطالبت الجماهير المصرية لاعبيها ببذل المزيد من الجهد والتركيز من اجل تحقيق اللقب الذي تراه الجماهير التعويض الوحيد عن الغياب عن المونديال، اما خبراء الكرة المصرية الذين تابعوا المباراة، فاكدوا ان المنتخب يتحسن اداءه من مباراة الى اخرى، لكنهم شددوا على اهمية يقظة المدافعين وحملوا وائل جمعة وعبد الظاهر السقا وابراهيم سعيد مسؤولية الهدف العاجي الوحيد الذي يعود الى سوء التغطية وانعدام الرقابة اللصيقة.

وطالب الخبراء بتعزيز العمق الدفاعي في وسط الملعب لان المنافسين في المباريات المقبلة من العيار الثقيل والذين لن يقبلوا الخسارة بسهولة كما ان المباريات المقبلة لا تقبل القسمة على اثنين ولا يوجد فيها مجال للتعويض كما هو حال الدور الاول.

التعليق