نيجيريا عازمة على التأهل مبكرا أمام زيمبابوي

تم نشره في الجمعة 27 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً

المجموعة الرابعة في بطولة كأس أمم أفريقيا

 

نيجيريا - زيمبابوي

المجموعة الرابعة

ستاد النادي المصري في بورسعيد

الساعة الثامنة مساء

القاهرة - تملك نيجيريا حظوظا كبيرة لبلوغ الدور ربع النهائي عندما تلتقي زيمبابوي الجريحة اليوم الجمعة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن النسخة الخامسة والعشرين من بطولة امم افريقيا لكرة القدم المقامة حاليا في مصر وحتى العاشر من شباط/فبراير المقبل.

 وأكدت نيجيريا تصميمها الكبير على احراز لقب الدورة الخامسة والعشرين لتعويض فشلها في التأهل الى المونديال، عندما انتزعت فوزا مستحقا من غانا في الجولة الاولى برغم لعبها في غياب قائدها وصانع ألعابها لاعب وسط بولتون الانكليزي جاي جاي اوكوتشا بسبب الاصابة ومهاجم رين الفرنسي جون اوتاكا بسبب الايقاف.

وسيغيب اوكوتشا عن مباراة اليوك أيضا بسبب الاصابة، بيد انه ابدى سعادته بالنتيجة التي حققها منتخب بلاده في المباراة الاولى مشيرا الى انه يلعب دورا جديدا من مقاعد الاحتياط من خلال ارشاد وتوجيه وتشجيع زملائه على أرضية الملعب، وقال: يضم منتخبنا لاعبين شبابا يحدوهم طموح كبير ويحتاجون الى لاعبين يملكون خبرة كبيرة مثلنا لمساندتهم وتشجيعهم سواء داخل الملعب او خارجه، واذا كان كل ما بإمكاني تقديمه لهم في الوقت الحالي هو مساعدتهم فلن أبخل عليهم بذلك وانا سعيد.

ونوه مدرب نيجيريا اوستين اغوافين بما يقوم به اوكوتشا داخل المجموعة، وقال: ابدى اوكوتشا احترافية كبيرة، فهو لم يترك الاصابة تؤثر على معنوياته بل يساند زملاءه ويفكر في مصلحتهم ومصلحة المنتخب ولا يمكننا ان نطلب المزيد منه.

يذكر ان اوكوتشا، الذي خاض مباراته الدولية الاولى ضد ساحل العاج عام 1993، سيعتزل اللعب دوليا بعد نهاية بطولة امم افريقيا وهو يسعى الى تتويج مسيرته الدولية بلقب القارة السمراء.

وساهم اوكوتشا في احراز منتخب بلاده كاس امم افريقيا عام 1994 وذهبية اولمبياد اتلانتا عام 1996 بالاضافة الى تأهله 3 مرات الى نهائيات كأس العالم، وقال اوكوتشا: اني بحاجة الى احراز لقب هذه البطولة الكبيرة، لكنت في الوقت الحالي يجب ان اقبل بوضعي لأنني مصاب والامر الوحيد الذي يجب ان اقوم به هو تشجيع باقي اللاعبين، وأتمنى ان أتماثل الى الشفاء بسرعة لأقوم بدوري على ارضية الملعب.

وتابع: لقد عملت جيدا لأضمن حضوري في هذه البطولة وهو ما يفسر معاناتي من الاصابة، لا أعرف متى سأكون جاهزا للعب لكني أبذل كل ما في وسعي ليكون ذلك في اقرب وقت ممكن، لكن في الوقت ذاته لدينا لاعبين بإمكانهم سد الفراغ وتقديم الافضل لنبلغ الادوار النهائية.

في المقابل، تبدو مهمة زيمبابوي صعبة امام نيجيريا وهي تتذكر جيدا الخسارتين اللتين منيت بهما امامها في التصفيات 0-3 في هراري و1-5 في لاغوس.

وخسرت زيمبابوي التي تشارك في النهائيات الافريقية للمرة الثانية في تاريخها اولى مبارياتها في البطولة امام السنغال بهدفين، وأهدرت فرصة التعادل عندما كانت السنغال متقدمة 1-0 عندما أضاع مهاجم زيمبابوي وفريق بورتسموث الانجليزي الجديد بنياني موارواري فرصة خطيرة من أمام المرمى، وقال موارواري للصحافيين في بورسعيد: لو كنت سجلت الفرصة التي أتيحت لي كنا سنتعادل وربما تغير كل شيء، ولسوء الحظ أهدرت الفرصة وسجلوا هدفا ثانيا، لا أصدق ما حدث لأني اعتقدت انني سأحرز هدفا.

وتعتبر زيمبابوي اضعف فرق المجموعة واذا خسرت ثاني مبارياتها فإن ذلك يعني انها لم يعد لها أي فرصة تقريبا لبلوغ دور الثمانية.

التعليق