خل التفاح مادة شافية لكثير من الأمراض

تم نشره في الاثنين 23 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً
  • خل التفاح مادة شافية لكثير من الأمراض

عمّان-الغد-عرف الخل قديما كمادة شافية لكثير من الأمراض مثل آلام الأسنان وبعض الامراض المستعصية مثل الكوليسترول والصداع المزمن وغيرها، فهو يقضي على الكثير من الميكروبات. ويخلص الجسم من بعض الدهون الضارة.

   وعن ذلك تقول لورا فرح وهاب اختصاصية التغذية بمستشفى الخالدي بأن الناس قديماً كانوا يقومون بإعطاء الطيور قليلاً من خل الطعام قبل ذبحها، لتطهير أجسامها من المواد الدهنية الزائدة في جسمها، وهذا ما دفع البعض إلى تناول خل الطعام بكميات كبيرة أملاً في التخلص من نسبة كبيرة من دهون أجسامهم.

   وأشارت إلى أن خل التفاح يقلل من نسبة الدهون بالجسم لأنه يساعد على التعامل مع الدهون بصورة اكثر كفاءة، لكونه يحول الدهون المعقدة الى دهون بسيطة يسهل تفكيكها وهضمها. وهو ايضا يزيل الخمول ويوفر حالة من النشاط.

   وتحذر وهاب من الإفراط في تناوله، لأن ذلك يؤدي إلى كثير من المشكلات الصحية مثل: التهابات المعدة، والكبد، وتغيير حموضة الدم. ويمكن تناول كمية قليلة من خل الطعام تقدر بملعقة أو اثنتين يومياً، توضع على السلطة الخضراء للعمل على تقليل الدهون فى الجسم بدون أضرار صحية، وينصح دائما بأخذ الخل بكميات صغيرة ضمن الوجبات الغذائية وليس على معدة خاوية.

   يستخدم الخل كما تقول الصيدلانية إيلن السرحان فى علاج الكثير من الامراض، وفيما يلي بعض منها:

-خفض الوزن: يستخدم خل التفاح لخفض الوزن باستخدام ملعقة خل في كوب ماء دافئ ويشرب المحلول بعد الوجبة مع تناول ثمرة الكريب فروت للمساعدة على اذابة الدهون.

- لآلام الحلق: يستعمل خل التفاح لعمل غرغرة بنسبة ملعقة صغيرة إلى كوب ماء، ويؤخذ كل ساعة وبعد التحسن كل ساعتين.

- دوالي الساق: يصب قليل من الخل في اليد وتدلك به الاوردة المتمددة في الساق، مرة صباحا وأخرى في المساء، مع شرب ملعقتين صغيرتين من الخل في كوب من الماء، مرة صباحا واخرى مساء، وبعد شهر يبدأ التحسن.

- الكوليسترول: يعطي الخل لمن يعاني من الارتفاع في نسبة الكوليسترول، لانه يخفض نسبة الكوليسترول في الدم. وتوضع ملعقة من خل التفاح في كوب ماء دافئ ويشرب.

- في حالة القيء والاسهال: يشرب لمدة 3 ـ 4 ايام، وذلك بمقدار ملعقة طعام خل لكل كوب ماء.

- للسعال: يجهز مزيج مكون من خل التفاح والعسل والجلسرين. فإذا كان السعال شديدا يؤخذ كل ساعتين. ويعطى الاطفال ربع ملعقة صغيرة كل ثلاث ساعات.

- للصداع المزمن: يوضع مزيج متساو من الخل والماء في اناء فوق النار الى ان يغلي ويستنشق البخار المتصاعد لمدة 7 مرات، ويمكن ايضا وضع كمادة سميكة على الجبهة مبللة بمزيج ثلثه من الخل والباقي من الماء.

- للحروق: يدهن مكان الحرق بخل التفاح فهذا يمنع ظهور الفقاعات.

الخل من النواحي التجميلية:

   وجد أن لخل التفاح أهمية تجميلية بالإضافة إلى قيمته الصحية العظيمة يشيد بها خبراء الطب الطبيعي. فإذا أضيف لماء الحمام (حوالي ملعقتين كبيرتين) فإنه يبعث النشاط في الجسم، ويزيد من مناعته للمرض، ويخلص الجلد من الرواسب والسموم، ويُجمّله بوجه عام، وتقترح علينا اختصاصية التجميل سوزان خاص بعضا من حمامات الخل التي تفيد في المحافظة على الجمال وتجديد البشرة والنشاط والحيوية..

حمام الخل وإكليل الغار ـ لتجديد النشاط والحيوية

المكونات :

- 8 ملاعق كبيرة من أوراق إكليل الغار المفرومة.

- 570 مل ماء مغلي.

- 570 مل خل التفاح.

 التحضير والاستعمال :

توضع الأوراق في إناء ويُصبّ فوقها الماء المغلي ثم يُغلق الإناء، ويترك لمدة 30 دقيقة للحصول على منقوع مركز.. ثم يضاف للإناء خل التفاح.. ثم يصفى المستحضر، ويعبأ في زجاجة. يضاف من المستحضر 570 مل إلى ماء الحمام، وتتراوح مدة الحمام من 15 ـ 20 دقيقة.

يعمل هذا الحمام على زوال الإجهاد والإرهاق وتجديد النشاط والحيوية.

حمام الخل والريحان ـ للانتعاش والتجميل

المكونات :

- 4 ملاعق كبيرة من أوراق النعناع المجففة.

- 2 ملعقة كبيرة من أوراق الريحان المجففة.

- 570 مل ماء.

- 570 مل خل التفاح.

التحضير والاستعمال :

يُسخّن الماء وخل التفاح حتى الاقتراب من درجة الغليان.. ثم تضاف الأوراق ويستمر التسخين مدة 10 دقائق، ثم يرفع الإناء من على النار، ويترك لمدة للحصول على منقوع مركز.. ثم يُصفى المنقوع، ويحفظ في زجاجة. يضاف من هذا المنقوع حوالي 285 مل إلى ماء الحمام.

حمام الخل والعنبر ـ للتقوية وتجديد النشاط

المكونات :

- 570 مل خل أبيض مغلي.

-570 مل رؤوس ( أزهار ) نبات العنبر.

التحضير والاستعمال :

توضع الزهور في إناء، ويُصبّ فوقها الخل المغلي، ثم يوضع غطاء الإناء، ويغلق بإحكام.. ويُرجّ عدة مرات طوال اليوم. وبعد مضي 15 يوماً، يصفى منقوع الزهور في الخل، ويعبأ في زجاجة، ويستخدم هذا المستحضر بمعدل ملء فنجان لكل حمام.

لهذا الحمام فائدة عظيمة فهو مقوٍ للجسم ومجدد للنشاط.. علاوة على أنه يضفي على ماء الحمام لوناً أزرق مما يولد شعورا بالمتعة والراحة.

التعليق