الشرود الذهني عند الاطفال قد يكون مؤشرا للصرع

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً
  • الشرود الذهني عند الاطفال قد يكون مؤشرا للصرع

    ميونيخ - حذرت جمعية "أطباء الاطفال المحترفين" التي يوجد مقرها في ميونيخ من أن الاباء لا يلاحظون علامات الصرع عند أطفالهم إلا بعد فوات الاوان. خاصة ما يسمى بالشرود الذهني، وهو شكل شائع بين الاطفال، ويظهر بعد وقت قصير من استيقاظهم من النوم، حيث يبدو الاطفال متحيرين ولا يستجيبون عند التحدث إليهم. وهناك خطورة في أن يعتقد الناس أن الطفل يحلم ولا يجدون داعيا للعلاج. ويمكن أن تأخذ الاعراض أشكالا أخرى مثل تصلب العضلات، وعندما يستيقظ الاطفال ورؤسهم مدفوعة إلى أقصى الوراء في الوسادة ويفتحون عيونهم فتحة بسيطة.

   وينصح توماس فيندل وهو أحد العاملين بالجمعية الاباء بأن يسارعوا بطلب مشورة طبيب الاطفال إذا لاحظوا أيا من هذه الاعراض. وشدد على دور الآباء في ملاحظة أبنائهم لاكتشاف الصرع ومن ثم السيطرة عليه. وفي أكثر من 80 بالمائة من الحالات فإن الادوية الحديثة يمكنها القضاء على الاعراض والتقليل بشكل خاص من مخاطر إصابة الاطفال وحتى الشباب.

ووفقا لفيندل فإن اعراض الصرع لا تؤثر بشكل عام على النمو الذهني للاطفال، وبعد اعوام قليلة يكون الشفاء الكامل ممكنا.

التعليق