بسمه شاهين تصنع من سعف النخيل تحفا وأفقا ممكنا للحياة

تم نشره في السبت 28 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً

  حازت على الجائزة الأولى في مسابقة نور الحسين للتصميم الإبداعي التراثي

 

عمان- بترا- تهز بسمة شاهين في آناء الليل سرير طفلها الصغير ساهرة على رعايته وفي النهار تنسج له مستقبل الحياة لتقهر ثقافة العيب التي تشربها كثير من الأردنيين.

وتمكنت شاهين من تحقيق طموحات أسرتها في العيش الرغيد بعد معاناتها من الانتظار على قوائم ديوان الخدمة المدنية لتبدأ بالبحث عن مكنوناتها الإبداعية المختزنة في أعماقها لتوصلها الى براءة اختراع في صناعة التحف الفنية وابتكار الأشكال الفنية التي تعتمد على سعف النخيل.

وبفضل موهبتها الخلاقة استطاعت ان تسجل براءة اختراع للمصنف بعنوان "أشكال مختلفة من سعف النخيل على الخشب والفخار والقماش والورق" في المكتبة الوطنية ضمن الحقوق الفكرية وان تحصل على الجائزة الأولى في مسابقة نور الحسين للتصميم الإبداعي التراثي في التصاميم التراثية.

وتمضي شاهين وقتها في جمع سعف النخيل المتساقط على الطرقات واستيداعه في البيت لمعالجته بطريقة فنية ليزين الأماكن التي يوضع فيها، وتشكل منه اكسسوارات الأبواب وصناديق الخشب والبراويز والكثير من التحف الفنية.

وتتقن شاهين بشكل مبدع الرسم على المرايا والفخار والحرير والحفرعلى النحاس وتصميم الأزياء وتنسيق الزهور.

وتتمتع بمقدرة عالية على تسويق إنتاجها مما تصنعه يداها من تحف فنية من خلال عملية تدوير مواد الطبيعة وإعادتها للحياة مرة أخرى حيث تمكنت من تحقيق دخل مالي لأسرتها لتعيش حياة كريمة.

وتقول شاهين يجب علينا كنساء أن نساهم في تقدم مجتمعنا والعمل على بنائه من خلال "استغلال الطاقات الكامنة في كل امرأة وهناك إبداعات يجب ان نكتشفها ونفعلها لتحقيق آمال الأسرة".

وأكثر ما يقلق شاهين وجود سرقات لبعض الأشكال التي تقوم بتصميمها معربة عن أملها في أن يكون هناك تفعيل للقوانين الرادعة للأشخاص الذين يقترفون مثل هذه الأعمال.

وناشدت جمعية صناع الحرف التقليدية بالعمل على مساعدتها في توفير المواد الخام من سعف النخيل التي ترتكز عليها بشكل اساسي منتجاتها من التحف الفنية.

من جهته قال رئيس جمعية صناع الحرف التقليدية المهندس عمر الطه ان الجمعية تسعى جاهدة الى تذليل جميع العقبات التي تواجه الحرفيين وتفتح ابواب المشاركة للمعارض الفنية التراثية على المستوى الخارجي والداخلي. واكد ان الجمعية ستخاطب امانة عمان الكبرى لتزويدها بسعف النخيل بدلا من قيامها بجمعه تميهدا لحرقه وإتلافه.

التعليق